كفالات

عن كفالة يتيم

قد نتفق على أن صور سقوط ضحايا القتل والدمار وترويع الآمنين التي تتناقلها وسائل الإعلام بصورة يومية هي من أبشع ما تخلفه الحروب والنزاعات في مناطق كثيرة من العالم. لكن هذه ليست نهاية القصة، بل هناك مشاهد أخرى، قد تمتد لسنوات، أكثر رعباً وبؤساً، قد تغيب عن عدسات الكاميرا، أو قد لا تلقي لها بالاً. لعل أشهرها صورة يتيم فقد أحد والديه أو كليهما، وتُرك يواجه مصاعب الحياة بيدين صغيرتين، ليجد نفسه ضحية الاستغلال أو الجريمة. نسعى في "قطر الخيرية"، بمساعدتك لنا، على أن نعوض هذا الطفل اليتيم – بما أمكن – عن حرمانه حنان الأب أو الأم. لأن فقد الوالدين في هذه المرحلة العمرية يترك آثاره البالغة على الإنسان طيلة حياته وعلى مجتمعه الذي يعيش فيه، خاصةً إذا لم يجد الطفل اليتيم شفاهاً تبتسم له وأيدٍ تحنو عليه.

ليس غريباً ولا عجيباً أن يولي ديننا الحنيف، مكانة خاصة لرعاية اليتيم؛ كيف لا وقد جاء هذا الدين رحمة للعالمين. كيف لا وقد روي عن رسولنا الكريم، عليه الصلاة والسلام، وهو الرحمة المهداة، أنه وعد كافل اليتيم بمرافقته في الجنة، لجلالة ورفعة هذه المنزلة عند الله. كما نصح أحد أصحابه، الذي شكا له قسوة قلبه، فقال له نبي الرحمة: "أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك". ويا من تسأل عن أبواب الخير، يجيبك الله سبحانه وتعالى من فوق سبع سماوات: " سْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ ۖ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّـهَ بِهِ عَلِيمٌ" (البقرة - 215) وقال أيضا: " وَاعْبُدُوا اللَّـهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّـهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا" (النساء - 36).

كيف تتم عملية الكفالة معنا ؟

1

يمكنك الإطلاع على جميع البيانات الخاصة
بالمكفول كما يصلك صور وتحديث للبيانات
التي تجد عليه حسب حاجاته

2

قم بالبحث عن مكفول حسب العمر أو النوع أو
قيمة الكفالة حسب رغباتك، وسوف تصبح أنت
الكفيل الوحيد له

3

سوف يصلك تقرير سنوى عن المكفول الخاص
بك كي تستطيع متابعته والاهتمام به لحظة
بلحظة

يوجد في العالم أكثر من 170 مليون يتيماً يشتركون في معاناة واحدة، حتى وإن تعددت أسبابها. ساهم معنا في "قطر الخيرية" لكفالة يتيم في هذه المرحلة الحساسة من حياته، تعيد بها البسمة إلى شفتيه، وتجدد له الأمل في غدٍ أجمل.