165 ألف شخص يستفيدون من السلال الغذائية الرمضانية

165 ألف شخص يستفيدون من السلال الغذائية الرمضانية


31/05/2018 | أخبار رمضان


في إطار حملة قطر الخيرية الرمضانية للعام الحالي والتي جاءت تحت شعار " العطاء سر السعادة "، نفذت قطر الخيرية بدعم من أهل قطر مشروعا لتوزيع السلال الغذائية الرمضانية لصالح الأسر الفقيرة والمتضررة من الأزمات في 13دولة وسيستفيد منها أكثر من 165 ألف شخص بقيمة تزيد عن 5 ملايين ريال.

ويندرج توزيع السلال الغذائية في إطار مشروع إفطار الصائم الذي ينقسم إلى الموائد الرمضانية وتوزيع الطرود الغذائية ويهدف المشروع إلى تمكين الأسر المستفيدة من شراء احتياجاتها الرمضانية من الأصناف الغذائية الأساسية وتعمل قطر الخيرية جاهدة من خلال التبرعات التي يقدمها أهل الخير، من أجل إدخال السرور على آلاف المحتاجين في الدول التي تعمل فيها.

الدول المستفيدة

والدول التي يتم فيها توزيع السلل الغذائية هي: العراق اثيوبيا، الأردن، السنغال، الفلبين، المغرب، الهند، بنين، توجو، لبنان، ونيجيريا وفلسطين بغزة، وباكستان.

ففي باكستان تم توزيع 2290 سلة غذائية رمضانية على الأسر الفقيرة المعوزة، وخاصة أسر الايتام والارامل في عدة مناطق، ومنها كشمير .

اللاجئون السوريون

أما في الأردن فقد تم توزيع 10 ألف سلة غذائية رمضانية، استفاد منها اللاجئون السوريون والمجتمعات الأردنية المستضيفة في مختلف مناطق الأردن

وفي فلسطين، وبهدف التخفيف من العبء الاقتصادي الواقع على قطاع غزة، لا سيما في ظل ارتفاع نسبتي الفقر والبطالة على نحو غير مسبوق بفعل الحصار المفروض على القطاع للعام الثاني عشر على التوالي، فقد نفذ مكتب قطر الخيرية في غزة، مشروع توفير قسائم شرائية للأسر الفقيرة والمحتاجة، وذلك باعتماد آلية التسوق المباشر، واستفاد من مشروع توفير القسائم الشرائية، نحو 1761 أسرة، بتكلفة مالية بلغت (248457) ريال قطري، وحصلت كل أسرة على قسيمة شرائية بقيمة 141 ريال قطري.

وتستعد قطر الخيرية لتوزيع 3300 سلة غذائية في عموم الصومال على متضرري الفيضانات والناحين بسبب الجفاف.

وكانت قطر الخيرية قد أطلقت حملتها الرمضانية، وتتضمن مشاريع رئيسة في قطر و29 دولة أخرى عبر العالم وينتظر أن يستفيد منها 2 مليون شخص، بقيمة 37 مليون ريال للمشاريع والبرامج والانشطة الخاصة برمضان.

وتبلغ التكلفة التقديرية مشاريع الرمضانية خارج دولة قطر حوالي 21 مليون ريال، وتستهدف أكثر من 1.3 مليون شخص عبر العالم، فيما تبلغ التكلفة التقديرية لهذه المشاريع داخل دولة قطر حوالي 16 مليون ريال، وتستهدف الوصول لـ 630 ألف