مشاهدات إنسانية ميدانية .. أيتام النازحين السوريين في قرى قطر الخيرية النموذجية

مشاهدات إنسانية ميدانية .. أيتام النازحين السوريين في قرى قطر الخيرية النموذجية


05/10/2015 |


أن يكون الشخص لاجئا أو نازحا فتلك معاناة بحدّ ذاتها، بسبب البعد عن الوطن والديار والأهل والأصحاب، فكيف إذا كان اللاجئ طفلا يتيما ؟! .

لكن مما يخفّف من هذه المعاناة وجود خيّرين يسعون لتوفير مأوى آمن لهم، بعيدا عن ويلات الحرب، وتأمين كفالات تعينهم على تدبّر شؤونهم المعيشة .

ومما يحسب لقطر الخيرية أنها أقامت للنازحين السوريين على الحدود السورية ـ التركية عددا من القرى التي تتضمن وحدات سكنية مسبقة الصنع " كرفانات"، كان ضمن إحداها قسم مخصص لهؤلاء الأيتام.

في زيارتنا الميدانية للقرية يبدو هؤلاء الأطفال هنا أحسن حالا من غيرهم إذ يتوفر التعليم لهم ومساحة للألعاب .. من هؤلاء الايتام "نرمين" ـ 10 سنوات ـ التي قالت لنا وهي تبتسم أنها تأمل أن تصبح معلمة، أما نجم ـ 10 سنوات ـ فأعرب عن أمله في أن يتحقق حلمه بأن  يكون طبيبا، فيما تمنى لؤي ـ 7 سنوات ـ أن يصبح لاعبا رياضيا مشهورا. 

 

يمكنكم المساهمة في دعم برنامج كفالة الأيتام "رفقاء" من خلال الرابط : اضغط هنا