قطر الخيرية توفر 17 ماكينات خياطة لخريجات معهد تكوين خياطة

قطر الخيرية توفر 17 ماكينات خياطة لخريجات معهد تكوين خياطة


11/06/2015 |


في اطار مشاريعها المدرة للدخل

قطر الخيرية توفر 17 مكائن خياطة لنساء يعلن أسرا فقيرة

 

قامت قطر الخيرية بتوفير 17 مكائن خياطة لنساء معيلات لأسر فقيرة في مدينة نواكشوط، وهن خريجات معهد الخياطة التابع للجمعية النسوية بموريتانيا، وذلك في اطار اهتمامها بالمشاريع المدرة للدخل.

وقد تم تزويد الماكينات بجميع مستلزماتها مع الأقمشة والمواد اللازمة التي ستساعدهن في صناعة ملابس جاهزة كنماذج أولى لانطلاقة مشاريعهن الخاصة، وتعتبر ماكينات الخياطة من المشاريع الصغيرة الرائجة والتي تلقى نجاحا لدى المستفيدات وتسعى النساء الباحثات عن مصدر دخل إلى اقتنائها.

وقالت السيدة مريم بنت عبد الرحمن المدربة في معهد الخياطة أن النساء كن في حاجة إلى ماكينات للخياطة بعد أن تمكن من تعلم فنون الخياطة والقدرة على تفصيل ملابس جاهزة، وقد أصبحن الآن بفضل قطر الخيرية متحصلات على مشاريع خاصة بهن بامتلاكهن لماكينات خياطة ستدر عليهن دخلا معتبرا وسيساهم مردود المشاريع في إعالة أسرهن، وباسم المعهد وجميع النساء المستفيدات نشكر قطر الخيرية على هذا العمل الخيَر الذي تساهم من خلاله في تحسين ظروف أسر فقيرة تعيلهن نساء هن في أشد الحاجة إلى الدعم والعون.

أما المستفيدة أم الخير بنت العيد، التي اعتبرتها المدربة مريم بنت عبد الرحمن أفضل متدربة في المعهد، فقد عبرت عن امتنانها بمبادرة قطر الخيرية في توفير ماكينات خياطة للخريجات قائلة: مشكورين على هذه المبادرة الطيبة التي استفاد منها النساء واللاتي يمتلكن طموحا لممارسة هذا العمل، وسيصبحن بدورهن مدربات لأخريات بما أنهن يمتلكن الآن ماكينات للخياطة، ونشكر هذا الاهتمام الذي يسر لنا معرفة هذه المهنة وقطر الخيرية التي وفرت لنا الماكينات وقد تحصلنا على شهادات ونستطيع أن نقوم بالتفصيل والخياطة ومعرفة العمل ما سيشكل مصدر دخل إضافي للمنزل ويعين في نفقاته، وسيحسن بلا شك ظروفنا المادية.

وأضافت منينة بنت المختار وهي أرملة وأم لثمانية أطفال وإحدى المستفيدات من ماكينات الخياطة قائلة: كنت أخيط الملاحف التقليدية وأبيعهن لزبائن محدودين، أما الآن فقد توسع نطاق عملي وصرت أعمل على قطع ملابس مختلفة ولفئات متنوعة فزاد بذالك عدد زبنائي، حتى أني صرت أصمم فساتين لبنتي تعجبها جدا وأخيط ملابس أفراد أسرتي بنفسي، وتضيف مبتسمة: وقد غارت مني عدة نساء في الحي وأصبحن يردن تعلم الخياطة مثلي والتحصل على ماكينة للخياطة ليطلقن بها مشاريعهن الخاصة.

هذا وتسعى قطر الخيرية إلى توفير ماكينات خياطة لخريجات المعاهد الخيرية للخياطة لمساعدتهن في اقتناء التجهيزات لمشاريعهن الخاصة وتلقى الكثير من الطلبات من الخريجات المحتاجات إلى المساعدة، وتقوم قطر الخيرية بزيارات دورية للجمعيات للإطلاع على الدورات التدريبية وتحفيز المكونين على المضي قدما في خدماتهم التي تعود بالنفع على شريحة كبيرة من المجتمع، وتقوم بالتنسيق مع الجمعيات المحلية المتخصصة في تقديم دورات تدريبية مجانية للنساء الراغبات في تعلم فنون الخياطة، ومجملهن نساء عاطلات عن العمل وربات أسر فقيرة ومحتاجات لدخل يساعدهن في إعالة أسرهن وتحمل أعباء الحياة ويوفر لهن حياة كريمة.

هذا وتعتبر مشاغل الخياطة من المشاريع المهمة لكونها تدخل في نطاق المشاريع المدرة للدخل التي تؤمن مصدر رزق للنساء المعيلات للأسر الفقيرة ولأنها تتوافق مع المهارات وبيئة العمل المناسبة للنساء ولا تشكل صعوبات بدنية أو تحديات اجتماعية تواجه المرأة عادة في أعمال مغايرة، وبالإضافة إلى ما تؤمنه من عائد مادي فهي عمل يحتوي على جانب إبداعي يساهم في منح المرأة الكثير من الراحة النفسية.