قطر الخيرية تقيم أول مركز إسلامي في لوكسمبورغ

قطر الخيرية تقيم أول مركز إسلامي في لوكسمبورغ


11/06/2015 |


افتتحه رئيس مجلس إدارة الجمعية  وسفيرنا في بلجيكا

قطر الخيرية تقيم أول مركز إسلامي في لوكسمبورغ

الشيخ حمد بن ناصر : المركز  منارة للسلام والخير والحوار

وحريصون على نشر الثقافة الإسلامية الصحيحة  في العالم

افتتح سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني ، رئيس مجلس إدارة قطر الخيرية ،  أول مركز إسلامي في دولة لوكسمبورغ  ، والذي أقامته قطر الخيرية ، بتكلفة بلغت 2 مليون ومائتي الف يورو ، ليستفيد من خدماته بشكل مباشر ، اكثر من  3 آلاف مسلم يقيمون بمدينة لوكسمبورغ ، و10 آلاف هم تعداد الجالية الإسلامية بالدولة . ويتكون من مسجد جامع ، ومدرسة ، ومركز دعوي ، ومركز تربوي للشباب .

وفي كلمته بحفل افتتاح المركز ، والذي حضره سفير دولة قطر بمملكة بلجيكا ولوكسمبورغ سعادة الشيخ علي بن جاسم بن ثاني آل ثاني وعمدة مدينة لوكسمبورغ ، ليدي بولفر ، وكبير اساقفة الدولة ، وممثلو الأديان فيها ، اعرب سعادة رئيس مجلس الادارة  سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني ، عن سعادته بافتتاح هذا الصرح الحضاري العظيم ، الذي تقدمه قطر الخيرية ، خدمة للمسلمين في لوكسمبورغ ، وليكون منارة للسلام والخير والتعايش لكافة اتباع الديانات ، كما يؤمرنا ديننا الحنيف وهي الرسالة التي تحرص قطر على نشرها في العالم .

واعرب سعادته عن شكر قطر الخيرية ، لحكومة لوكسمبورغ ، على ما قدمته من تسهيلات ومساعدات قيمة لانجاز المشروع ، وعلى ما تقدمه دائما من خدمات للجالية المسلمة . 

واكد سعادة رئيس مجلس الادارة ، على ان قطر الخيرية تولي المشاريع الثقافية في الغرب كالمراكز والمدارس الإسلامية اهتماما خاصا، حرصا منها على نشر ثقافة ديننا الإسلامي الحنيف عبر العالم، وتبليغ رسالة الإسلام الخالدة للناس كافّة، ليعمّ خيرها الجميع، المسلم وغير المسلم، وتوسيع دائرة الحوار بين الحضارات والانفتاح الإيجابي على المجتمعات الغربية، وسعيا منها لخدمة الجاليات المسلمة، وربط الأجيال الجديدة بحضارتها الإسلامية .

استشعار المسؤولية

من جانبه اكد الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية السيد يوسف بن احمد الكواري

إن قطر الخيرية تحرص على اقامة مثل هذه المشروعات  بالقارة الاوروبية ، استشعارا منها  بالمسؤولية المجتمعية واهمية الاسهام  في اندماج الشباب المسلم في المجتمع الأوروبي.

وقال الكواري ، آن لنا أن نتآزر ونتعاضد، وننمي روح التعاون، وندعم بقوة المشاريع الإنسانية والخيرية في أوروبا، فإن كانت يد قطر الخيرية ممدودة فإن هذه المشاريع لن تقوم إلا بجهودكم، وأن تكونوا على قدر المسؤولية، وأن نضع نصب أعيننا أهدافًا طموحة تخدم الإنسان والمجتمع، وبحيث نكون منفتحين على مجتمعاتنا، وأن نكون منبرًا للخير ومشعلًا مضيئًا يهدي إلى دروبالحضارة والرقي.

كما ألقى عمدة مدينة لوكسمبورغ   ليدي بولفر كلمة عبر فيها عن سعادته لافتتاح المركز لما يمثله هذا المركز من تنوع حضاري يخدم المدينة خاصة والمملكة عامة

وأشار إلى أن المركز يمثل نموذجا يحتذى به في التعايش الديني والمجتمعي, وشكر قطر الخيرية والقائمين عليها لما يبذلوه من جهود خدمية وحضارية.

وألقى رئيس الأساقفة جون كلود هلريش كلمة عبر فيها عن شكره للداعمين والقائمين على المركز مشيرا الى  أنه يسعى لخدمة كل الأديان وحماية الحقوق الدينية لكل المواطنين .

من جهته ، رحب رئيس الجمعية الاسلامية السيد محسن مقني في كلمته بجميع الحاضرين شاكرا لهم مشاركتهم الجالية الإسلامية هذه الفرحة العظيمة داعيا الله أن يجعل جهد وبذل الداعمين والمساندين في ميزان حسناتهم .

وعقب حفل الافتتاح ، قام سعادة رئيس مجلس الادارة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني ، والوفد المرافق ، ومستقبلوهم من المسؤولين في دولة لوكسمبورغ ، بجولة في المركز ، الذي اقيم على مساحة 650 متر ، واسهمت قطر الخيرية بنسبة 75 % من تكلفته . واشرفت على التنفيذ الذي قامت به الجمعية الإسلامية الوسط  -  لوكسمبورغ  .

مكونات المركز

ويتكون المركز من  ، مسجد جامع يتسع لاقامة صلاة الجمعة ، ومدرسة نظامية لتعليم اللغة العربية وتحفيظ القرآن الكريم ،  ومركز دعوي للتعريف بالإسلام ، ووسطيته وقيمه الانسانية النبيلة ، وتقديم الصورة الصحيحة لديننا الحنيف ، ومركز تربوي للشباب ، وابدى الجميع اعجابهم بتصميم المركز ، واقسامه والرسالة التي يؤديها ،

حيث يهدف الى تحقيق عدد من الغايات المهمة ، منها التعريف بالإسلام ومبادئه، وإبراز خصائصه وقيمه الحضارية ، وتفعيل مفهوم المواطنة الصالحة وذلك بالاندماج الإيجابي للمسلمين في لكسمبورغ مع المحافظة على دينهم وهويتهم ، والاهتمام بالتكوين و التطوير المستمر لأبناء الأقلية المسلمة ، وتوسيع دائرة الحوار الثقافي بين المسلمين وبين أصحاب العقائد والأفكار الأخرى كوع من التفاعل الإيجابي ولتوطيد السلم الاجتماعي ، والاهتمام بالأسرة والحفاظ عليها من التمزق والعناية بالمسلمين الجدد ، كما يقدم المركز خدماته للجاليات المسلمة المقيمة بالدول المجاورة. مستفيدا من الموقع الإستراتيجي الذي تتمتع به دولة لوكسمبورغ باعتبارها تتوسط دولا ثلاث ( فرنسا وألمانيا وبلجيكا)

يشار الى ان لوكسمبورغ أو دوقية لوكسمبورغ هي دولة في الإتحاد الأوروبي، تقع بين ألمانيا وبلجيكا وفرنسا.وتبلغ مساحتها 2586 كم2 ويبلغ تعداد سكانها 494.000 نسمة تقريبا، فيما يبلغ عدد المسلمين حوالي 10.000 مسلم .