قطر الخيرية والجمعية القطرية للسرطان توقعان اتفاقية تعاون مشترك

قطر الخيرية والجمعية القطرية للسرطان توقعان اتفاقية تعاون مشترك


09/09/2015 |


  • خالد بن جبر آل ثاني: قطر الخيرية داعم أساسي لنا ونتمنى أن يتواصل هذا الدعم ويتوسع
  • يوسف بن أحمد الكواري: نسعى من وراء هذه الاتفاقية إلى نشر ثقافة التكاتف والتعاون على البر وعلى ما ينفع الناس

عبر الدكتور خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان عن شكره لقطر الخيرية على أياديها البيضاء وجهودها الدائمة في خدمة العمل الإنساني.

جاء ذلك أثناء توقيع اتفاقية التعاون بين قطر الخيرية والجمعية القطرية للسرطان ؛ لدعم الأنشطة الخيرية والتعاون سويا في مجال التحصيل.

وقد وقّع هذه الاتفاقية كل من الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية السيد يوسف بن أحمد الكواري والسيد الدكتور خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان بمقر قطر الخيرية الرئيس، وبحضور السيد محمد غانم المهندي مدير وحدة الشؤون القانونية ومدير إدارة التراخيص بالإنابة بهيئة تنظيم الأعمال الخيرية.

تعاون عريق

وتنص اتفاقية التعاون الموقعة بين قطر الخيرية والجمعية القطرية للسرطان على قيام قطر الخيرية باستقبال التبرعات الموجهة والمدفوعة لصالح الجمعية القطرية للسرطان وتحصيلها، عن طريق مكاتبها وفروعها المنتشرة داخل الدولة ، كما اتفق الطرفان على أن يستمر سريان مفعول هذه الاتفاقية لمدة عام.

وفي كلمة له بمناسبة التوقيع قدم السيد يوسف بن أحمد الكواري الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية شكره للجمعية القطرية للسرطان على ثقتهم الدائمة بقطر الخيرية ؛ منوها بأن التعاون بين قطر الخيرية والجمعية القطرية للسرطان ليس جديدا.

وذكر الكواري بأن قطر الخيرية تهتم كثيرا بالمؤسسات القطرية العاملة بمجال العمل الخيري والإنساني، ولذلك نحن دوما حريصون على التعاون والشراكة مع تلك المؤسسات حتى نتكامل فيما بيننا.

وأضاف إن هذه الاتفاقية التي نوقعها اليوم مع الجمعية القطرية للسرطان نسعى من ورائها إلى نشر ثقافة التكاتف والتعاون على البر وعلى ما ينفع الناس؛ مشيرا إلى أن أجواء ذي الحجة التي بدأت تطلُّ معينة على التعاون على أمور الخير ومحفزة عليها؛ مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية تدخل في إطار التحالف الاستراتيجي.

شراكة قائمة

من جهته عبر السيد الدكتور خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان عن اعتزاز مؤسسته وطاقمها بهذه الاتفاقية التي تأتي مع جمعية عرفت بجهودها الخيرية والإنسانية؛ منوها إلى أن الجمعية القطرية للسرطان اختارت قطر الخيرية للتعاون معها وأن الأمر ليس صدفة؛ فقطر الخيرية يعرفها الكل ويعرف أياديها الخيرية البيضاء داخل قطر وخارجها.

وأضاف الدكتور خالد إن الجمعية القطرية للسرطان في إطار عملها الخيري حريصة على التعاون مع قطر الخيرية، منبها إلى أن الأمر في حقيقته لا يتعلق باتفاقية أكثر مما هو تنفيذ لشراكة قائمة.

وأشار الدكتور إلى أن قطر الخيرية ظلت داعما أساسيا للجمعية القطرية للسرطان وكلما تطور العمل الخيري زاد الدعم وتطورت العلاقة، واختتم كلمته بتعبيره عن سعادة الجمعية القطرية للسرطان بأن تكون جزءا من هذه الاتفاقية؛ متمنيا أن يستمر هذا التعاون ويتوسع مستقبلا وفي كل المجالات.

مجتمع واع

وتهدف هذه الاتفاقية إلى التنسيق والتعاون المشترك بين الطرفين في مجال تبادل الخبرات والمعلومات بما يعزز التعاون الإنساني كذلك التعاون العلمي والبحثي بين الجانبين؛ كما تهدف كذلك إلى التنسيق والتعاون المشترك في مجال تنظيم الندوات وورش العمل وإلقاء المحاضرات واجراء البحوث والدراسات وتبادل الزيارات والإصدارات والدوريات ذات الصلة بمجال العمل التطوعي الخيري.

كما تسعى الاتفاقية كذلك إلى اتخاذ كافة الوسائل الممكنة لمكافحة مرض السرطان في دولة قطر، وكذلك تقديم الدعم اللازم لتخفيف وطأة هذا المرض على المصابين به ومساعدتهم؛ إضافة إلى تنفيذ كافة المشاريع اللازمة والتي غرضها توعية المجتمع بوسائل الوقاية من هذا المرض؛ كل ذلك من أجل خدمة المجتمع القطري.

 

يمكنكم المساهمة في دعم وعلاج مرضى السرطان من خلال الرابط : اضغط هنا