قطر الخيرية توزّع 8 سيارات إسعاف لمستشفيات الداخل السوري

قطر الخيرية توزّع 8 سيارات إسعاف لمستشفيات الداخل السوري


09/08/2015 |


قطر الخيرية توزّع  8 سيارات إسعاف لمستشفيات الداخل السوري

تواصلا لجهودها الإغاثية الموجّهة للشعب السوري، زوّدت  قطر الخيرية عددا من المستشفيات الميدانية والنقاط الطبية الخيرية في الداخل السوري  بـ 8 سيارات إسعاف مجهزة بكل مستلزماتها من الإسعافات الأولية، نظرا لحاجتها الماسة لها.

وقال السيد إبراهيم على عبد الله مدير إدارة الإغاثة في قطر الخيرية إن هذا المشروع يلبي حاجة ماسة تتمثل في إنقاذ أرواح الكثير من المصابين والجرحى  وأصحاب الحالات الصحية الحرجة، من خلال تقديم الإسعافات الأولية لهم ونقلهم إلى المستشفيات القريبة، منوها بالنقص الكبير في مجالات الخدمات الإسعافية العاجلة وتقديم الرعاية الصحية الأولية وإجراء العمليات الجراحية للمصابين، فضلا عن تدهور البنى التحتية في المجال الصحي، والنقص الكبير في المستلزمات الطبية والأدوية والعلاجات الأخرى داخل سوريا.

وقد تم توزيع سيارات الإسعاف من نوع ( فان هونداي مغلق)  في المستشفيات الميدانية والنقاط الطبية الخيرية بعدة محافظات، وعلى  النحو التالي:  سيارتان في سهل الغاب بريف حماة، وسيارتان في حلب وريفها، وسيارتان في إدلب وريفها، وسيارة في جسر الشغور، وسيارة في ريف اللاذقية ، وقد بلغت تكلفة المشروع حوالي: 300000 ريال.

2000 أسرة مستفيدة

وبالتزامن مع تنفيذ هذا المشروع قامت قطر الخيرية ضمن مشاريعها الإغاثية الخاصة بالمياه والإصحاح برش عدد من مخيمات اللاجئين السوريين بعرسال على الحدود السورية اللبنانية، بالمبيدات الحشرية وذلك بعد ارتفاع درجة الحراة فوق معدلاتها الطبيعية وزيادة لدغ الحشرات نتيجة انكشاف معظم الحفر الفنية (الصحية) الملاصقة للمخيمات وتعرضها للهواء، وذلك بغرض تلافي أمراض من الممكن أن تتحول إلى أوبئة نتيجة عدم متابعتها من قبل اللاجئين للمخيم.

وقد استفاد من هذه المبادرة التي نفذت بالتعاون مع شريك قطر الخيرية (اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان( ثلاثة عشر مخيما تنتشر في منطقة عرسال بالإضافة إلى مخيمات أخرى ملاصقة لها، قدرت بحوالي ست مخيمات، ليكون العدد الإجمالي تسعة عشر مخيماً، يقطنها حوالي 2000 عائلة من العوائل القاطنة فيها، وقد رش المبيدات  الحشرية على الجور الفنية ( الصحية) وأماكن تمركز الحشرات والزواحف وتجمع النفايات، وقد كانت النتائج ممتازة لهذه المبادرة.

وتولي قطر الخيرية أهمية كبيرة لإغاثة الشعب السوري، سواء النازحين في الداخل، أو اللاجئين إلى الخارج، وقد  بلغ عدد المستفيدين من النازحين واللاجئين السوريين من مشاريع قطر الخيرية الإغاثية 4,2 مليون شخص، ووصلت تكاليف هذه المشاريع 205 مليون ريال، وذلك خلال الفترة الممتدة من ابريل 2011 إلى غاية يناير المنصرم (2015)
وقد شملت مشاريع قطر الخيرية التي تمّ تنفيذها لصالح الشعب السوري منذ بداية الأزمة، مجالات التعليم والصحة والغذاء والمأوى، وتمّ توجيه 59% من هذه المساعدات إلى الداخل السوري بتكلفة بلغت حوالي 121,2 مليون ريال، فيما تمّ توجيه النسبة الباقية إلى اللاجئين في دول الجوار وخاصة الأردن بنسبة 13% أي مبلغ 26,889,000 ريال، ولبنان بنسبة 17% أي حوالي 34,660,000 ريال، وتركيا بنسبة 9% أي حوالي 19,000,000 ريال، أما نسبة 2% أي حوالي 3,293,000 فقد توزعت بين كل من العراق ودول أخرى بها لاجئون سوريون.

مشاريع سابقة

وقد نفذت قط الخيرية سابقا عددا من المشروعات الاغاثية والتنموية للاجئين السوريين في لبنان والداخل السوري، بتكلفة بلغت 14 مليون ريال (حوالى 3,9 مليون دولار).

وقد تضمنت مشروع "لنضمد الجراح": تبلغ تكلفة المشروع حوالى 355 الف دولار، ويهدف  الى المشاركة في رعاية المستشفيات الميدانية في الداخل السوري.  و مشروع "الصندوق الطبي": وتبلغ تكلفة هذا المشروع الذي يغطي كافة الاراضي اللبنانية، مليون و200 الف دولار، و مشروع "لمسة شفاء": ويكفل هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته 130 الف دولار،  مركز عكار الصحي في العبدة. و مشروع "كفالة الجرحى" في مركز 24 الصحي: ويكفل هذا المشروع الذي يقام في مدينة طرابلس وتبلغ تكلفته 190 الف دولار.  و مشروع دعم اسعاف الجرحى والمصابين: ينفذ في بيروت وبلدات عكار وطرابلس وعرمون وبشامون وتبلغ تكلفته 250 الف دولار.

يشار إلى أن قطر الخيرية قد أبرمت مع الهيئة الطبية الدولية ومؤسسة قطر الدولية شراكة استراتيجية عالمية في نهاية العام الماضي؛ تتيح للمؤسستين تعظيم قدراتهما في الوصول إلى المناطق الأكثر احتياجًا للإغاثة الإنسانية في مختلف أرجاء المعمورة. وخاصة مساعدة المتأثرين بالصراعات في سوريا و تقديم الرعاية الصحية لأطفال سوريا النازحين جراء الصراع حفاظًا على حياتهم، نتيجة لانقطاع الخدمات الاعتيادية في مجالات الرعاية الصحية.