قطر الخيرية تطلق حملة "كسوة العيد" لصالح مكفوليها من الأيتام

قطر الخيرية تطلق حملة "كسوة العيد" لصالح مكفوليها من الأيتام


08/09/2015 |


في إطار سعيها لادخال الفرحة والسرور على مكفوليها من الأيتام بمناسبة عيد الأضحى المبارك، قامت مبادرة "رفقاء" التابعة لقطر الخيرية بإطلاق حملة "كسوة العيد" الهادفة إلى توفير الملابس والأحذية الجديدة لأكثر من 38,000 يتيم في 35 دولة.

قيم التراحم

وقال السيد يوسف بن أحمد الكواري الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية إننا في الجمعية درجنا على إعطاء الأيتام أهمية خاصة ضمن مشاريعنا، وتوفير كل سبل الرعاية لهم، نظرا للأجر الكبير الذي خص به ديننا الحنيف كافلي الأيتام.

وأضاف: إن مشروع كسوة العيد جاء بهدف إدخال السرور على قلوب الأيتام ، خصوصا في مناسبة كالعيد التي شرع لنا الإسلام فيها إظهار الفرح وإعلان البهجة وتعويضا لهم عن دفء الأبوة الذي فقدوه؛ خصوصا في المناطق التي تعاني من ظروف إنسانية استثنائية.

طرق التبرع

وحث الكواري المحسنين على استثمار هذه الأيام المباركة من أجل مد يد العون لأبنائهم من الأيتام وإدخال السرور إلى قلوبهم. 

وتتكون كسوة العيد من نوعيات مختلفة من الملابس، تم توزيعها حسب الجنس والفئة والمكان، حيث تشمل القمصان والسراويل للأطفال الذكور، والأحذية والفساتين للإناث؛ وتتراوح أسعارها بين 200 و 250 ريال حسب الدولة المعنية.

ويمكن التبرع لهذه المشاريع عبر الموقع الالكتروني لقطر الخيرية: qcharity.org ونقاط التحصيل وفروع الجمعية داخل الدولة، وعبر الخط الساخن 44667711.

كما يمكن التبرع للمشروع من خلال رسائل SMS وذلك بإرسال رمز (Smile) إلى مشتركي فودافون / ooredoo على الأرقام التالية: 92133 للتبرع بـ 25 ريالا، و92632 للتبرع بـ 50 ريالا، و92642 للتبرع بـ 100 ريال.

حملات موازية

وبموازاة الحملة المتعلقة بكسوة العيد أطلقت قطر الخيرية حملة الأضاحي "أضاحيكم عيدهم" والتي تسعى إلى توفير 28,100 أضحية من البقر أو الضأن في 54 دولة موزعين على القارات الثلاث، آسيا وإفريقيا وأوروبا، وتصل تكلفتها إلى 13.560,000 ريال.

كما أطلقت في نفس السياق عدة مشاريع خاصة بموسم الحج، وأهمها حج البدل وإطعام الحجيج وتفويج الحجاج؛ حيث تسعى من خلال "حج البدل" لهذا العام إلى زيادة العدد ليصل إلى 1,500 حاج؛ بتكلفة إجمالية تبلغ 5,7 ملايين ريال، كما ستقوم بتفويج 16 حاجا بتكلفة تبلغ 152,000 ريال، وتوفير 25,000 وجبة للحجيج .

لاجئو سوريا

والجدير بالذكر أن مشروع كسوة العيد خلال مواسمه الماضية استفاد منه الآلاف من الفقراء والمحتاجين من سوريا والصومال؛ حيث تم تنفيذه في إطار حملة " كلنا للشام" لصالح اللاجئين السوريين في كل من تركيا والعراق والأردن واستفاد منه أكثر من 9000 لاجئ سوري؛ منهم 3840 لاجئ بالعراق، و2900 بالاردن و2300 بتركيا.

كما تم توزيع الكسوة على الاطفال النازحين بالصومال وأمهاتهم  حيث استفاد منها 2518 شخصا، بينهم 1000 من الأطفال الذكور و1000 من الاطفال البنات و518 من الأمهات.

وتغطي كسوة العيد احتياجات مختلفة، تشمل الملابس والاحذية والهدايا على حسب الفئة العمرية للذكور والاناث والاطفال.

وتعد مبادرة "رفقاء" مبادرة إنسانية فريدة من نوعها تهتم بقضايا الأطفال الأيتام حول العالم، وتهدف للارتقاء بمستوى متكامل لرعاية الأطفال والأيتام، والانطلاق برؤية جديدة قائمة على الرعاية المتكاملة التي تشتمل على الجانب الاجتماعي والتعليمي والصحي والنفسي لهذه الشريحة من المجتمع في مختلف أنحاء العالم، وقد استطاعت "مباردة رفقاء" التي أطلقت في ديسمبر الماضي 2013، والتي يشرف عليها الداعية الدكتور عائض القرني كفالة 23551 يتيما حول العالم حتى الآن.

يشار إلى أن قطر الخيرية قد أقامت مؤخرا مخيمين تربويين لصالح مئات الأيتام المكفولين من طرفها في كل من بوركينافاسو وجزر القمر، وذلك في إطار أنشطة قطر الخيرية الاجتماعية التي ترمي إلى تقوية روح التعارف والأخوة بين الأيتام، وتربيتهم تربية إسلامية منفتحة ومتوازنة، وعلى الحياة الإسلامية المتكاملة، كل ذلك بغية غرس مفاهيم وقيم الأخوة والإيثار والتعاون والتسامح بين المشاركين، وغير ذلك من المواضيع التي تخدم النشء وتساهم بشكل مباشر في تربيتهم.

 

يمكنكم المساهمة في دعم مشروع كسوة العيد من خلال الرابط : اضغط هنا