قطر الخيرية تدخل 5 سيارات إسعاف لإخلاء جرحى حلب

قطر الخيرية تدخل 5 سيارات إسعاف لإخلاء جرحى حلب


21/12/2016 |


أدخلت قطر الخيرية 5 سيارات اسعاف مزودة بمنظومة اسعافية متقدمة بهدف تقديم الخدمات الاسعافية المنقذة للحياة والإخلاء والرعاية الصحية والجراحية للمهجرين من مدينة حلب وذلك بتمويل من صندوق قطر للتنمية، حيث ساهمت هذه السيارات في عمليات اخلاء الجرحى باتجاه المعبر الحدودي بباب الهوى، حيث اقامت الجهات المحلية مخيما مؤقتا للحالات الصحية الحرجة.

وقد جاءت أهمية المشروع نظرا لتوقف أغلب المشافي عن العمل و خروجها من الخدمة بسبب الدمار الذي لحق بها و للقصف المستمر منذ فترة الذي استهداف المشافي بشكل مباشر، مما تسبب في  توقف منظومة الإسعاف  بسبب غياب الدعم.

و يندرج مشروع توفير سيارات الاسعاف ضمن خطة الاستجابة الإنسانية لسوريا(SHRP 2016) التي يشرف عليها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في غازي عنتاب والذي تم تمويله عن طريق صندوق قطر للتنمية حيث تم اعتماد هذا المشروع من بين مشاريع مجموعة الصحة(  Health Cluster) .

ويستهدف مشروع سيارات الاسعاف 50 الف شخص وتبلغ تكلفته أكثر من 300 الف ريال قطري، و يهدف إلى الحد من الوفيات والإعاقات المستديمة و توفير المستلزمات و الأدوية الاسعافية المنقذة للحياة و تجهيز نقاط اسعافية متحركة جاهزة للتدخل ميدانيا.

كما يركز المشروع إلى تقوية نظام الإحالة وخدمات الطوارئ في محافظة حلب من خلال تأسيس وتشغيل منظومة إسعاف وإخلاء للحالات الحرجة في محافظة حلب.

وتوجهت قطر الخيرية بالشكر إلى صندوق قطر للتنمية لدعم وتمويل هذا المشروع الكبير ، وهو ما سينعكس ايجابا لصالح أهلنا المنكوبين المهجرين من حلب. مؤكدة على اعتزازها بعمق الشراكة الاستراتيجية التي تربطها به .

الجدير بالذكر أن الظروف الصحية الرديئة التي تعكس الواقع الصحي في مدينة حلب وريفها بعد أن استهدفت آلة الحرب معظم المنشآت الصحية وغياب الكوادر المؤهلة والنقص الحاد في التجهيزات الطبية والأدوية، وغياب الآلية لحماية الأطباء والمسعفين من الخطف والاعتقال يهدد مدينة حلب التي تعاني من الهجمات الصاروخية والبراميل والقذائف التي تخلف مئات المصابين والجرحى الذين يعانون من موت آخر في ظل الواقع الصحي الذي يعيشونه.

ويشار إلى أن قطر الخيرية قد ادخلت عبر الحدود التركية السورية الاسبوع الماضي 12 شاحنة من المواد الغذائية وأغذية  الأطفال ومواد التدفئة مخصصة لمدينة حلب المنكوبة تكفي لـ 20.000 شخص كمرحلة أولى، وذلك ضمن مشروع إغاثة نازحي حلب، وما تزال فرق قطر الخيرية الاغاثية تقوم بواجبها الانساني تجاه اخوتهم في سوريا، جاري ادخال شحنة ثانية خلال هذا الاسبوع.

وامعانا في متابعة مهام تنفيذ المشاريع الإغاثية التي تقوم بها قطر الخيرية لفائدة اللاجئين السوريين في تركيا أو النازحين والمتضررين في الداخل السوري، أو لأصحاب الحاجة بتركيا،  فقد افتتحت قطر الخيرية مكتبا فرعيا لها بغازي عنتاب للتنسيق مع منظومة العمل الإنساني الدولية و يعد أحد فروع مكتبها الإقليمي بأنقرة .

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا لصالح الأشقاء السوريين من خلال الرابط : اضغط هنا