آلاف العمال تستهدفهم موائد وإفطارات قطر الخيرية

آلاف العمال تستهدفهم موائد وإفطارات قطر الخيرية داخل الدولة يوميا


31/05/2018 |


ـ تخصص قطر الخيرية مشروعي " إفطار عمال العزب" وإفطار عمال الصناعية" للعمال فضلا عن الموائد الرمضانية.

صالح البوعينين: تترك إفطارات عمال العزب أثرا طيبا في نفوسهم نظرا لأنهم في مناطق بعيدة لا يتوفر فيها مطاعم ومحلات .

يركز مشروع إفطار الصائم داخل قطر بصورة رئيسة على فئة العمال، ويتم استهداف هذه الفئة من خلال الموائد الرمضانية، وعبر  توزيع وجبات إفطار جاهزة ومتكاملة على عمال الصناعية وعلى عمال العزب في المناطق البعيدة أيضا، كما تقام لهؤلاء العمال موائد خاصة بهم.

عرفان بالجميل

وقال السيد فريد صديقي مدير إدارة المشاريع والمراكز بالإدارة التنفيذية للعمليات المحلية بقطر الخيرية إن التركيز على فئة العمال في إفطار الصائم داخل الدولة يأتي تقديرا لدورهم في مسيرة بناء قطر وعرفانا بجهودهم المتواصلة في تشييد بنيتها التحتية والخدمات التي يقدمونها، ورغبة في خلق علاقة تكافلية وتكاملية في المجتمع مما يقوّي النسيج الاجتماعي، خصوصا في شهر التراحم والتعاطف، واستشعارا بأن وقتهم قد لا يسمح لهم بإعداد وجبات مماثلة بسبب أعباء العمل.  

وعبر مشروع "إفطار عمال العزب"  تقوم قطر الخيرية من خلال سيارات متنقلة بتوزيع وجبات الإفطار المتكاملة على 700 عامل يوميا طيلة شهر رمضان، في كل من:  الغويرية وسمسمة والخور وخريب والشحانية وابونخلة والوكرة.

إفطار عمال الصناعية

ولأن منطقة الصناعية بالدوحة من أكثر المناطق ازدحاماً بالعمال فإن قطر الخيرية توزع يوميا 400 وجبة فيها طيلة الشهر الفضيل، بحيث تستهدف مساكن مختلفة في شوارع الصناعية المتعددة.

 ونظرا لأن كثيرا من العمال لا يصل إلى موائد  قطر الخيرية في الموعد المحدد نظراً إلى الإقبال الكبير عليها، فإيصال الطعام إلى مساكنهم ييسر عليهم بصورة كبيرة.

وفضلا عما سبق تقيم قطر الخيرية 31 مائدة إفطار ، موزعة على أغلب المناطق في دولة قطر، بغرض الوصول إلى أكبر عدد من المستهدفين، و يستفيد منها 225 ألف شخص على مدار شهر رمضان أغلبهم من العمال.

في مجمع عزب الخور

وفي مجمع الخور حطّ مشروع "إفطار عمال العزب" رحاله يوم الأحد الماضي حيث استهدف 150 عاملا من عمال عزب المجمع . حيث نظمت قطر الخيرية مائدة لهؤلاء العمال في عزبة السيد صالح صقر البوعينين  لصالح 100 عامل ، كما تنقلت سيارة المشروع لتوزع 50 وجبة إفطار أخرى على العمال المنتشرين في العزب المجاورة.

أثر عظيم

وقال السيد صالح صقر البوعينين الذي استضاف المائدة في عزبته إن هذه الاستضافة تتم سنويا منذ عدة أعوام بالتعاون مع قطر الخيرية ، وأشار إلى أهمية هذه الموائد الرمضانية ووجبات الإفطار المخصصة لعمال العزب خصوصا أنها تقع في مناطق بعيدة لا تتوفر فيها محلات تجارية أو مطاعم . وأشار إلى مثل هذا المشروع من الأعمال العظيمة التي تترك أثرا طيبا في نفوس هؤلاء العمال ( أغلبهم رعاة للمواشي ) الذين لا يجدون من يطبخ لهم، ومناسبة لإظهار تكافلنا معهم خصوصا في شهر التكافل والتراحم، وتوجه بالشكر للمتبرعين الكرام ولقطر الخيرية على الاهتمام بهذه الشريحة والوصول إلى مناطق العزب داخل قطر لتنفيذ المشروع الرمضاني داعيا المولى أن يكتب الأجر للجميع، ويجعله في صحائف أعمالهم .