قطر الخيرية تحتفل بأيتامها المتفوقين وأمهاتهم في

قطر الخيرية تحتفل بأيتامها المتفوقين وأمهاتهم في كينيا


04/01/2018 |


من الفعاليات النوعية المهمة التي تتميز بها برامج كفالة ورعاية الأيتام في قطر الخيرية تكريم الأيتام المميزين وأمهاتهم ، تشجيعا للأطفال المتفوقين علميا والملتزمين سلوكيا كي يكونوا عناصر نافعين لمجتمعاتهم، وحفزا للأيتام الآخرين للتأسي بهم ،  وتقديرا لدور الأمهات اللواتي يلعبن دورا محوريا في غياب الأب المعيل أيضا.

وتأخذ قطر الخيرية في الاعتبار أن الأم في العادة  تكون أقرب للأبناء حتى مع وجود الأب المعيل بحكم عاطفة الأمومة المتدفقة، وقدرتها الكبيرة على رعايتهم، خصوصا عندما يكونون صغارا ، فيما يكون دورها أكبر حينما يكون الأبناء أيتاما .

وفي هذا الإطار قام مكتب قطر الخيرية الإقليمي في كينيا مؤخرا بتكريم 100 يتيم ويتيمة مكفولين لديها بكينيا مع أمهاتهم المتميزات بمناسبة تفوقهم الأكاديمي في امتحانات نهاية العام الدراسي 2016ـ 2017م.

نقلة نوعية

وقال السيد محمد حسين، مدير مكتب قطر الخيرية الإقليمي في كينيا في حفل التكريم : إن المكتب يهدف من الاحتفال إلى إحداث نقلة نوعية من حيث زيادة حصيلة الأيتام المتفوقين دراسياً، وترجمة ما اكتسبوه إلى سلوكيات واقعية في حياتهم ، وأكد أن وراء كل يتيم مميز أم مميزة تتعب في التربية وتسهر من أجل المتابعة والرعاية لذا حرصنا أن يكون التكريم لأبنائنا الايتام وأمهاتهن  على قدم سواء.   

تضمن الحفل نشيدا ترحيبا قدمته فرقة الأناشيد من الأيتام، وفي ختامه تم توزيع الشهادات والهدايا على المكفولين من الأيتام الذين حازوا على الدرجات الأولى في فصولهم الدراسية في العام الدراسي الماضي.

شكرا لكافلي الكريم

وعلى هامش الاحتفال قالت اليتيمة المتفوقة رقية إبراهيم إسماعيل: لا تسعفني الكلمات للتعبير عما يجيش بداخلي فرحا بهذا التكريم، ولا يسعني إلا أن أوصي إخواني وأخواتي الأيتام بمواصلة الجد والتحلي بالأخلاق الحميدة، مقدمة الشكر لكافلها الكريم من أهل قطر، ولقطر الخيرية لرعايتها الشاملة لمكفوليها بما في ذلك هذا الحفل للمتميزين تعليميا داعية أن يكتب الأجر والمثوبة لهم جميعا.

الأقرب للقلب

وعلى نحو متصل تم تكريم 50 أما من أمهات الأيتام المميزين وتم تقديم الجوائز لهن في حفل منفصل، وقد ترك الاحتفال أثرا في نفوس المكرمات حيث قالت  السيدة حواء حربي في كلمة لها نيابة عمن تمّ تكريمهن : "إن دولة قطر هي دائما الأقرب الى القلب، ذلك لأنها تقف دائما بجانبنا وتخفف عن معاناتنا"، سائلة الله تعالى أن يحفظ قطر وأهلها، وأشارت إلى أن الكفالة التي يحصل عليها أطفالهن تعتبر دعماً ماديا ومعنوياً مؤثراً على حياة أطفالهم ومستقبلهم.

توزيع الكفالات بالصومال

من جهة أخرى قام مكتب قطر الخيرية في الصومال بصرف دفعة جديدة من مستحقات الكفالة لـ 655 أسرة صومالية محتاجة و165 محفظا للقرآن الكريم و127شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة في إطار برامج الرعاية الاجتماعية لقطر الخيرية هناك حيث يبلغ عدد المكفولين الصوماليين 15000 شخص .

وتسهم المساعدات المقدّمة في تخفيف الأعباء المعيشية عن المستفيدين منها، خصوصا في ظل ظروف الجفاف الحادة التي يمر بها الصومال نتيجة لندرة هطول الأمطار .

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2021