تبرع بصدقة للمحتاجين| أجر الصدقة| فضل الصدقة الجارية

أهمية الصدقة وفضلها

لقد جعل الإسلام من الصدقة بابا لفعل الخير ووسيلة لتضييق الفجوة بين الأغنياء والفقراء عبر مواساة المحتاجين ومساعدة المعوزين حيث تلعب الصدقة دورا بارزا في بث روح التآخي والتآزر بين أفراد المجتمع؛ فيقل أو ينعدم الشعور بالظلم لدى الفقير مما يؤدي إلى تطور المجتمع على أسس خالية من البغضاء تجاه الأغنياء.

فوائد الصدقة

وتفتح الصدقة أبوابا للرزق، وتربط العبد بربه، وتدل على صدق الإيمان حيث قال الرسول صلى الله عليه وصلم: "والصدقة برهان" (رواه مسلم)، كما أنها تدفع البلايا وتمحو السيئات وترفع منزلة المتصدق وتضاعف أجره؛ "من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب - ولا يقبل الله إلا الطيب - وإن الله يتقبلها بيمينه، ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فَلوَّه حتى تكون مثل الجبل" (البخاري). وترك الإسلام باب الصدقة واسعا ليشمل جميع أوجه الخير التي يمكن بها مساعدة المحتاجين وعد الرسول بعضا منها في الحديث فقال: "إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علماً علمه ونشره، أو ولداً صالحاً تركه، أو مصحفاً ورثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته" (حسنه الألباني).

تبرع بصدقتك الآن

تمتلك "قطر الخيرية" خبرة تمتد لسنوات في مجال جمع الصدقات وصرفها على المستحقين في مختلف البلدان. بادِر الآن إلى التصدق لتفريج كرب وإطعام مساكين، ودفع بلاء، وكفالة يتيم وغير ذلك من أوجه الخير؛ لتساهم في تحويل حياة المعوزين إلى الأفضل.