انعقاد ملتقى قطر الخيرية للتواصل الاجتماعي

انعقاد ملتقى قطر الخيرية للتواصل الاجتماعي


06/10/2020 | المركز الاعلامي


 

بمشاركة شخصيات داعمة للعمل الخيري

انعقاد ملتقى قطر الخيرية للتواصل الاجتماعي

احتفاء باليوم العالمي للعمل الخيري تم عقد "ملتقى قطر الخيرية للتواصل الاجتماعي" عبر منصة ميكروسوفت تيمز بمشاركة مسؤولين من قطر الخيرية والعديد من الشخصيات الداعمة للعمل الخيري من المؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي والإعلاميين والمشايخ.

ثقافة الخير

وبهذه المناسبة أكد السيد يوسف بن أحمد الكواري الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية في مداخلته حرص قطر الخيرية منذ تأسيسها على نشر ثقافة العمل الإنساني وتوعية الجمهور بأهمية الأنشطة التطوعية.

نشر ثقافة الخير هي ليست وليدة هذه اللحظة بل منذ سنوات طوال قدمت فيها قطر الخيرية عملا إنسانيا متراكما وممتدا في جميع أنحاء العالم.

هذا ما أكده السيد محمد الغامدي مساعد الرئيس التنفيذي لقطاع الحوكمة والتطوير المؤسسي حيث قال إن قطر الخيرية قدمت جهودا كبيرة على مستوى العالم على صعيد خدمة الفقراء أو الأرامل أو الضعفاء والأيتام والهدف من ذلك هو توفير حياة كريمة لهمز.

وتقدم مدير الاعلام والاتصال بقطر الخيرية السيد أحمد العلي بالشكر لجميع الداعمين للعمل الخيري والإنساني من أهل قطر مواطنين ومقيمين لأنهم كانوا سببا في تحويل آلام الكثيرين إلى آمال تحقيقا لشعار "نغمر العالم بالخير".

إشادة بالمتطوعين

من جهته أشاد مدير إدارة التنمية المحلية السيد جاسم العمادي بدور المتطوعين وقال إن لهم دورا كبيرا في دعم العمل الإنساني والخيري.

وقد منحت قطر الخيرية الفرصة للسيدات ليكن فاعلات في مجال العمل الخيري والإنساني حيث شكرت الإعلامية أسماء الحمادي قطر الخيرية لمنحها فرصة التعرف على تجارب إنسانية ميدانية مثل تجربتها في بنغلاديش حيث تعرفت على العمل الخيري الميداني حين قدمت مساعدات أهل قطر للأيتام هناك.

زيارات ميدانية

 

كما أكدت الإعلامية إيمان الكعبي أنها في جميع الزيارات الميدانية حاولت التخفيف من حدة الألم والحرمان التي يعانيها البعض فالمساعدات المقدمة من قطر الخيرية من مسكن وتعليم وغذاء وصحة ترسم البسمة على وجوه الأطفال.

وقد أحدثت مشاركات النشطاء الاجتماعيين أثرا كبيرا في نفوس متابعيهم وفيهم أيضا فقد أكد الناشط الاجتماعي عبد الله العنزي أن العمل الخيري والإنساني كان نقلة نوعية بالنسبة له على الصعيد الشخصي وأن "من رأى ليس كم سمع".

وقال الناشط الاجتماعي محمد غانم المهندي إن النشطاء يلعبون دورا بارزا اليوم من حيث إيصال الوجه الآخر للحقيقة عبر فكرة المجتمع الذي يتواصل معك عبر منصات التواصل الاجتماعي.

عطاء بلا حدود

من جانبه قال الإعلامي د.عبد الرحمن الحرمي إنه بدعم الخيرين من أهل قطر يستمر العمل الخيري، ونوه بوجود قلوب رحيمة وأياد بيضاء في ميدان العطاء الذي ليس له حدود.  

وتحدث المحامي حمد اليافعي عن زيارة الميدان التي تقرب الإنسان حقا من العمل الإنساني قائلا: "لم أكن يوما قريبا من العمل الخيري كما كنت خلال مشاركتي في برنامج (سفاري الخير) وما شهدته من أعمال مثل افتتاح مستشفى وحضور عمليات القلب المفتوح وغيرها من الأعمال" بقرغيزيا.

من جهته تحدث الشيخ خالد أبو موزة عن تجربته الممتدة في العمل التطوعي ومشاركته في العديد من البرامج الإعلامية لقطر الخيرية مع الكثير من فئات المجتمع القطري الذين عرفوا بحبهم للعمل التطوعي والإنساني.

كما أشار الإعلامي عبد الرحمن الأشقر لزيارته الأولى إلى الميدان عندما كان طالبا في إطار برنامج "المتنافسون" ثم زيارته بعد ثلاث سنوات للمشاركة ببرنامج ( سفاري الخير) كإعلامي بعد أن تخرج، مؤكدا على أهمية العمل الخيري مبكرا وأن يكون مصاحبا لكل مراحل الحياة. 

ولخص الإعلامي أحمد عبد الله القول بأن العمل الخيري ميدان عطاء متاح للجميع المساهمة فيه كل وفق استطاعته ومن موقعه، فهناك من يتطوع بوقته وهناك من يساهم بدعمه ليصل خير أهل قطر إلى مشارق الأرض ومغاربها.

 

 

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020