استجابة جمعية قطر الخيرية لـجائحة COVID-19

استجابة جمعية قطر الخيرية لـجائحة COVID-19


18/03/2020 |


 

ما هو الفيروس COVID-19؟

 

فيروسات كورونا هي فصيلة فيروسات واسعة الانتشار يُعرف أنها تسبب ‏أمراضاً تتراوح من نزلات البرد الشائعة إلى الأمراض الأشد حدةً، مثل ‏متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (‏MERS‏) ومتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد ‏الوخيم (السارس). وفيروس كورونا المستجد (‏nCoV‏) هو سلالة جديدة من ‏الفيروس لم يسبق اكتشافها لدى البشر.‏

 

وفيروسات كورونا حيوانية المنشأ، أي أنها تنتقل بين الحيوانات والبشر. وقد ‏خلصت التحريات المفصلة إلى أن فيروس كورونا المسبب لمرض سارس ‏‏(‏SARS-CoV‏) قد انتقل من قطط الزباد إلى البشر وأن فيروس كورونا ‏المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (‏MERS-CoV‏) قد انتقل من الإبل ‏إلى البشر. وهناك عدة أنواع معروفة من فيروسات كورونا تسري بين ‏الحيوانات دون أن تصيب عدواها البشر حتى الآن. ‏

 

وتشمل علامات العدوى الشائعة: الأعراض التنفسية والحمى والسعال ‏وضيق النفس وصعوبات التنفس. وفي الحالات الأشد وطأة قد تسبب ‏العدوى الالتهاب الرئوي والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة والفشل الكلوي ‏وحتى الوفاة.‏

 

وتشمل التوصيات النموذجية لمنع انتشار العدوى غسل اليدين بانتظام ‏وتغطية الفم والأنف عند العطس والسعال، وطهو اللحوم والبيض بشكل ‏كامل. ويتعين كذلك تجنب مخالطة أي شخص تظهر عليه أعراض ‏الأمراض التنفسية كالسعال والعطس.

 

https://www.who.int/ar/health-topics/coronavirus/coronavirus

 

صحة وأمن موظفينا

 

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا المستجد (COVID-19) يمكن وصفه بأنه "جائحة" ولكننا نؤمن بأنه يمكن احتواء تفشي المرض من خلال عمل جماعي مكثف. يبدأ عملنا بضمان سلامة وأمن موظفينا في جميع أنحاء العالم. تم تطوير بروتوكول صحي للمساعدة في منع التعرض في مكان العمل ولتوفير اعتبارات التخطيط إذا كان هناك تفشي مجتمعي أكثر انتشارًا. كما نحث المكاتب الميدانية على اتباع الإجراءات الأمنية المتخذة من طرف السلطات المحلية بالإضافة إلى خطة الطوارئ التي وضعتها قطر الخيرية لمزيد من الأمن والسلامة.

 

كما تساعد قطر الخيرية الموظفين على تطوير خطة منزلية لتحسين إدارة الروتين اليومي لأفراد العائلة وضمان سلامتهم.

 

 

جهودنا في جميع أنحاء العالم

 

كشفت قطر الخيرية عن خطة طوارئ عبر مكاتبها الميدانية الخمسة والعشرين للمساعدة في دعم جهود مسؤولي الصحة المحليين في تنفيذ الإجراءات المجتمعية المصممة للمساعدة في إبطاء انتشار المرض.

 

لدعم الجهود العالمية في مكافحة تفشي فيروس كورونا، نحن نعمل على دعم فرق برامجنا المحلية للاستجابة بشكل أفضل للوباء وإضافته كعامل خطر رئيسي في برامجهم. نحن نعمل بشكل وثيق مع الجهات المحلية المعنية لدعم جهودها في رفع مستوى الوعي وتنفيذ التدابير الوقائية التي من شأنها كبح تطور المرض.

 

تدرك قطر الخيرية أن تدخلاتها في بعض البلدان الأكثر تأثراً بالفيروس ستتأثر بسبب التدابير المحلية المتعلقة بإجراءات العمل والإنتاج والنقل وغيرها.

 

في دولة قطر حيث يقع مقرنا الرئيسي، تتعاون قطر الخيرية مع وزارتي الصحة العامة والتنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في تنفيذ حملات توعوية ودعم جهود السلطات المحلية العظيمة لضمان سلامة أهل دولة قطر من المواطنين والمقيمين.

 

مع كون الأطفال جزءًا محوريا من عملنا، فإننا نتعاون مع اليونيسف للمساعدة في نشر المعلومات الدقيقة ذات الصلة في الوقت المناسب للأطفال والآباء.  تصفح توصيات اليونيسف فيما يتعلق بفيروس الكورونا هنا:

 

 

 

الفئات الأكثر تضررا

تتبع قطر الخيرية عن قرب تطور تفشي وباء الكورونا في الأماكن التي نعمل فيها ونحن واعون بالعواقب الوخيمة التي يمكن أن يؤدي إليها تفشي المرض إذا انتشر في مناطق عالية المخاطر مثل مستوطنات اللاجئين حيث لا يزال الوصول إلى الرعاية الصحية محدودًا. نظرًا لأن اللاجئين والنازحين يمثلون فئة رئيسية لمنظمة قطر الخيرية ، فإننا لا نزال في حالة تأهب قصوى في حالة الحاجة إلى مساعدتنا في دعم استعداد ووقاية واستجابة مجتمعات اللاجئين لوباء الكورونا في جميع أنحاء العالم.

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020