قطر الخيرية تُجهِّز قسما للأشعة للاجئين السوريين بعرسال

قطر الخيرية تُجهِّز قسما للأشعة للاجئين السوريين بعرسال


29/10/2015 |


  • 90000 لاجئ سوري بلبنان بإمكانهم الاستفادة من خدمات هذا القسم بالمجمع الطبي
  • 2754 مريضا غالبيتهم من النساء والأطفال يستفيدون من خدمات المشروع بداية تنفيذه

90,000 لاجئ سوري بمدينة عرسال اللبنانية؛ صار بإمكانهم الاستفادة من خدمات قسم الأشعة بـ"المجمع الطبي" الذي قامت قطر الخيرية بتجهيزه بالتعاون مع منظمة الدعوة الإسلامية.

وقد استفاد من قسم الأشعة مع بداية تجهيزه 2754 مريضا؛ غالبيتهم من النساء والأطفال؛ حيث أصبح يخفف من معاناة المرضى الفقراء من اللاجئين السوريين والمواطنين اللبنانيين ويوفر عناء تنقلهم إلى خارج المدينة لإجراء التصوير الطبي.

تجهيز شامل

وقد كلَّف المشروع الذي ينفذه اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في لبنان حوالي 750,000 ريال؛ توزعت بين التجهيز والتشغيل والرواتب والدعم اللوجستي والمستهلكات الطبية بقسم الأشعة.

وقد مكنت تجهيزات مجمع عرسال الطبي من تحسين الوضع الصحي بين اللاجئين السوريين وأهالي البلدة في عرسال؛ من خلال الكشف عن الأمراض في مراحلها الأولى ، ورفع مستوى التسيير الإسعافي للجرحى السوريين القادمين إلى عرسال؛ إضافة إلى متابعة تطور الحالات المرضية عند المرضى والجرحى للوصول للشفاء التام.

المعاناة الصحية

وقد تم وضع أنظمة داخلية لكل الأعمال في القسم مع برنامج لتطوير وتدريب العاملين بشكل مستمر؛ كما تم تحسين مستوى علاقات العمل في القسم، وتهيئة جو العمل المريح؛ بالإضافة إلى نظام لضبط العدوى وإجراءات السلامة ومراقبة جودة التصوير والفحص؛ من قبل الأطباء الأخصائيين.

وقد استدعت المعاناة الصحية لآلاف العائلات إقامة مجمع عرسال الطبي من قبل اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية؛ لتأمين الخدمات الطبية للمرضى والجرحى والنساء الحوامل من اللاجئين والمقيمين في هذه البلدة، وخاصة مع ندرة توافر مثل هذه المراكز؛ حيث يعتبر المشفى النوعي الوحيد فيها، وإضافة إلى اللاجئين السوريين تستفيد 30,000 مواطن لبناني مقيم من خدمات هذا المجمع.

وهو مشروع وقفي مستمر حتى بعد انتهاء الأزمة السورية، ويوجد به كادر طبي متخصص، وجهاز طوارئ مدعم بسيارة إسعاف، وخدمات الرعاية الصحية من الدرجات الأولى والثانية والثالثة، مع إمكانية إجراء دراسات وإحصاءات للأمراض والأوبئة في منطقة عرسال، ويعتبر المرجعية الطبية المعتمدة لاستقاء المعلومات من الجهات الدولية والمحلية.

تعاون مثمر

تجدر الإشارة إلى أن قطر الخيرية نفذت مع منظمة الدعوة الاسلامية في إطار شراكتهما الاستراتيجية مشروعا اغاثيا عاجلا بقيمة 800،000 ريال لصالح اكثر من ثلاثة وعشرون الف (23000) متضرر من الفيضانات بولاية نهر النيل وذلك بحضور مسؤولي الولاية و ممثلي المنظمتين.

وقد أشرف على توزيع المساعدات الاغاثية بشكل مباشر على المستفيدين، بالإضافة إلى الطواقم الميدانية كل من: سعادة الوزير عمر أحمد الشيخ وزير الزراعة بولاية نهر النيل ومعتمدي محليتي شندي والمتمة والسيد ابراهيم زينل مساعد المدير التنفيذي للتنمية الدولية بقطر الخيرية لشؤون الاغاثة ورئيس وفد قطر الخيرية الاغاثي، و مدير مكتب منظمة الدعوة الاسلامية بالدوحة السيد حماد الفادني الذي ترأس وفد المنظمة.

وقد تم تدشين عملية توزيع المساعدات الاغاثية عند مدخل مدينة شندي بالتنسيق مع مفوضية العون الانساني و حكومة ولاية نهر النيل وقد تم ذلك وسط احتفالية كبيرة تخللتها كلمات الشكر والتقدير من مسؤولي الولاية والمستفيدين، حيث اثنى المتحدثون على تضافر جهود منظمتي قطر الخيرية ومنظمة الدعوة الاسلامية والتي افضت إلى تخفيف معاناة المتأثرين وتوفير الاحتياجات الضرورية العاجلة للمستفيدين منها جراء السيول والفيضانات التي ما زالت تضرب معظم نواحي السودان.

 

يمكنكم المساهمة في دعم مثل هذه المشاريع من خلال الرابط : اضغط هنا