مساعدات شتوية من قطر الخيرية لأسر الأيتام

مساعدات شتوية من قطر الخيرية لأسر الأيتام والمسنين بفلسطين


03/02/2020 | حملات


  • آلاف المستفيدين من المستلزمات الشتوية في عدد من محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة
  • شملت المساعدات توزيع بطانيات ووقود تدفئة وكسوة الشتاء

 

في إطار تواصل حملة الشتاء "دفء وسلام"، قامت قطر الخيرية بتوزيع المستلزمات الشتوية لأسر الأيتام والأسر الأشد احتياجا في جميع محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية. وذلك في إطار مشاريعها الموسمية التي تأتي دعماً للفقراء والأسر المحتاجة والمعوزة.

وشمل المشروع توزيع 2410 بطانية على أسر الايتام، وتوفير كسوة الشتاء على 958 يتيما من المكفولين لدى قطر الخيرية من خلال التسوق المباشر، وعبر كوبونات شراء من خلال التعاقد مع أحد الموردين الذي قام بالتبرع ب 20 بالمائة من قيمة الكوبون الشرائي لصالح الايتام.

كما تضمن المشروع تزويد بيوت المسنين بأكثر من 20.000 لتر ديزل للتدفئة، استفاد منها 500 شخص في محافظة رام الله والبيرة ومحافظة نابلس واريحا وضواحي القدس، فضلا عن توفير مدافئ غاز لأسر الأيتام يستفيد منها 350 أسرة.

قطاع غزة

وعلى صعيد متصل، استفادت 716 أسرة فلسطينية في قطاع غزة، من مشروع توزيع بطانيات وأغطية نايلون لأسقف المنازل الفقيرة التي تعاني من تدفق مياه الأمطار خلال فصل الشتاء، والذي نفذه مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية.

وتأتي أهمية هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 270000 ريال، من الحاجة الملحة لسكان قطاع غزة لتوفير أغطية النايلون والبطانيات خاصة في فصل الشتاء، في ظل العجز عن توفيرها نتيجة الوضع الاقتصادي السيء الذي يعيشه السكان.

وقال المهندس محمد أبو حلوب، مدير مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة إن هذا المشروع الإغاثي يمثل حاجة ضرورية لسكان قطاع غزة في ظل حالة الفقر القائمة وتضخم البطالة، فضلا عن نقص التمويل المخصص من المؤسسات لصالح الأعمال الإغاثية.

تعزيز الصمود

وأوضح أن الهدف من المشروع هو العمل على توفير السكن الآمن للأسر الفقيرة خاصة في فصل الشتاء، والعمل على حماية الأسر الفقيرة من البرد الشديد، بالإضافة إلى التخفيف من الضغوط الاقتصادية عن كاهلها.

ويعيش سكان قطاع غزة ظروفا معيشية صعبة في كافة نواحي الحياة. وبلغت نسبة البطالة في القطاع 53.7%، في حين ارتفعت نسبة الفقر المدقع إلى 33.8%، ويعتمد ما يقرب من 85% من إجمالي سكان على بعض المساعدات من المؤسسات الإغاثية الدولية.

وبناءَ على نتائج المسح الميداني لوزارة الأشغال والإسكان خلال العام المنصرم 2019، فإن 20000 وحدة سكنية تحتاج إلى بناء فيما أن هناك 16000 وحدة سكنية تحتاج الى صيانة وترميم.

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020