الملتقى التدريبي لـ "كتّاب المستقبل" يكشف عن مواهب واعدة

الملتقى التدريبي لـ "كتّاب المستقبل" يكشف عن مواهب واعدة


29/10/2018 |


  • د.حصة العوضي: برنامج كتاب المستقبل رائع، وأتمنى أن يمتد ليصل لأكبر عدد من الطلاب بقطر.
  • الطالب عبد الله المعاضيد: صرت أكثر ثقة بموهبتي القصصية بعد حضوري ورش الملتقى.
  • مدربو الملتقى نخبة مميّزة من كتاب الطفل وأساتذة جامعة قطر. 

 

انتهى برنامج كتاب المستقبل التابع لقطر الخيرية في نسخته الثالثة من تنفيذ ملتقاه التدريبي الذي استمر ليومين في الفترة من 22ـ 23 أكتوبر الجاري، وقد تلقى عشرات الطلبة الذين تأهلوا في المرحلة الأولى للبرنامج في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية خلاله ورش عمل على يد عدد من الأكاديميين في جامعة قطر، وكتّاب الأطفال، مكنتهم من التعرف على عناصر القصة وكيفية كتابتها، وتطبيق ذلك بواسطة تمارين عملية، استعدادا لخوض غمار المرحلة الثانية والأخيرة قريبا، عبر كتابة قصص مكتملة، والتنافس فيما بينهم على المراكز الستة الأولى لكل مرحلة دراسية. 

ويعد " كتّاب المستقبل" أحد برامج قطر الخيرية الذي تنفذه بالتعاون مع شركائها: وزارة التعليم والتعليم العالي ووزارة الثقافة والرياضة وجامعة قطر ودار روزا للنشر ونادي الكتاب خير جليس، وبرعاية من بنك بروة.

 

المدرّبون

قدّم الورش في المرحلة الابتدائية كل من كاتبة الأطفال المعروفة والإعلامية الدكتورة حصة العوضي، وكاتبة الأطفال القطرية شيخة الزيارة، والمدربة لينا العالي، فيما تم تدريب المرحلة الإعدادية والثانوية / بنين من قبل كلّ من الأكاديمي وكاتب الأطفال الدكتور أحمد نتوف الأستاذ في جامعة قطر، والدكتور رامي أبو شهاب الأستاذ في جامعة قطر، وقامت بتدريب المرحلة الإعدادية والثانوية / بنات كل من الدكتورة صيتة نقادان، والدكتورة امتنان الصمادي الأستاذتين بجامعة قطر.

 

الحقيبة التدريبية

تناولت الورش المقدمة بجزئها النظري المحاور التالية: أهداف القصة، ولمن تكتب القصة، بحسب الفئات العمرية ( 4 مراحل )، وطبيعة محتوى كل فئة من هذه الفئات، وعناصر القصة (الفكرة ، المكان، الزمان، الشخصيات/ الرئيسة والبطل الإيجابي، المشكلة، الأحداث / البداية مشوقة ، الوسط / تصاعد الأحداث، النهاية / نهاية القصة  ، الحل ) والسرد والحوار، وخصائص اللغة التي تكتب بها القصة، وتقنيات القصّ ، ومفهوم الحكاية الشعبية ، وبنية ووظائف الحكاية

وركزت الورش في شقها العملي على جملة أمور من أهمها: التعامل مع نماذج قصصية سابقة، لتحديد عناصرها، تحويل الفكرة إلى حدث، وضع بداية للوحة / صورة، تحديد الحدث في صورة، تحويل الحوار في فقرة إلى سرد، كتابة قصة قصيرة مستوحاة من صورة أو موقف او فيديو أو من وحي الخيال.

رأي المشاركين

وقد أكد الطلبة المشاركون في الملتقى التدريبي على حجم الفائدة التي عادت عليهم لجهة تطوير قدراتهم في المجال القصصي جراء حضور الورش، حيث قال الطالب عبد الله أحمد محمد المعاضيد (صف سادس) إنه صار أكثر ثقة بنفسه ككاتب واعد، وأوصى زملاءه باستعارة القصص وقراءتها لصقل مواهبهم، وتمنى أن يكون من الفائزين في المرحلة القادمة للبرنامج. من جهتها أوضحت الطالبة شيخة ناصر المحمدي (الصف الرابع) أنها تعلمت في الملتقى كيف تكتب قصة مشوقة، وأنا متحمسة لكتابة قصة كاملة لتنافس بها في المرحلة الثانية لبرنامج كتّاب المستقبل.  

 

كنوز الإبداع

وعبّرت مدربات البرنامج عن سعادتهن للمشاركة في تدريب المواهب الواعدة في قطر، وأشارت الدكتورة حصة العوضي إلى أن البرنامج رائد ورائع، وتمنت أن يمتد ويصل لأكبر عدد من الطلاب، وأن يكون عدد المكرمين من خلاله أكبر.

من جهتها شكرت المدربة شيخة الزيارة القائمين على برنامج كتاب المستقبل خصوصا بعد أن أشركوا المرحلة الابتدائية فيه، لأنّ رعاية المواهب في سن مبكرة ـ كما تقول ـ سيكون أفضل وأجدى، منوهة بأن الملتقى كشف عن مواهب متميزة كانت تصنع أمامنا قصصا أكثر من رائعة.