الصدقة

يسعى الإسلام عبر الصدقة إلى تضييق الفجوة بين مختلف أفراد المجتمع المسلم. حيث يعمل على بث روح التآخي والتعاون بينهم، فيقل إحساس الفقير بالظلم وتتضاءل وطأة الحقد على الأغنياء. كما تعتبر الصدقة من أكثر الأمور العملية تجسيداً لخضوع المسلم لأوامر خالقه وارتقاء نفسه عن أنانيتها وحبها للمال طلباً لما هو أشرف وأعز: رضا الله طمعاً في الفوز بجنته. فقد وردت الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث المسلم على بذل المال والتصدق به في السر والعلن من دون أن يكون القصد الرياء والشهرة. يقول الله تعالى: (قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ) (إبراهيم -31).

صدقتك عبر "قطر الخيرية" تصل لمستحقيها حول العالم

وعلى اعتبار أننا مؤسسة خيرية تنشط – بحمد الله – منذ أعوام، اكتسبنا عبرها خبرة في جمع الصدقات وصرفها على مستحقيها في تفريج كُرب ودفع بلاء وإطعام مساكين وغير ذلك من مختلف وجوه الخير عبر مختلف مكاتبنا الدولية الموجودة في مختلف قارات العالم.

فضائل الصدقة في الدنيا والآخرة

"كل ابن آدم خطّاء" كما قال الحبيب المصطفى – عليه الصلاة والسلام. فكلنا خطاؤون. نخطئ بالليل والنهار، ونرجو رحمة الله ونخشى عقابه. كما أن نبينا الكريم أخبرنا أن الصدقة من أعظم الأمور التي تكفر عن الخطايا