قطر الخيرية تهنئ دولة قطر قيادة وشعبا بعيد الفطر

قطر الخيرية تهنئ دولة قطر قيادة وشعبا بعيد الفطر


21/05/2020 | المركز الاعلامي


قطر الخيرية تهنئ دولة قطر قيادة وشعبا بعيد الفطر

بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك تتقدم قطر الخيرية بأسمى آيات التهنئة وأطيب التبريكات إلى دولة قطر قيادة وحكومة وشعبا، وللأمتين العربية والإسلامية، ولكل أهل الخير في قطر ولسائر المحسنين الكرام الذين دعموا حملتها الرمضانية" بالخير اطمئن"، سائلة المولى أن يعيده عليهم جميعا وهم ينعمون بالصحة والعافية والسعادة والطمأنينة.

ورفع الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية، السيد يوسف بن أحمد الكواري أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وإلى الحكومة الرشيدة وكافة أفراد الشعب القطري والمقيمين على أرض قطر الحبيبة، ولأبناء الأمتين العربية والإسلامية، داعيا المولى عزّ وجل أن يحفظ قطر قيادة وشعبا، ويدفع عنها كل سوء ومكروه، ويجنبها مخاطر الأوبئة والأمراض، ويكتب لها دوام السلامة، لتظل كما عرفت منطلقا للخير وسندا لإغاثة الملهوفين وعونا للمحتاجين عبر العالم. وأعرب عن أمله بأن تنجلي جائحة كورونا عما قريب لتنعم الأمتان العربية والإسلامية والعالم بالسكينة والطمأنينة والعافية.

وعبّر الكواري عن خالص شكره وامتنانه لكل من تفاعل وقدم الدعم والمساندة لحملة قطر الخيرية للعام الحالي 1441 "بالخير اطمئن" من أهل الخير والعطاء في دولة قطر والمقيمين فيها، والمؤسسات وشركات القطاعين العام والخاص، والمبادرات التطوعية ووسائل الإعلام والمؤثرين على شبكات الاجتماعي، منوها بالأثر الكبير الذي تركته المشاريع الموسمية الرمضانية ومشاريع مواجهة فيروس كورونا التي نفذتها قطر الخيرية عبر العالم خلال الشهر الكريم، وهو ما أسهم في تخفيف معاناة الفقراء وأصحاب الحاجة خصوصا في مناطق الأزمات والمتضررين من وباء كورونا، وأدخل السرور على قلوب الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والأسر المتعففة. 

واغتنم الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية هذه المناسبة لحثّ أهل الخير والبذل في هذا البلد المعطاء على مواصلة تبرعاتهم خلال الفترة القادمة خصوصا في ظل تأثر الأحوال المعيشية للفئات الفقيرة ومحدودة الدخل، ونظرا للظروف الصعبة والاستثنائية التي تعاني منها العديد من المجتمعات في السنوات الأخيرة، منوها بأن فعل الخير لا ينحصر في رمضان فحسب بل يمتد على مدار العام، سائلا المولى أن يتقبل من الجميع سائر الأعمال والطاعات بقبول حسن.

الجدير بالذكر أن حملة "بالخير اطمئن" الرمضانية التي تم تنفيذ مشاريعها داخل دولة قطر وخارجها بدعم من أهل قطر استهدفت 2,4 مليون شخص في قطر و30 دولة عبر العالم.

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020