قطر الخيرية تضاعف أعداد مكفوليها في غزة

قطر الخيرية تضاعف أعداد مكفوليها في غزة


05/07/2018 |


تضاعف عدد مكفولي قطر الخيرية في قطاع غزة على نحو مضطرد خلال الأشهر الأخيرة وذلك في إطار خطة مبادرتها "رفقاء" التي تعنى برعاية الأيتام عبر العالم، حيث يتلقى المكفولون مساعدات نقدية شهرية، ويستفيدون من جملة المشاريع الإغاثية والموسمية وبرامج الرعاية الأخرى التي تقدمها الجمعية.

وارتفع عدد المكفولين في قطاع غزة بدعم من كافلي دولة قطر خلال الشهور الستة الأخيرة من 9.179 مكفول، ليصل إلى 14.013 ألف مكفول، من مختلف الفئات (الأسر الفقيرة- الأيتام- ذوو الاحتياجات الخاصة- الطلاب ـ المعلمون).

الأيتام في المقدمة

وقد استحوذ الأيتام على العدد الأكبر من عدد المكفولين حيث بلغ عددهم (10790 يتيم)، فيما جاءت الأسر الفقيرة في المرتبة الثانية والتي بلغ عددها (2380 أسرة)، بينما وصل عدد ذوي الاحتياجات الخاصة من المكفولين إلى (531 شخصا)، فضلا عن كفالة (228 طالباً)، و( 84 معلماً و محفظا للقرآن الكريم)   

ويقوم برنامج الكفالات على تقديم مساعدات نقدية للمكفولين في إطار برامج الرعاية الاجتماعية، وذلك بعد أن تتم دراسة أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية من خلال باحثين اجتماعيين على مستوى جميع محافظات قطاع غزة.

ويهدف البرنامج إلى التخفيف من الأعباء الاقتصادية والاجتماعية عن كاهل الفئات الأشد احتياجاً، فضلاً عن المساعدة في توفير حياة كريمة لهم وتخصيص برامج رعاية إضافية تغطي جوانب مختلفة.

مكفولون جدد

وقد شكرت والدة الطفل محمد، وهي إحدى أمهات الأطفال المكفولين حديثا، كافلي دولة قطر على كفالتهم لطفلها الذي يبلغ من العمر 7 أعوام. وقالت: "شكرا للكافل الكريم على مساندته لأسرتي وتكفله بطفلي الذي فقد أباه وهو في سن الثالثة من عمره".

فيما عبرت السيدة باسمة عبد الحميد (55 عاماً) عن بالغ سعادتها، بكفالة قطر الخيرية لأسرتها المكونة من ثمانية أفراد. وقالت: إن أسرتها تعاني جراء تعطل أبنائها الثلاثة عن العمل وعجز زوجها عن ممارسة عمله نتيجة إصابته بجلطة دماغية أقعدته في المنزل.

وقدمت السيدة عبد الحميد شكرها لأهل قطر مؤكدة أن قيمة الكفالة التي ستتلقاها ستسخرها لتلبية احتياجات زوجها من الأدوية والعلاجات، والإنفاق على أسرتها.

بطالة وفقر

ويعاني قطاع غزة ظروفاً اقتصادية واجتماعية صعبة ومضاعفة نتيجة الحصار، الأمر الذي تسبب في ارتفاع معدلات البطالة والفقر. وتأتي زيادة عدد المستفيدين من برنامج الكفالات كأحد أهم البرامج التي تنفذها قطر الخيرية في مختلف مناطق نشاطها عبر العالم بما في ذلك قطاع غزة، والتي تدعم من خلاله الفئات المهمشة والأشد احتياجاً، سعياً وراء توفير حياة كريمة لتلك الفئات، لاسيما أسر الأيتام والتي بفقدانها للأب يتأثر واقعها الاقتصادي والاجتماعي بشكل سلبي.

وكانت قطر الخيرية قد دشنت في ديسمبر من العام الماضي المرحلة الثانية من الخطة الاستراتيجية لمبادرة "رفقاء" لرعاية الأيتام عبر العالم التي تتبع لها، تحت شعار: (رفقاء ويستمر العطاء)، مستهدفة الوصول إلى كفالة 150 ألف يتيم حتى نهاية العام الحالي 2018، فيما وصل عدد مكفوليها حتى الآن إلى أكثر من 147 ألف يتيم .