مبادرة المدرسة العالمية للاجئين والنازحين حول العالم تقدم تعليماً بتقنيات الكترونية

مبادرة المدرسة العالمية للاجئين والنازحين حول العالم تقدم تعليماً بتقنيات الكترونية


07/05/2018 | إغاثة


أعلنت قطر الخيرية مع شركاء مؤسسين عن مبادرة المدرسة العالمية للاجئين والنازحين (WRS) حول العالم بهدف تقديم التعليم الجيد والنوعي للاجئين والنازحين حول العالم من خلال تقنيات التعليم الالكتروني.

الاهداف

وتهدف المبادرة إلى تقديم التعليم المستمر عالي الجودة للأطفال اللاجئين والمهجرين في جميع أنحاء العالم، وتتميز بانها تقدم حلولاً في التعليم في مناطق الصراعات، وقد تم الاعلان عن ذلك خلال مؤتمر ومعرض المساعدات والتجارة   "Aid & Trade"أكبر المؤتمرات التي تقام سنوياً بلندن، والذي يستهدف تقديم المساعدات الإنسانية بشكل سريع إلى المناطق التي تعاني حول العالم.

المؤسسون

وتعد قطر الخيرية عضو مؤسس في المبادرة وضمن مجلس الإدارة العالمي الخاص بها (WRS Global Board)، وهو الهيئة الحاكمة والمنسقة للمبادرة، ويعتبر أعضاء المجلس هم الشركاء المؤسسين الأصليين لها، وهم المجموعة المتكاملة للتكنولوجيا (ITG) و(DAI) ومؤسسة ليغو التعليمية (LEGO) و(Brainrush) وقطر الخيرية (Qatar Charity) بالإضافة إلى (WRS)، وقد تم هيكلة وتنظيم هذا التحالف ليشمل مجلس عالمي ومؤسسة خيرية مسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتقوم المبادرة من خلال العمل مع شركاء آخرين ضمن نفس المجال لتحقيق الهدف المرجو منها؛ كالمنظمات غير الحكومية والوكالات الحكومية وفئات مختلفة من المتبرعين والمساهمين.

20 مليون طفل

وتستهدف المبادرة توفير التعليم لـ 20 مليون طفل مهجر ونازح، وتنفذ حاليا مشروعا تجريبيا لصالح النازحين داخل سوريا من خلال تجهيز وإدارة 6 مدارس وسيتم بعدها إضافة 6 مدارس أخرى، يبدأ التدريس فيها بنظام التعليم الإلكتروني مع بداية العام الدراسي 2018/2019، وتنفذ قطر الخيرية هذا المشروع بقيمة تصل إلى 4 مليون دولار.

مميزات المبادرة

تتميز المبادرة بالحلول التي تقدمها وتجعلها قابلة للتطوير والاستيعاب، وهذا ما يميزها عن سابقاتها من مبادرات في مجال التعليم تستهدف اللاجئين، وتقدم المبادرة خدمات التعليم بناء على ثلاثة أسس:

الأساس الأول، هو توفير منصة إلكترونية مقدمة من المجموعة المتكاملة للحلول ITG)) التي تقدم خدمات التعليم بمناهج ولغات متعددة عبر الحدود وبطرق تعليمية متنوعة من خلال إدارة التعلم على مستوى المدرسة والصف والمعلم والأم والأب للطالب والطالب نفسه، و توفر المنصة خدمات تخطيط موارد المشروع enterprise resource planning (ERP)، من إدارة الطالب ومتابعته، ومنصة لإدارة محتوى المادة التدريسية، وأدوات لتطوير المحتوى، وتوفر المنصة أيضا أدوات للتواصل ودعم أهالي الطلاب لتقوية الأواصر الاجتماعية والاقتصادية بين الطلاب، والمعلمين والأسر ضمن المجتمع المحلي.

فيما يركز الأساس الثاني على توفير برامج تدريبية لتأهيل المعلمين والمدرسين وإدارات المدارس وفق أحسن المعايير الدولية في طرق التدريس للتعامل مع نظام التعليم الإلكتروني.

أما الأساس الثالث، فيتعلق بتطوير واعتماد مناهج التعليم الوطنية وتطويعها بما يتناسب مع المكان والبلد الذي يعيش فيه اللاجئ والنازح، واعتماد هذه المناهج من قبل مؤسسات دولية وعالمية معترف بشهاداتها واعتماداتها دوليا.

وفي سياق ذي صلة، فقد نظمت قطر الخيرية خلال مشاركتها في مؤتمر Aid & Trade جلسة جانبية عن دور التعليم في تعزيز المصالحة الاجتماعية وتحقيق الوئام الاجتماعي في مناطق النزاع ما بعد الأزمات.

وتعد قطر الخيرية، بصفتها إحدى المنظمات الدولية الفاعلة في مجال التعليم، وأحد المساهمين الفاعلين في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في التعليم حتى عام 2030، وتطلع بدور نشط في تعزيز وتوفير تعليم جيد كجزء من التدابير المتخذة في حالات الطوارئ والخاصة بالإنعاش في الأجل الطويل.