مجمع الفرقان يسجّل رقما قياسيا في التبرعات

مجمع الفرقان يسجّل رقما قياسيا في التبرعات الخيرية المدرسية


02/01/2018 |


  • الكواري: تجربة مجمع الفرقان نموذج يحتذى في تعويد الطلبة على العطاء وخدمة المحتاجين

 

في خطوة لافتة تتعلق بتفاعل الطلبة مع العمل الإنساني في بلادنا سجّل مجمع الفرقان التربوي رقما مميزا في مجال التبرعات الخيرية المدرسية حينما دعم حملة قطر الخيرية المخصصة للاجئي الروهينغا بقيمة مليون ريال.

بذل وعطاء

وقد احتفت قطر الخيرية بوفد مجمع الفرقان الطلابي، حيث استقبله السيد يوسف بن أحمد الكواري الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية بحضور كل من السيد أحمد العلي مساعد المدير التنفيذي للإعلام والاتصال ومدير إدارة الإعلام  والسيد علي الغريب مساعد المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للعمليات المحلية بقطر الخيرية، وفي اللقاء قدّم السيد يوسف بن أحمد الكواري الشكر للوفد على هذا التبرع السخي وعلى اهتمام المدرسة إدارة ومعلمين وطلابا بقضايا النازحين واللاجئين عبر العالم وتلبية احتياجاتهم الإنسانية العاجلة، وسعي إدارة المدرسة على غرس قيم مساعدة الآخرين خصوصا إبان الأزمات والكوارث، وتحبيب الطلبة بالعمل التطوعي وإدماجهم فيه، وتمنى  الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية أن يكون مجمع الفرقان التعليمي أنموذجا يحتذى على مستوى المؤسسات التعليمية في قطر من شأنها تعويد أبناءنا الطلاب على البذل والعطاء والايثار وحب الخير للآخر .

تنمية روح العمل التطوعي

من جهته أوضح السيد حمدي سعيد، مدير مكتب الدعوة والأنشطة بمجمع الفرقان بأن المجمع بجميع مراحله (الابتدائية، الإعدادية، الثانوية)، بالإضافة إلى الهيئة الإدارية شاركوا في جمع التبرعات للحملة لمدة أسبوع كامل، مشيراً بأن التسويق لها كان بعنوان (أمة واحدة وجسد واحد) وذلك من خلال فيديوهات توعوية بمأساة الروهينغا وعدد من المطبوعات التعريفية، إضافة إلى المحاضرات التي تحث على فضل الإنفاق والتبرع، وأهمية العمل التطوعي في حياة كل مسلم.

وأضاف بأن مدارس الفرقان تهتم بتربية الطلاب على روح البذل والعطاء وغرس قيم المحبة والأخوة، وتنمية روح العمل التطوعي لدى الطلاب، مؤكداً على أن مجمع الفرقان التربوي سيواصل تعاونه مستقبلا مع قطر الخيرية لدعم مزيد من المشاريع الإنسانية والخيرية.

وقد أعرب طلاب المجمع عن بالغ سعادتهم وسرورهم بالفرصة التي وفرتها لهم قطر الخيرية والتي من خلالها قد تمكنوا من المساهمة في تخفيف معاناة إخوانهم الروهينغا، وخاصة الأطفال منهم، مشددين على استعدادهم على دفع مسيرة العمل الإنساني لدولة قطر الحبيبة، وفي ختام اللقاء قام الوفد الطلابي بتسليم المبلغ لصالح حملة قطر الخيرية " الروهينغا.. بلا إنسانية ".

حملة "بلا إنسانية"

واستمرارا لجهودها في تخفيف معاناة اللاجئين الروهينغا في بنغلاديش، فإن قطر الخيرية تواصل حشد الجهود والدعم لصالح متضرري الروهينغا من خلال حملتها " بلا إنسانية"، من أجل تقديم خدمات الغذاء والمأوى لهم فضلا عن الملبس والرعاية الصحية، كما تسعى من خلال حملة "شتاء المنكوبين" التي أطلقتها قبل أيام قليلة من أجل توفير الدعم لتلبية متطلبات التدفئة والغذاء لهم من خلال عدة منتجات خصصتها لذلك،  ويمكن للراغبين التبرع للحملتين من خلال موقع الجمعية qcharity.org، أو من خلال مقر الجمعية الرئيس وفروعها داخل الدولة، وعن طريق الخط الساخن 44667711

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2021