فرحة "العم بلال" في فعاليات "دفء وسلام"

فرحة "العم بلال" في فعاليات "دفء وسلام"


17/02/2020 | حملات


من خلال نشاط لقطر الخيرية بحياة بلازا

فرحة "العم بلال" في فعاليات "دفء وسلام"

 

اضطرت الظروف "العم بلال" وأفراد عائلته للخروج من بلدتهم في رحلة محفوفة بالمخاطر هربا من القتال حيث أصبحوا لاجئين دون مأوى يحميهم من برودة الشتاء القاسية وواجهوا تحديات شتى مثل عدم توفر السكن، والغذاء والتعليم ومواد التدفئة.. ومن خلال فعالية   "دفء وسلام" التي نفذتها قطر الخيرية في مجمع   حياة بلازا وفي إطار تواصل أنشطة حملتها "دفء وسلام" تعرف الأطفال على شخصية العم بلال وحاولوا أن يقدموا المساعدة له بوضع الاحتياجات الأساسية في حقيبة شتوية يتم تسليمها له مما ادخل الفرحة والسرور عليه وعلى أفراد أسرته.

وكان لافتا تفاعل الأطفال وأسرهم حيث قاموا بكتابة رسائل تضامن إلى أطفال اللاجئين ليتم ارسالها لاحقا ضمن السفرات الإغاثية بقطر الخيرية، كما عبروا عن سعادتهم بالمشاركة في أنشطة الفعالية الأخرى ومنها الرسوم، وفي هذا الصدد قالت هناء عماد وهي طالبة بالصف الرابع إنها عبرت من خلال رسوماتها على احتياجات الفقراء في فصل الشتاء، وتعرفت على كيفية مساعدتهم، فيما قال الطالب عمر عبد المنعم من مدرسة إحسان2 إنه تعلم أن يتبرع بجزء من مصروفاته للمحتاجين.

وهدفت الفعالية التي استمرت ثلاثة أيام، إلى التوعية بالأوضاع الإنسانية للاجئين عبر العالم، واحتياجات العمال الشتوية داخل قطر، وأمور السلامة التي يجب مراعاتها أثناء فصل الشتاء، إضافة إلى تسويق منتجات الشتاء لصالح اللاجئين والتخفيف من معاناتهم، وتسويق المنتجات الإغاثية لهم، وتوفير التبرعات لدعم احتياجات الحملة.

ورش توعوية

وشملت الفعاليات ورشا توعوية وتثقيفية بالتعاون مع إدارة المرور حول السلامة المرورية خلال فصل الشتاء، حيث تعرف الأطفال على كيفية التعامل مع الطريق خاصة أوقات خروج الطلاب من المدارس، وتعريفهم بالإشارات المرورية. وتم خلال الورشة استخدام المجسمات التي تحاكي الشارع والمركبات.

كما تم تنظيم ورشة قدمتها إدارة الدفاع المدني حول كيفية إطفاء الحريق في المخيمات الشتوية والمنازل، اشتملت على فقرات ترفيهية وتوعوية للوقاية من المخاطر المختلفة التي تهدد السلامة العامة والشخصية. كما تعرف الأطفال على معدات وخدمات آليات ومركبات الإطفاء والإنقاذ بمختلف تخصصاتها وكيفية إطفاء الحريق داخل المخيمات والمنازل، بجانب تعريفهم بأدوات الإطفاء والإنقاذ وأنواعها وكيفية استخدامها.

أنشطة متنوعة

كما تضمنت الفعالية أركانا متنوعة منها، ركن "التقط معي صورة" الذي مكن الأطفال من التقاط صورة مع مجسم لطفل سعيد يرتدي معطف عليه شعار قطر الخيرية تعبيراً عن سعادة الأطفال بالدفء، وخيمة اللاجئين وهي بيت على شكل خيمة حقيقية يتم فيها شرح حياة اللاجئين من خلال الفيديو والصور وألعاب تفاعلية للأطفال، فيما خصص ركن ارسم مساعدتك لعرض صور حقيقية من واقع اللاجئين في المخيمات مع توضيح مناسب لأوضاعهم، تلى ذلك قيام الاطفال الإجابة بالرسم عن كيفية مساعدة الأطفال اللاجئين.

وسبق وأن أقيمت فعالية في حديقة أسباير في إطار الحملة التوعوية التي تنفذها قطر الخيرية ضمن حملتها " دفء وسلام" التي تتواصل في عدد من المجمعات التجارية والحدائق العامة، وتستمر حتى 21 من شهر مارس القادم.