قطر الخيرية تنفّذ مشاريع مدرة للدخل ببوركينافاسو

قطر الخيرية تنفّذ مشاريع مدرة للدخل ببوركينافاسو


28/12/2016 |


  • نائب رئيس البرلمان: نشكر الشعب القطري لدعم هذه المشاريع التي تخفف من البطالة وتعمل على تنمية مجتمعنا

 

بدعم من أهل قطر نفذت قطر الخيرية 93 مشروعا مدرا للدخل في بوركينا فاسو شملت دراجات نارية وهوائية، وماكينات خياطة، وعرابة زراعية، واستفاد منها أكثر من 12 ألف شخص في جهات مختلفة وقد تم التدشين بحضور المستفيدين ومسؤوليين رسميين.

وتحت رعاية رئيس البرلمان البوركينابي نظم مكتب قطر الخيرية حفلا بهذه المناسبة وزع من خلاله 60 دراجة هوائية و27 ماكينة خياطة، و5 محاريث بعربة، و1 دراجة نارية، وتأمل قطر الخيرية من خلال هذه المشاريع المدرة للدخل تمكين العديد من الأسر والأفراد من وسائل تؤمن لهم دخلا ثابتا ينقلهم من حالة الفقر والتهميش إلى ميدان الإنتاج والاعتماد على النفس.

واعتبر ممثلو حكومة بوركينا فاسو أن مشاريع قطر الخيرية الإنسانية في بلادهم تساهم بشكل فعّال في برامج ومتطلبات التنمية المستدامة التي تعتبر من أهم الأهداف التنموية للحكومة البوركينابية.

وتندرج هذه المشاريع في إطار جهود قطر الخيرية لدعم الشعب البوركينابي في تحقيق التنمية من خلال مشاريعها الإنسانية المتنوعة. وتؤمن الجمعية بأن العمل الإنساني سيراوح مكانه إذا اقتصر على مشاريع الرعاية الاجتماعية أو المشاريع التقليدية، فيما سيسهم تنفيذ مشاريع مدرة للدخل، وتمكين الأفراد والعائلات القادرين على الإنتاج من فرص النجاح، وخلق مشاريع تتناسب مع طموحهم وقدراتهم، وبالتالي ستتعزز فرص التنمية التي يدخل فيها الجانب الإنساني.

مشاريع حدت من البطالة

وقد أكد السيد إلبودو لوران، نائب رئيس برلمان بوركينا فاسو - الذي مثل رئيس البرلمان في المناسبة- أن قطر الخيرية أسهمت بشكل كبير في تنمية البلاد، من خلال مشاريعها الإنسانية المتنوعة، وساعدت في الحد من البطالة، لأن قطر الخيرية سعت – وبشكل دائم- لأن تكون نموذجا رائدا بين جمعيات ومنظمات المجتمع المدني التي حققت مبدأ تحقيق التنمية المستدامة على أرض الواقع.

وأشار إلى أن نظام المشاريع المدرة للدخل أثبت نجاحه كبديل يعدّ الأنجح والأفضل في تنمية المجتمع، سواء كان ذلك على مستوى العائلات، أو الأفراد، وما من شك في أن المساعدات الغذائية الإنسانية لها فوائدها قصيرة المدى، لكن تمويل المشاريع المدرة للدخل الذي تنتهجه قطر الخيرية أكثر فائدة للدولة، وللمجتمع، لما يوفره من مصادر العيش الدائمة للمستفيدين منها، خصوصا عندما تنجح تلك المشاريع، لتستقطب أشخاصا آخرين يعملون بها برواتب تمكّن هؤلاء العمال من إعالة أفسهم وعائلاتهم.

وختم بقوله: نيابة عن رئيس البرلمان، والحكومة واشعب البروكينابيين أتقدم بالشكر الجزيل إلى قطر الخيرية على ما يبذلونه من جهود جبارة ساهمت بشكل كبير في الرفع من مستوى التنمية في بوركينافاسو، ومكّنت الآلاف من مصادر عيش كريمة وبشكل دائم، كما أشكر المحسنين في قطر على ما يبذلونه لمساعدة إخوانهم في هذا البلاد التي يكنّ لهم شعبها وحكومتها كل المحبة والتقدير.

نقلة نوعية

من جانبها أوضحت وزيرة الأسرة والتضامن الاجتماعي في بوركينا فاسو، "مادام لور زونغو يين" أن "مشاريع مشاريع قطر الخيرية المدرة للدخل تعتبر نقلة نوعية في مجال التنمية، حيث نقلت الكثير من النساء من وضعيتهن الاقتصادية والمعيشية الصعبة إلى وضعية أفضل، بعد تلقينهن مبادئ الفن التطبيقي للخياطة والنسيج بجميع أنواعه، مما يمنحن فرصة الحصول على دخل ثابت، خاصة أن هناك تسويقا جيدا لإنتاجهن، كما فتحت المشاريع الأخرى المخصصة للرجال آفاقا أرحب لكثير من العائلات، ومكنتهم من دفع الرسوم الدراسية لأبنائهم، وهذه أساسيات التنمية المجتمعية التي ننشدها، والتي ساعدتنا فيها مشاريع قطر الخيرية الرائدة والرائعة، فلهم منا كل الشكر والتقدير.

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مثل هذه المشاريع من خلال الرابط: اضغط هنا