احتفاء قطر الخيرية باليوم العالمي للتعليم ..عطاء

احتفاء قطر الخيرية باليوم العالمي للتعليم ..عطاء إنساني وخير لا ينضب


27/01/2020 | المركز الاعلامي


احتفاء قطر الخيرية باليوم العالمي للتعليم ..عطاء إنساني وخير لا ينضب

 

يحتفي العالم في الرابع والعشرين من يناير من كل عام، باليوم العالمي للتعليم وذلك للتأكيد على الدور الهام الذي يضطلع به التعليم في تحقيق السلام والتنمية المستدامة للشعوب.

وتتركز احتفالات اليونسكو لعام 2020 على التعليم كأهم مورد متجدد يؤسس لرفاهية مشتركة من شأنها أن تعزز السلام الدولي.

ويعد هذا اليوم مناسبة للتذكير بأهمية التعليم في حياتنا إلا أنه يشكل فرصة أيضا للحديث عن الأرقام المفزعة للأطفال خارج مقاعد الدراسة.

قصص محزنة وأرقام مخيفة تصدر سنويا عن منظمات دولية تكشف خطورة تفاقم أعداد المحرومين حيث كشفت منظمة اليونيسيف أنه بحلول عام 2030 سيكون هناك أكثر من 60 مليون طفل محروم من التعليم.

ونظرا لأهمية التعليم كقطاع تنموي بشري عملت قطر الخيرية على أن تكون مشاريعها مصممة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية في هذا المجال.

تعمل قطر الخيرية في مجال التعليم في أكثر من 30 دولة في كل من أفريقيا واسيا وأوروبا وتعمل مع حكومات تلك الدول من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة وذلك بإنشاء المؤسسات التعليمية في مختلف مستوياتها وتأثيثها وتدريب المعلمين وتوفير الحقائب والكتب المدرسية وذلك من أجل ضمان توفير تعليم جيد يشمل الجميع.

وقد بلغت التكلفة الإجمالية المقدمة لقطاع التعليم سنة 2019 حوالي 14 مليون ريال قطري استفاد منها 59 ألف شخص. في اكثر من 6 دول.

وقد بلغ عدد المشاريع لصالح اللاجئين السوريين في الداخل السوري ودول اللجوء ستة مدارس عامة في كل من أورفه، غازي عنتاب وهاتاي بتركيا.

واخر هذه الإنجازات كان افتتاح مدرسة نبراس العلم الإعدادية في ولاية أورفه التركية بالتعاون مع الحكومة التركية وجمعية الإغاثة الكويتية. المدرسة تتسع إلى 1120 طالب من اللاجئين السوريين والاتراك لدعم عملية اندماج اللاجئين السوريين بالمدارس.

ونظرا لتبنيها فكرة التعاون المشترك مع المنظمات الدولية تعمل قطر الخيرية مع منظمة اليونيسيف وهيئات إنسانية أخرى في إطلاق مئات المشاريع لتوفير فرص تعليم متساوية للجميع وبناء مرافق تعليمية جديدة وترميم المتضررة منها وأيضا دعم وتدريب المعلمين وتحسين ظروفهم المعيشية.

تحرك إنساني في مجال حيوي كان سببا في تغيير مجرى حياة الكثير من الأشخاص فبفضل كفالات قطر الخيرية في التعليم واصل العديد دراستهم وأصبحوا يشغلون مناصب هامة في دولهم وقصص نجاح هؤلاء خير شاهد على ذلك.

قصص ملهمة من شأنها أن تكون دافعا لمن أحاط بهم اليأس وأيضا هي حافز لكل متبرع بأن بذور العطاء لا تنضب أبدا وأن ثمار الخير لا تجني سوى الخير.

 

 

 

برواز

اليوم العالمي للتعليم.....في سطور

 

التاريخ: 24 يناير من كل عام

شعار 2020: التعليم من أجل تحقيق الازدهار والسلام للناس والكوكب

أرقام

  • حوالي 265 مليون طفل مراهق في العالم لا تتاح لهم الفرصة للدراسة أو حتى إكمالها 
  • نسبة الالتحاق بالتعليم الابتدائي في الدول النامية 91%
  • 57 مليون طفل في سن التعليم الابتدائي لم يلتحقوا بالمدارس.

    - يعيش حوالي 50 %من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس في مناطق النزاعات

   - يفتقر 617 مليون شاب حول العالم إلى مهارات الحساب والقراءة والكتابة الأساسية

 

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020