قطر الخيرية تدشن الجولة الثانية من برنامجها
الأخبار

قطر الخيرية تدشن الجولة الثانية من برنامجها الإذاعي "المتنافسون 3"


30/01/2019 |


  • شهد الحفل تكريم الفائز بالجولة الأولى في البرنامج "فريق هيئة الأشغال العامة "
  • يشارك في الجولة الثانية فريقين من وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الداخلية متمثلة في الإدارة العامة للمرور
  • أحمد العلي: كل من يدعم البرنامج شريك في رسم الابتسامة على وجوه المستفيدين من خلال مشاريعه
  • السادة: نعمل مع قطر الخيرية على غرس روح التنافس في العمل الإنساني بين كل مؤسسات الدولة

دشنت قطر الخيرية الجولة الثانية من الموسم الثالث لبرنامج "المتنافسون" الإذاعي الذي تنتجه بالشراكة مع إذاعة القرآن الكريم، في إطار تنافس مؤسسات المجتمع المختلفة على العمل الخيري والإنساني والتنموي والإبداع في التسويق المجتمعي بأساليب جديدة ومبتكرة.

وتم خلال حفل التدشين الذي أقيم في مقهى الجزيرة الإعلامي، الإعلان عن الفريق الفائز في الجولة الأولى "فريق أشغال" وكذلك تحديد الفرق التي ستتنافس في الجولة الثانية من هذا الموسم، إضافة إلى تكريم الجهات الشريكة والداعمة للبرنامج.

وكانت قطر الخيرية قد أطلقت الموسم الثالث من برنامج "المتنافسون" في أواخر شهر سبتمبر العام الماضي 2018، وجرى التنافس في الجولة الأولى من هذا الموسم بين فريقي هيئة الأشغال العامة وفريق وزارة التجارة والصناعة، حيث سعى الفريقان إلى التعريف بالمشاريع الإنسانية و تمويلها لرسم الابتسامة على وجوه الآلاف من المستفيدين في إندونيسيا والسودان.

تنافس ميداني

ويُعد "المتنافسون" أحد برامج قطر الخيرية الإذاعية ويهدف إلى إشراك المجتمع القطري بطريقة فريدة في العمل الخيري عبر التنافس في قالب عملي وميداني، ونشر ثقافة وقيم العمل الخيري من خلال الزخم الإعلامي والجماهيري المصاحب لهذا النوع من الفعاليات والمسابقات في المجتمع، وزيادة التكاتف المجتمعي في مختلف المجالات والقطاعات لدعم العمل الإنساني والخيري.

وفي كلمة له في مستهل الحفل تحدث السيد عز الدين السادة، نائب مراقب إذاعة القرآن الكريم عن الدور البارز الذي تلعبه دولة قطر في مجال العمل الخيري والإنساني على المستويات المحلية، والإقليمية، والعالمية عبر التزامها بمسؤولياتها وتعزيز شراكاتها الإقليمية والدولية في مجال إغاثة المتضررين من خلال إطلاق المبادرات، وتقديم المعونات التنموية والإنسانية التي دأبت على تقديمها للدول التي تواجه أزمات وكوارث إنسانية.

كما عبر السادة عن سعادته بانطلاق الجولة الثانية من الموسم الثالث لبرنامج "المتنافسون" والتي ستبدأ في الأول من فبراير وتستمر لمدة ثلاثة أشهر، حيث يتنافس فيها فريقي وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية ووزارة الداخلية متمثلة في الإدارة العامة للمرور، مؤكدا على ضرورة تشجيع روح المنافسة بين مختلف مؤسسات الدولة، وأهمية غرس روح الإبداع والتعلم في مجال العمل الإنساني لدى أبناء الوطن.

شراكة استراتيجية

وبدوره عبر السيد أحمد صالح العلي مدير الإعلام والاتصال بقطر الخيرية في كلمة له في الحفل عن اعتزازه بالشراكة الاستراتيجية المتواصلة مع إذاعة القرآن الكريم في تنفيذ برنامج "المتنافسون" في موسمه الثالث، مضيفا أن كل من يدعم هذا البرنامج يعتبر شريكا في إنجازات قطر الخيرية التي تحققها عبره لمساعدة المحتاجين في العالم، وفائزا في هذا التنافس من خلال تخفيف معاناة المتضررين ورسم الابتسامة على وجوههم ، كما أعرب عن أمله في أن يتواصل العطاء في هذه المرحلة ويحقق الإنجازات التي تسعد المستفيدين وتحقق أمنياتهم البسيطة وتعينهم على توفير احتياجاتهم اللازمة لتحقيق حياة كريمة، مشددا على أهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لنشر ثقافة العمل الإنساني في المجتمع وغرس روح التنافس في العمل الخيري في نفوس أبنائه، كما تقدم العلي بالشكر إلى الحضور وكل من ساهم في نجاح البرنامج، وخص بشكره إذاعة القرآن الكريم، باعتبارها شريكا استراتيجيا في البرنامج.

تكريم الفرق

وتضمنت فقرات الحفل الذي أقيم بمقهى الجزيرة الإعلامي، تقديم درع الفائز بالجولة الأولى من هذه الموسم لفريق هيئة الأشغال العامة "أشغال"، الذي تفوق على نظيره فريق وزارة التجارة والصناعة بـ 10 نقاط وفق معايير تتعلق بتميز الفكرة الإبداعية، وقوة روح العمل الجماعي والمشروع الإنساني، والحضور على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث حصد فريق أشغال 95 نقطة من إجمالي 100 نقطة، بينما حصل فريق الوزارة على 85 نقطة.

وفي تصريح له، قال السيد ياسر مصطفى الجناحي، رئيس قسم دعم الأعمال الهندسية بهيئة "أشغال"، وأحد أعضاء فريقها، إن برنامج "المتنافسون" يوفر فرصة لجميع الجهات في دولة قطر للانخراط في مجال العمل الإنساني ومعرفة معاناة المحتاجين عن كثب عبر النزول في موقع الحدث، مشيرا إلى أن مشروع أشغال الخيري سيتم تنفيذه بإذن الله بدارفور والذي يتضمن بناء مدرسة ثانوية ومركز صحي وبتكلفة تقدر بحوالي 2.261.000 ريال قطري.

ومن جهته قال الشيخ خالد أبو موزه، أحد أعضاء فريق وزارة التجارة والصناعة: إن المشاركة في العمل الخيري يعزز التواصل بين مختلف فئات المجتمع، منوها بأن فريق الوزارة تمكن من جمع المبلغ المطلوب بإذن الله وبدعم من أهل الخير في قطر لتنفيذ مشروعها الخيري بإندونيسيا.

 

فرق الجولة الثانية

وأطلقت قطر الخيرية خلال الحفل الجولة الثانية من الموسم الثالث لبرنامج "المتنافسون"، إيذانا ببدء التنافس بين وزارة الداخلية متمثلة بالإدارة العامة للمرور والدوريات ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية.

وصرح الرائد جابر محمد عضيبة مساعد مدير إدارة التوعية المرورية بأن مشاركة الإدارة العامة للمرور تأتي في إطار المسؤولية المجتمعية وإشراك جميع أطياف المجتمع في العمل الإنساني لصالح الفئات الضعيفة" منوهنا بأن الفريق يخوض التنافس بكل حماسة واستعداد لتنفيذ مشروعه الخيري بإذن الله، بينما عبر السيد سلمان يوسف ممثل فريق وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية عن سعادته بالمشاركة في هذه المرحلة، مشيرا إلى أنه سيكون هناك تنافس حاد بين فريقي هذه المرحلة لدعم العمل الإنساني والخيري من خلال مشاريع تنموية تساهم في إحداث تغيير في حياة المستفيدين منها.

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019