قطر الخيرية تموّل 1250 مشروعا مدرا للدخل بغزة

قطر الخيرية تموّل 1250 مشروعا مدرا للدخل بغزة


01/11/2018 |


تدعو قطر الخيرية أهل قطر لتوفير مصدر رزق دائم لأهل غزة في ظل ارتفاع معدل الفقر إلى 65% و البطالة إلى 50% عبر حملة "غزة تستحق الحياة"

 

أكثر من 1250 مشروعا مدّرا للدخل قامت قطر الخيرية بتمويلها في قطاع غزة بدعم كريم من أهل قطر في السنوات العشر الأخيرة، لصالح الأسر الفقيرة والعاطلين عن العمل بهدف تمكينهم اقتصاديا وإيجاد مصدر رزق ثابت لهم، يعينهم على الاعتماد على أنفسهم معيشيا وحفظ كرامتهم الإنسانية، وقد بلغت تكلفة هذه المشاريع 11 مليون ريال، واستفاد منها 11,000 شخص.

 

أنواع المشاريع

وتعطي قطر الخيرية أولوية لهذه المشاريع التنموية التي تخلق فرص عمل دائمة لأبناء قطاع غزة، وتخفف من أعبائهم المعيشية، وتسهم في تحريك عجلة الاقتصاد الفلسطيني، خصوصا في ظل ارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

وقد أسهمت مشاريع التمكين الاقتصادي في تقوية النسيج والترابط الأسري والاجتماعي، من خلال تحسين علاقة المستفيد بأسرته وأفراد عائلته وكذلك مع البيئة المحيطة به، وعملت على تحسين الجانب النفسي والسلوكي لأرباب الأسر الفقيرة.

وتراعي المشاريع بيئة المستهدفين وقدراتهم وظروفهم، وتتنوع تبعا لذلك لأصناف متعددة منها: تمليك قارب صيد بحري، وتمليك مزرعة دواجن، وتأهيل البيوت البلاستيكية الزراعية، وتجهيز محل تجاري، وتمليك بقرة حلوب، وتمليك عدد من رؤوس الأغنام، وتمليك عربة بحصان، وتمليك ماكينة خياطة، وماكينة تطريز، ودراجة نارية لنقل البضائع، وتمليك عربة بيع متنقلة، ومخبز، وغيرها.

 

الفئات المستهدفة

وتستهدف المشاريع المدرة للدخل التي تنفذها قطر الخيرية من خلال مكتبها في قطاع غزة شرائح متعددة، منها أسر مكفوليها من الأيتام والفئات الفقيرة وذوي الاحتياجات الخاصة ، والأسر الفقيرة غير المكفولة من قبل المكتب، والعاطلين عن العمل، ولا يتم منح المشروع إلا بموجب التقييم الفني، الذي يضمن أولا رغبة المستفيد وأسرته بالعمل في المشروع والاتفاق التام على ذلك، مع وجود خبرة للمستفيد أو أحد أفراد أسرته في مجال عمل هذا المشروع، بالإضافة إلى قدرة المستفيد على إدارته وتسويق منتجاته وتوفير المكان المناسب لإقامته، وضمان عدم وقوع ضرر جراء تنفيذه على أي من الأشخاص.

ونظرا لأنّ تحديات أساسية مقلقة لاتزال تواجه سكان القطاع، في ظل ارتفاع نسبة الفقر التي وصلت إلى 65% (يبلغ دخل الفرد اليومي بحدود دولارين فقط)، والبطالة التي وصلت إلى 50%، أي أن مليون شخص يعانون من ذلك، فيما ارتفعت في أوساط الشباب والخريجين لتصل إلى 60%، فإن الحاجة ملحة لتوفير مزيد من فرص العمل وتحويل الأسر الفقيرة من الرعاية إلى التنمية، لذا فإن قطر الخيرية تغتنم تواصل الحملة المشتركة: "غزة تستحق الحياة " لتحث أهل الخير في قطر لدعم مشاريعها المدرة للدخل لصالح غزة، داعية المولى أن يكتب الأجر ويبسط لهم في أرزاقهم ويبارك لهم فيها.

 

"غزة تستحق الحياة" 

ويمكن معرفة المزيد عن مشاريع قطر الخيرية في إطار "حملة غزة تستحق الحياة " والتبرع لها عبر صفحة الحملة على موقع قطر الخيرية على الانترنت: QCH.QA/GAZA، أو تطبيقها الالكتروني QCH.QA/APP، أو عبر طلب خدمة المحصل المنزلي عبر التطبيق، أو الاتصال على الخط الساخن 44667711.

كما يمكن التبرع لها عبر الرسائل النصية بإرسال الرمز (غزة) إلى الرقم92624   للتبرع بمبلغ 100 ريال، وإلى الرقم92428  للتبرع بمبلغ 500 ريال، وإلى الرقم92429  للتبرع بمبلغ 1000 ريال، إضافة إلى التبرع عبر فروع قطر الخيرية ونقاط تحصيلها المنتشرة في أنحاء الدولة.