قطر الخيرية شريك مجتمعي لمؤتمر تيدإكس جامعة قطر

قطر الخيرية شريك مجتمعي لمؤتمر تيدإكس جامعة قطر


26/11/2018 |


تواجدت قطر الخيرية في مؤتمر تيد إكس جامعة قطر للعام 2018 كشريك مجتمعي، حيث شاركت أيضاً بجناح في المعرض المصاحب له والذي أقيم في مركز قطر الوطني للمؤتمرات، وذلك وسط حضور كبير من طلاب وطالبات الجامعة بالإضافة إلى الزوار ومنتسبي المؤسسات الأخرى بالدولة.

المعرض

وكان جناح قطر الخيرية فرصة لتعريف الطلبة والجمهور على الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تنفذها الجمعية داخل الدولة، والمبادرات الشبابية والتطوعية التي تدعمها، حيث قام المشرفون على هذا الجناح بشرح دور قطر الخيرية في المساهمة في تنمية المجتمع وتطوير قدرات الشباب في المجال الإنساني، والإسهام في تعزيز مهارات الناشئة.

كما وفر الجناح معلومات عن البرامج وفرص التطوع في الجمعية تماشيا مع رغبات وقدرات الراغبين في المشاركة، وتم توزيع مجلة "غراس، والكتب، والمطويات المتنوعة التي تصدرها قطر الخيرية.

تعاون متواصل

وقالت السيدة شمة المنصوري، أخصائية الفعاليات بإدارة الأنشطة الطلابية بجامعة قطر "يهدف المؤتمر من خلال الشراكة القائمة بين الجامعة وقطر الخيرية إلى دعم وتطوير الشباب وتمكينهم كملهمين وصناع الأثر"، مشيرة إلى أن شعار المؤتمر "لنترك أثرا" يتناسب مع رؤية المؤسستين اللتين تسعيان إلى خلق أفراد فاعلين في المجتمع.

وركز السيد فريد الصديقي مدير إدارة المشاريع والمراكز بقطر الخيرية على أهمية قيام الجمعية بدعم الفعاليات التي تعزز القدرات الشبابية وتنمي المهارات الإبداعية، قائلا: "جاءت شراكتنا في إطار هذا المؤتمر بهدف تفعيل دور العمل التطوعي وإطلاق طاقات التفكير لدى الشباب الجامعي من أجل خدمة المجتمع المحلي، مؤكدًا أن التعاون مع جامعة قطر قد أسفر عن تنفيذ العديد من البرامج الثنائية المتميزة التي لعبت دورا بارزا في جذب الشباب للانخراط في العمل المجتمعي".

الجدير بالذكر أن مؤتمر «تيدإكس- جامعة قطر» يعتبر ملتقى للعديد من الشخصيات الملهمة من جامعة قطر ومن المجتمع المحلي لتبادل وعرض ومناقشة أفكارهم وطموحاتهم وخبراتهم برؤية عصرية، من أجل خلق أفكار جديدة مبتكرة لصناعة قادة المستقبل، كما يهدف المؤتمر إلى تمكين وإلهام المجتمع القطري عموما والمجتمع الجامعي خصوصا.

يُشار إلى أن التعاون بين قطر الخيرية وجامعة قطر ليس حديثا، حيث إنه تطور عبر مراحل مختلفة إلى أن تم تأسيس مكتب الشراكة الإنسانية الذي يعمل كحلقة وصل بين المؤسستين لخدمة الطلاب في المقام الأول على اعتبار أن تنمية الطلاب في مجالات العمل المختلفة من الأهداف المشتركة للطرفين، كما يقوم بدعم المبادرات الشبابية و إقامة الأنشطة الطلابية في مجال العمل التطوعي والخيري، وذلك من أجل اعداد جيل مهتم بالعمل الإنساني والخيري مع الاستعداد الفكري والمهاري لتنفيذ مشاريع متنوعة تسهم في تنمية المجتمع في المجال الثقافي والاجتماعي والاقتصادي والصحي والبيئي، كما يقوم بتوجيه بوصلة الشباب للاهتمام بالالتحاق بالسلك الإنساني والخيري حتى يظل العمل الإنساني مستمرا يستمد قوته من سواعد الشباب.