قطر الخيرية - الصحة - مخيمات طبية
علاج المياه الزرقاء

الصحة / علاج المرضى

المتبقى المدفوع
2,859,842.00 ر.ق 140,158.00 ر.ق

علاج المياه الزرقاء
الدولة : اليمن
هو برنامج نوعي تخصصي موجه نحو معالجة أمراض العيون في عدة محافظات في اليمن عبر إقامة مخيمات طبية وقوافل صحية لتقديم خدمات طبية تتمثل في الاستشارات الطبية والوقائية والإرشادية والتوعوية والتشخيصية والعلاجية في مجال طب العيون. ويركز هذا المشروع على معالجة وإزالة المياه الزرقاء. Is a qualitative program specialist-oriented treatment of eye diseases in several provinces in Yemen through the establishment of medical camps and health convoys to provide medical services are in the medical and preventive guidance and awareness and diagnostic and therapeutic consulting in the field of ophthalmology. This project focuses on the treatment and removal of blue water.

الدولة

عدد المستفيدين

مدة التنفيذ

المبلغ

وصف المشروع

هو برنامج نوعي تخصصي موجه نحو معالجة أمراض العيون في عدة محافظات في اليمن عبر إقامة مخيمات طبية وقوافل صحية لتقديم خدمات طبية تتمثل في الاستشارات الطبية والوقائية والإرشادية والتوعوية والتشخيصية والعلاجية في مجال طب العيون. ويركز هذا المشروع على معالجة وإزالة المياه الزرقاء. Is a qualitative program specialist-oriented treatment of eye diseases in several provinces in Yemen through the establishment of medical camps and health convoys to provide medical services are in the medical and preventive guidance and awareness and diagnostic and therapeutic consulting in the field of ophthalmology. This project focuses on the treatment and removal of blue water.


أهداف المشروع

يهدف هذا المشروع إلى: - مكافحة العمى بسبب المياه البيضاء والتهابات العيون. - الفحص المبكر للأمراض المؤدية للعمى نتيجة الإصابة بالمياه الزرقاء وعلاجها. - إيصال الخدمات الطبية لمرضى العيون في المناطق المستهدفة. - مساعدة الفقراء من خلال التوعية والاستشارات الطبية والعلاجية في مجال العيون. وذلك من خلال تقديم الاستشارات الطبية والوقائية والإرشادية والتشخيصية وتنفيذ حوالي 3000 عملية إزالة مياه زرقاء.


مبررات المشروع

اعتماداً على إحصائيات منظمة الصحة العالمية نجد أن عدد من يعانون من تدهور بصري لجميع الأعمار يقدرون ب 285 مليون شخص منهم 39 مليون كفيف , 246 مليون شخص يعانون من ضعف إبصار متوسط إلى شديد ,90% من هذه الحالات المصابة بالعمى وضعف الإبصار يعيشون في دول العالم الثالث . وتوضح البيانات المتوفرة عن وضع العمى وضعف الإبصار في إقليم دول شرق المتوسط التي تقع الجمهورية اليمنية في نطاقه بأن هناك: • 5,5 مليون شخص مصابون بالعمى. • 17 مليون شخص يعانون من ضعف في الإبصار. عند الحديث عن الأسباب الرئيسية للعمى وضعف الإبصار في اليمن نجدها تتوافق مع الأسباب في دول العالم الثالث بما فيه إقليم دول شرق المتوسط, نجد الأسباب كما يلي: 1. الماء الأبيض (الساد): يشكل السبب الرئيسي للعمى بنسبة تصل إلى 50- 60% والماء الأبيض عبارة عن عتامة في عدسة العين نتيجة التقدم في العمر في أغلب الأحيان , أو قد يكون نتيجة إصابة في العين أو مرض داخلي بالعين, ولإعادة الإبصار للمريض المصاب بالماء الأبيض لابد من إجراء عملية إزالة العدسة المعتمة وزرع عدسة اصطناعية مكانها. 2. الماء الأزرق: يأتي في المرتبة الثانية بعد الماء الأبيض كأحد مسببات فقدان البصر , ويحدث نتيجة ارتفاع ضغط العين مما يؤدي إلى ضمور العصب البصري , ويكمن الحل لمشكلة الماء الأزرق في التشخيص المبكر للحالات وتوفير العلاج بالقطرات أو التدخل الجراحي. 3. اعتلال الشبكية السكري: يعتبر مرض السكري من المشاكل الصحية الرئيسية في إقليم دول شرق المتوسط حيث تتراوح نسبة الإصابة به 4-10% من السكان, أي أن هناك 20 مليون شخص مصاب بداء السكري ,وقد يؤدي هذا الداء إلى فقدان البصر نتيجة اعتلال الشبكية السكري ,ولتفادي فقدان البصر لابد من إجراء فحوصات دورية لقاع العين للاكتشاف المبكر للحالات وتوفير العلاج لها بأشعة الليزر. 4. عتامة القرنية: نتيجة إصابات العين أو حدوث التهابات جرثومية,وعلاجها في معظم الحالات يتطلب زراعة قرنية. بالإضافة إلى هذه الأسباب الرئيسية هناك أسباب أخرى تؤدي إلى ضعف الإبصار والعمى منها: • اعتلال اللطخة الصفراء الشيخوخي • عيوب النظر الإنكسارية حيث تمثل السبب الأول في ضعف الإبصار ,ومعدل انتشارها بين الأطفال يصل إلى 13,9% وهذه العيوب ناتجة عن عدم استطاعة العين تسليط صورة واضحة على الشبكية , ولتصحيح الإبصار في هذه الحالات لابد من فحص العين وتوفير نظارات طبية أو عدسات لاصقة للمصاب أو إجراء عمليات بالليزر على قرنية العين. وبالرغم من أن العمى يعتبر مشكلة كبيرة ومعوق اجتماعي هام يسبب الخسارة في الإنتاج عدا عن الكلفة العالية جدا لتأهيل وتثقيف المكفوفين بصرياً إلا أنه لم يلق سوى القليل من الاهتمام في إطار الجهود المبذولة عالميا لتحسين الصحة, وقد بين المسح اليمني لصحة الأسرة والذي نفذته وزارة الصحة العامة والسكان بالتعاون مع الجهاز المركزي للإحصاء والمشروع العربي لصحة الأسرة – جامعة الدول العربية- بأن نسبة الإعاقة بشكل عام بين السكان تصل إلى 2,9% (تمثل الإعاقة البصرية منها36%). لذا فإنه من الضروري جدا تكاتف الجهود وبذل المزيد منها سواء من قبل وزارة الصحة العامة والسكان أو المنظمات الدولية أو منظمات المجتمع المدني في اليمن للتقليل والتخفيف من حالات العمى.


النتائج المتوقعة

- تقديم مساعدات طبية لمرضى العيون الذين لا يستطيعون تغطية تكاليفهم العلاجية من خلال عمل الفحوصات الطبية والتوعية وتنفيذ 3000 عملية مياه زرقاء.


لا يوجد صور

تبرعات مشابهة
87,981.00 ر.ق 12,077,519.00 ر.ق
5,473,670.87 ر.ق 8,337,329.13 ر.ق