خلال يوم اجتماعي نظمته قطر الخيرية مدينة طيبة

خلال يوم اجتماعي نظمته قطر الخيرية مدينة طيبة للأيتام بالسودان تعلن استعدادها لبدء العام الدراسي


18/11/2020 | المركز الاعلامي


نظمته قطر الخيرية

يوم اجتماعي للطلاب الأيتام بمدينة طيبة بالسودان

 

خلال يوم اجتماعي نظمته قطر الخيرية

مدينة طيبة للأيتام بالسودان تعلن استعدادها لبدء العام الدراسي

 

مدينة طيبة إحدى أكبر المؤسسات المتخصصة في رعاية الأيتام في السودان

أمهات الأيتام المقبولين في مدينة طيبة: أبناؤنا في أيدٍ أمينة

 

 

نظّمت قطر الخيرية بالسودان، يوماً اجتماعيا للطلاب الأيتام وأمهاتهم الذين تم قبولهم للدراسة بمدينة طيبة التعليمية التي أنشئت بتمويلٍ من أحد المحسنين لتصبح إحدى أكبر المؤسسات المتخصصة في رعاية الأيتام تعليمياً وتربويا في السودان.

وأكدت إدارة مدينة طيبة خلال اليوم الاجتماعي، استعدادها التام لبدء العام الدراسي وإطلاق تجربة تعليمية فريدة للأيتام المتميزين الذين تم اختيارهم بعد سلسلة من الاختبارات والمقابلات الخاصة، وتوفير بيئة تربوية وتعليمية وصحية تمكّنهم من تنمية مهاراتهم وقدراتهم حتى يكونوا قادرين على الإسهام بشكل إيجابي في المجتمع.

جودة تعليمية

وقال أحمد الحيت مدير مدينة طيبة التعليمية - التي ستفتتح رسمياُ خلال الفترة القريبة القادمة - إن الهدف من اليوم الاجتماعي هو طمأنة أولياء الأمور بأن مدينة طيبة ستكون وفق شروط الجودة العلمية، مشيرا إلى حزمة من الترتيبات الإدارية والأكاديمية التي تمّت في الفترة الماضية لاختيار المعلمين الأكفاء لمدرسة الأساس بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم التي تشرف على مجمل العملية التعليمية في طيبة.

من جانبه قدم المهندس عمر عبد العزيز مدير المشروعات بمكتب السودان شرحا وافيا للمشروع ومكوناته المختلفة من مدارس للمرحلة الأساسية والثانوية ومسجد وملاعب وسكن داخلي وقاعة للأنشطة ومبان إدارية ومركز صحي ينتظر أن يخدم سكان المناطق المحيطة بمدينة طيبة في الريف الجنوبي لمدينة أم درمان.

وقال إن حضور الطلاب لطيبة يعتبر بمثابة البداية الحقيقية لهذا المشروع، مؤكدا على أن قطر الخيرية عملت على تهيئة بيئة دراسية مريحة بما في ذلك السكن الداخلي للأيتام.

ارتياح الامهات

بدورهن أعربت أمهات الأيتام عن ارتياحهن لتجهيزات مدينة طيبة، وقالت أم كلثوم عبيد والدة الطالب جمال أحمد إبراهيم "إننا واثقون تماماً التعامل الراقي في مدينة طيبة مع أبنائنا، وقد شعرنا بأنهم في أيد أمينة"، بينما عبر ابنها جمال وعدد من الأيتام عن سعادتهم بوجود فرصة دراسة بمدينة طيبة.

جدير بالذكر، أن مدينة طيبة التعليمية التي تم تنفيذُها بتمويل من أحد المحسنين القطريين في مساحة (9000) متر مربع تستهدف رعاية نحو (600) يتيم بصورة كاملة، بينما تتسع مظلة المستفيدين منها لتشمل نحو (6.600) من الأيتام وأسرهم والقرى المجاورة للمدينة. وسبق أن وصف مسؤولون في وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم مدينة طيبة التعليمية بأنها مشروعٌ تعليمي رائد يُشكّل إضافةً نوعيةً للعملية التعليمية وشريحة الأيتام في السودان.

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020