قطر الخيرية تدعم جهود مواجهة كورونا في مالي وتشاد

قطر الخيرية تدعم جهود مواجهة كورونا في مالي وتشاد وكينيا


19/05/2020 | حملات


 

لفائدة المستشفيات والمراكز الاجتماعية والأسر الفقيرة

قطر الخيرية تدعم جهود مواجهة كورونا في مالي وتشاد وكينيا

مديرة مستشفى الأم والطفل بمالي: كورونا يمثل تحدٍ للبنية التحتية الصحية في بلادي، ونحتاج دعم المنظمات الإنسانية. 

 

عبرت مديرة أحد المستشفيات بجمهورية مالي عن امتنانها للمستلزمات الوقائية التي قدّمتها قطر الخيرية من أجل حماية الأطفال والنساء من فيروس كورنا، بدعم من الشعب القطري.

حماية الأمهات

وقالت السيدة ممادو ديارا مديرة مستشفى الأم والطفل بجمهورية مالي: "يمثل فيروس كورونا تحديا حقيقيا للبنية التحتية الصحية في جمهورية مالي، وهو ما مالا يمكن مواجهة مخاطره إلا بدعم المنظمات الدولية، لذا أجدني أتقدم بالشكر الجزيل لقطر الخيرية على المستلزمات الوقائية التي قدمتها لنا من أجل حماية الأطفال والأمهات من هذا الوباء، وأناشد الشعب القطري لمواصلة دعم مستشفيات بلدي للتغلب على هذه الجائحة"

وتأتي هذه المساعدة في إطار تواصل جهود قطر الخيرية في تقديم الدعم والمساندة للجهات المعنية بمواجهة فيروس كورونا عبر العالم، وخصوصا المجتمعات الفقيرة، ويتم ذلك من خلال مكاتبها الميدانية أو بالتعاون مع المنظمات الإنسانية الدولية وشركائها المحليين، ومنها مساعدات قدمت لكل من المستشفيات والمراكز والاجتماعية في كل من مالي وتشاد مؤخرا.  

وقد استفاد من المساعدة المقدمة عبر مكتب قطر الخيرية في مالي فضلا عن مستشفى الأم والطفل (لوكسمبورج)، كل من مستشفى مالي، ومستشفى بوان جي بالعاصمة باماكو، وشملت المساعدة ملابس ونظارات وكمامات وقفازات طبية وموازين حرارة ومواد للتنظيف والتعقيم.

وفي جمهورية تشاد نفذ مكتب قطر الخيرية في العاصمة أنجمينا مشروع الوقاية من تفشي وباء كورونا، وبلغ عدد المستفيدين من المشروع بصفة مباشرة 500 أسرة ( 2500 شخص ) ، و5 مؤسسات ، أما المستفيدون بصفة غير مباشرة فيقدر عددهم بـ 8500 شخص.

جهود توعوية

وقد قام المشروع بتوزيع مستلزمات وقائية في أحد المستشفيات وأربعة مراكز اجتماعية وذلك للمساهمة في تعزيز تدابير السلامة العامة والعمل على خفض معدلات المرضى والوفيات بسبب الفيروس، وشملت المعقمات ومواد التنظيف وقفازات وكمامات طبية.

كما قام المشروع بتوزيع 500 سلة وقائية للأسر الفقيرة تحتوي كل منها مواد تنظيف وتعقيم، فضلا عن حملة توعوية واسعة شملت كل دوائر العاصمة أنجمينا لتوعية السكان بأهمية اتباع ممارسات النظافة الشخصية بما في ذلك غسل اليدين المتكرر وشرب السوائل بكثرة وتعريفهم بالوباء ومدى خطورته وكيفية انتقاله من شخص إلى اخر.

سكان العشوائيات

وفي كينيا تم تخصيص دعم قطر الخيرية لمواجهة كورونا إلى سكان العشوائيات في العاصمة نيروبي وضواحيها، حيث تم توزيع المستلزمات الوقائية الضرورية مثل المطهرات والمعقمات والكمامات وأدوات النظافة وغيرها لـ 500 اسرة ( 2500 شخص ) بهدف رفع الوعي المجتمعي حول الوباء، وتقليل حالات الإصابة بعدوى الفيروس في تلك المناطق. 

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020