آلاف الأيتام يستفيدون من المساعدات التعليمية لقطر

آلاف الأيتام يستفيدون من المساعدات التعليمية لقطر الخيرية


10/09/2019 | المركز الاعلامي


آلاف الأيتام يستفيدون من المساعدات التعليمية لقطر الخيرية

 

في إطار اهتمامها بشريحة الأيتام والارتقاء بهم تعليميا وتربويا، تقدم قطر الخيرية مساعدات تعليمية متعددة، بلغ عدد المستفيدين منها في 18 دولة منذ عام 2016 وحتى الآن، 2258 مستفيدا من الأيتام، بقيمة إجمالية تقدر بأكثر من مليوني ريال قطري.

وشملت المساعدات التعليمية، شراء المستلزمات المدرسية التي تتمثل في الحقيبة المدرسية والكتب المدرسية والقرطاسية، والزي المدرسي وتسديد الرسوم الدراسية للمدارس، ودفع تكاليف المواصلات.

كما يندرج في إطار الرعاية الشاملة للأيتام في المجال التعليمي والتربوي، الزيارات المدرسية، وهو نشاط دوري تتم فيه متابعة المكفولين بالتعاون مع إدارات المدارس والمختصين فيها لمعرفة مستوياتهم الأكاديمية والتأكد من انضباطهم السلوكي، وتنفيذ مشروع الحقيبة المدرسية مع بدء كل عام دراسي.

وتسعى قطر الخيرية من خلال رعايتها للأيتام إلى استثمار أوقات المكفولين خصوصا في عطلات منتصف العام والصيف بالنافع الممتع، وتطوير مواهبهم وقدراتهم من خلال المخيمات التربوية والأنشطة الثقافية والرياضية والترفيهية والرحلات، بما يعود على الأيتام بالنفع والخير.

مشاريع تعليمية نوعية

وتنفذ قطر الخيرية بدعم من محسني قطر العديد من المشاريع التعليمية النوعية التي تخدم شريحة الأيتام مثل بناء المؤسسات التعليمية ومراكز التدريب المهني التي تهدف إلى تأهيل الأيتام بالحرف الأساسية ورفع نسبة التمدرس لدى هذه الفئة، والحد من التسرب الدراسي الناتج من الفقر، مثل مركز حي مهانجو التعليمي المتعدد الخدمات، الذي نفذته قطر الخيرية في العاصمة الكينية نيروبي.

ويضم مركز "مهانجو التعليمي" عددا كبيراً من المرافق الخدمية التي تهدف لتأهيل الأيتام وأسرهم بالحرف الأساسية ويساهم المركز بشكل كبير في الحد من مشاكل التعليم في المنطقة، ويخفف العبء عن الأهالي ويوفر بيئة تعليمية مناسبة للتلاميذ في المنطقة، كما يسهم في الحد من مشكلة الاكتظاظ الدراسي.

بجانب ذلك أقامت قطر الخيرية في بنغلاديش مركز المرأة والأسرة والطفل يشتمل على دار لليتيمات يتسع لحوالي 800 يتيمة، ومدرسة من ستة طوابق تتسع لما يزيد على 1000 يتيمة طالبة، والمستشفى، والمعهد الطبي القطري، ومشغل تدريب مهني للخياطة والحرف المهنية، اضافة إلى صالة اجتماعية ومسجد.

وتقدم لليتيمات المقيمات جميع الخدمات الاساسية لحياة كريمة من طعام وشراب وتعليم وعلاج، اضافة إلى الانشطة الثقافية والرياضية والاجتماعية والتدريب المهني والحرف اليدوية.

هدايا الكافلين

ولأن قطر الخيرية تحرص أن تكون كفالة الأيتام جسرا حقيقيا للتواصل بين الكافلين والمكفولين، لتشعر الكافلين من خلالها بلذة عمل الخير، فقد أتاحت للكافلين ـ فضلا عن تخصيص مبلغ الكفالة الشهري ـ فرصة تحقيق أمنيات مكفوليهم وتلبية بعض احتياجاتهم التي تحدث أثرا طيبا في حياتهم ومن هذه الأمنيات التي ترتبط بالتعليم مثل توفير طاولة دراسية وأجهزة اللاب توب وملابس رياضية وغيرها.

وعلى سبيل المثال لا الحصر فقد حظي محمد الريان بن يوسدي محمد يوسف بطاولة دراسية وحقيبة مدرسية من كافله، وقد تركت هذه الهدية أثرا طيبا في نفس أمه التي عبرت عن ذلك قائلة إن الكفالة وتوفير الاحتياجات التعليمية الأخرى تمهد سبل النجاح لإبني.

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019