قطر الخيرية تنفذ 285 مشروعا صحيا خلال النصف الأول

قطر الخيرية تنفذ 285 مشروعا صحيا خلال النصف الأول من عام 2017


06/08/2017 |


قطر الخيرية تنفذ 285 مشروعا صحيا خلال النصف الأول من عام 2017

مواصلة لمشاريعها الإنسانية والتنموية في البلدان التي تستهدفها، استطاعت قطر الخيرية بنجاح من تنفيذ 285 مشروعا صحيا في 19 دولة خلال النصف الأول من عام 2017  يستفيد منها مئات الآلاف.

وتهدف قطر الخيرية من تشييد و تأمين بناء وتجهيز المستشفيات والمراكز والمستوصفات الصحية من تقريب الخدمات الصحية من المستفيدين، وخفض نسبة الوفيات الناجمة عن تفشي الأمراض والأوبئة، و تخفيف معاناة سكان المناطق الطرفية، لصعوبة حصولهم على الخدمات الصحية، بالإضافة إلى ألمساهمة في تحسين جودة الخدمات الطبية من خلال توفير الأجهزة الحديثة ذات التقنية العالية والتي تخفف من معاناة المرضى.

مسح ميداني

وقد جاءت هذه المشاريع الصحية بناء على مسح ميداني ودراسة وافية معتمدة على تقارير حكومات البلدان المستهدفة، وسكان المناطق المستفيدة، حيث اعتادت قطر الخيرية على تنفيذ مشاريعها التنموية وفق الخطط والدراسات البحثية الميدانية، والتنسيق مع المستفيدين، وكافة الأطراف، كإدارات الصحة في البلدان ذات العلاقة.

19 دولة

والدول التي تم فيها تنفيذ 285 مشروعا صحيا خلال النصف الأول من عام 2017، هي: فلسطين، لبنان، الصومال، النيجر، مالي، غانا، السودان، الهند، البوسنة، بنجلادش، باكستان، سريلانكا، اندونيسيا، توغو وتركيا، اليمن، بوركينافاسو، قرغيزيا و المغرب، وقد بلغ عدد المستفيدين من تلك المشاريع الصحية أكثر من 144 ألف شخص.

مرافق المستوصفات

وتحتوي مرافق المستوصفات التي تشييدها وتنفذها قطر الخيرية على: معمل، صيدلية، غرف إدارة، غرفة للعمليات الصغيرة، غرفة طبيب، غرفة تحصين، غرفة عناية صحية أولية، غرفة استقبال ، حمامات ، بالإضافة إلى التأثيث.

شكر ودعاء

وقد عبّر الأهالي وسكان المناطق المستفيدة من المراكز الصحية لقطر الخيرية –عبّروا- عن فرحتهم بهذه الإنجازات التي ستزيح عن كاهل الأسر مشكلة الخدمات الصحية التي كانوا يعانون من غيابها، مقدمين شكرهم وامتنانهم لقطر الخيرية على جهودها التنموية والتي شملت كل المجالات، وخاصة الصحية منها، مشيدين بدعم المتبرعين في بلد الخير قطر على ما بذلوه ويبذلونه في سبيل تنمية بلدانهم ومساعدة الفقراء فيها.

كما تعرب قطر الخيرية بدورها عن خالص شكرها للمتبرعين من القطريين والمقيمين على هذا الجهد الإنساني الكبير، خصوصا في مجال الصحة، التي تمس حياة الناس مباشرة، وخاصة الأطفال والنساء والمسنين، مشيرة بأن ذلك يعكس الوجه الحقيقي للمجتمع القطري المعطاء، معتبرة أن مد يد العون ينبع من شعور بالواجب الانساني والأخلاقي تجاه جميع المحتاجين في العالم.

وفي إطار شراكاتها مع المنظمات الدولية في جانب المجال الصحي، فقد قامت قطر الخيرية بعمل برامج ومشاريع صحية مع الهيئة الطبية الدولية (International Medical Corps) ) بالتنسيق مع مكتب قطر الخيرية في العاصمة الصومالية مقديشو منذ 2015 بغية توفير خدمات صحية مجانية للأطفال والأمهات الحوامل والمرضعات بمحافظة شبيلي الوسطى ودعم القدرات الصحية للسكان البدو من خلال التوعية والإرشاد الصحي لهم ، وبموجبها تم تسيير 3 مراكز صحية ومركز للأمومة والطفولة ، بلغت قيمة الاتفاقية أكثر من 100 ألف دولار، واستفاد منها أكثر من 81 ألف شخص.

26 مكتبا ميدانيا

كما يشار إلى أنه في  إطار سياسة التوسع والانتشار عبر العالم، فإن  قطر الخيرية تعمل في 48 دولة عبر العالم ولديها 26 مكتبا ميدانيا موزعين على قارات أوروبا وآسيا وأفريقيا.

والجدير بالذكر أنه قد استفاد أكثر من 24 مليون شخص في 36دولة حول العالم من مشاريع قطر الخيرية خلال النصف الأول من العام الجاري 2017 وذلك في المجال التنموي والإنساني والاجتماعي.