فعاليات "دفء وسلام" فرصة لمعايشة معاناة أطفال

فعاليات "دفء وسلام" فرصة لمعايشة معاناة أطفال اللاجئين


10/02/2020 | حملات


تنظمها قطر الخيرية بالتعاون مع كيدز موندو

فعاليات "دفء وسلام" فرصة لمعايشة معاناة أطفال اللاجئين

 

في إطار تواصل الفعاليات المصاحبة لحملتها "دفء وسلام" خلال فصل الشتاء والمخصصة للطلبة، أقامت قطر الخيرية بالتعاون مع مدينة الألعاب التعليمية الترفيهية "كيدز موندو الدوحة" فعاليات متنوعة، بمشاركة 245 طفلا وطفلة من طلبة المدارس الابتدائية ورياض الأطفال حتى الآن، بهدف توعيتهم بالأوضاع الصعبة التي يعيشها اللاجئون والنازحون الفقراء في البرد القارص في مختلف أنحاء العالم، وحاجتهم إلى الإيواء والغذاء وأدوات التدفئة.

وقد تم إطلاق الفعاليات في مدينة "كيدز موندو" بقطر مول تعزيزا للشراكة والدور الفاعل الذي تقدمه كيدز موندو في تعزيز مفهوم العمل الخيري والإنساني لدى الأطفال من خلال جناح قطر الخيرية الدائم هناك، كما هدفت الفعالية إلى تقديم مقارنة بين النعم التي يعيشها الأطفال داخل الدولة وبين الحياة الصعبة التي يعيشها أطفال اللاجئين.

ألعاب تفاعلية

وتشتمل الفعاليات، التي تم إطلاقها يوم الخميس الماضي وتستمر حتى ١٣ من شهر فبراير الجاري، على مجموعه من الأنشطة التفاعلية التي تسمح للأطفال بأداء الدور الإغاثي، وركن يوفر فرصة لهم لمعايشة أوضاع الأطفال اللاجئين في العالم عبر تقنية الواقع الافتراضي، كما تتاح للأطفال فرصة المشاركة في رحلة إنسانية من خلال مجموعه من المراحل يخرج منها مدركا لحاجة اللاجئين إلى الدعم والمساعدة.

ويبدأ الطفل رحلته الإنسانية بالوصول إلى خيمة المحاكاة والتعرف على احتياجات الأسر والأطفال من مواد الإغاثة ثم ينتقل إلى لعبة "صوب وساعد" ليوجه بالكرة نحو نوع المساعدة التي يرغب في تقديمها لهم، ومن بعدها ينتقل إلى مساعدة طفل لاجئ لتوفير الملابس الشتوية الدافئة، ثم يقوم بتركيب مكعبات يصل من خلالها إلى صور أهداف حملة (دفء وسلام) ليكوّن الطفل الصورة المنشودة من الحملة لتوفير الدفء والسلام للأطفال والأسر اللاجئة.

تجربة مختلفة

وقد عبر الأطفال المشاركون عن ارتياحهم للمشاركة في الأنشطة التفاعلية وخوض تجربة مختلفة بمدينة كيدز ماندو، حيث قالت الطفلة هند المهندي إنها تعرفت من خلال الانشطة على حال اللاجئين في فصل الشتاء وما يعانوه من البرد القارس، مضيفة "عند خروجي من هذه الفعالية سأخبر صديقاتي بتجربتي المؤثرة مع قطر الخيرية وأدعوهم للمشاركة وتقديم المساعدة،" كما نوهت ليان المري بأنها تعرفت على حال اللاجئين بصورة أوضح مما أعطاني حافزا للتبرع وتقديم المساعدة.

بدورها قالت الأستاذة دعاء محمود المعلمة بمدرسة الذخيرة الابتدائية بنات، "إننا هدفنا من هذه المشاركة الى تعريف الأطفال بمعنى اللاجئ والنازح والمشرد وما هو دور المجتمع تجاههم خاصة وأن اعداد النازحين واللاجئين في ازدياد بسبب الازمات التي تمر بها المنطقة.. وأضافت: أردنا كذلك ان نوعي الأطفال باحتياجات الأطفال اللاجئين واهمية ان يقدم لهم الدعم والمساعدات التي تعينهم على هذه الأوضاع الصعبة التي يعيشونها، إضافة إلى أن يدرك الأطفال نعمة العيش في سلام وبين أحضان اسرهم وبيت يجمعهم ويوفر لهم الأمان."

 

 

 

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020