قطر الخيرية توزع 840 ألف كتاب مدرسي بالداخل السوري
الأخبار

قطر الخيرية توزع 840 ألف كتاب مدرسي بالداخل السوري


15/09/2015 |


  • 200 ألف طالب سوري يستفيدون من مشروع طباعة الكتب والمناهج التعليمية الذي يوفر 1,183,000 نسخة بقيمة 3,5 مليون ريال.
  • مدير الإغاثة بقطر الخيرية: نركز على الجانب التعليمي في الإغاثة المقدمة للشعب السوري حتى لا تحرم الأجيال من حق من حقوقها الأساسية.

حوالي 200,000 طالب في الداخل السوري ستكون الكتب المدرسية بين أيديهم مع بدء العام الدراسي الحالي؛ بفضل مشروع طباعة الكتب والمناهج الدراسية الذي نفذته قطر الخيرية بالتعاون مع الهيئة السورية للتربية والتعليم "علم" بتكلفة تزيد عن 3,5 مليون ريال.

وبالفعل فقد وصل إلى عدد من مناطق الداخل السوري 840,000 كتاب مدرسي من كتب المنهاج التعليمي السوري المنقح لمواد الفيزياء والرياضيات والعلوم والكيمياء؛ من خلال عشر شاحنات عبرت من تركيا قبل أيام؛ حيث ستقوم قطر الخيرية بالتعاون مع الهيئة السورية للتربية والتعليم بتوزيعهم على المدارس المختلفة.

ويبلغ عدد الكتب المدرسية التي طبعت في إطار هذا المشروع 1,183,015 كتابا؛ حيث سيتم توزيع 840,000 كتاب في الداخل السوري؛ فيما سيتم توزيع باقي الكمية من الكتب المطبوعة على طلبة المدارس السورية في تركيا؛ بما في ذلك طلبة مخيمات اللاجئين.

ويعد هذا المشروع جزءا من مبادرات قطر الخيرية الإغاثية للإسهام في التخفيف مما لحق بالقطاع التعليمي من إشكالات كبيرة بسبب الأزمة السورية كتدمير المدارس والمعاهد ونقص المدرسين والكتب المدرسية؛ مما أدى لتسرب أعداد كبيرة من طلبة المدارس وهو ما يجعل الحاجة ملحة لطباعة الكتب المدرسية؛ لتغطية احتياجات المدارس في المراحل التعليمية المختلفة.

وقد قال السيد إبراهيم علي عبد الله مدير إدارة الإغاثة بقطر الخيرية إن قطر الخيرية تهدف إلى التخفيف من الأزمة الإنسانية السورية عموما، والتعليمية خصوصا؛ حيث يحرم الملايين من الطلبة السوريين من حقهم في التعليم، بسبب ظروف التشرد والشتات، والآثار السلبية الكبيرة المترتبة على ذلك.

وأشار السيد إبراهيم إلى أنه في ظل وجود الملايين من الأطفال السوريين المشردين ما بين نازح ولاجئ وجدت قطر الخيرية أنه من الضروري مواكبة وضعهم التعليمي؛ حتى يتمكنوا من الحصول على حقهم في التعلم.

وأضاف السيد إبراهيم أن المشاريع الموجّهة لسوريا في صدارة أولويات إدارة الإغاثة بقطر الخيرية، منوها إلى أن قيمتها بلغت قيمة في مجالات الغذاء والإيواء والصحة والتعليم حتى الآن حوالي 239 مليون ريال ، استفاد منها 4.509.407  شخصا ، وتبلغ حصة مشاريع التعليم منها حوالي 24.5 مليون ريال، لصالح 355,615 شخصا.

مناهج منقحة

وقد أرسلت الهيئة السورية للتربية والتعليم - علم بدعم من قطر الخيرية عشر شاحنات كبيرة محملة بكتب المنهاج السوري المنقح من مستودعاتها في مدينة اسطنبول التركية متجهة إلى مكاتب الهيئة بالداخل السوري؛ حيث بلغ عدد الكتب المرسلة في هذه الشحنة 840,000 كتاب مدرسي.

ويأتي هذا المشروع في إطار الاتفاقية الثانية بين قطر الخيرية مع الهيئة السورية للتربية والتعليم والتي تقتضي طباعة الكتب والمناهج التعليمية بواقع   1,183,015 كتابا مدرسيا وبتكلفة حوالي 3,5 مليون ريال.

وتم التوقيع على هذه الاتفاقية على هامش " مؤتمر عِلم الدولي الأول .. سوريا والتعليم ـ واقع وتحديات" المنعقد بتركيا، وبحضور وفد من قطر الخيرية برئاسة السيد إبراهيم علي عبد الله مدير إدارة الإغاثة بقطر الخيرية.

تصميم الكتب

وقد تم الإشراف على الكتب وتنقيحها من طرف فريق خبراء مختصين بالمناهج التربوية كانت مهمته وضع معايير موضوعية للتقيد بها من طرف فريق التنقيح والمراجعة، وتوزيع العمل على ثلاثة فرق وفقا لطبيعية المواد الدراسية، ثم إخراج وتصميم الكتب ، وقد تمت المراجعة والتنقيح من قبل 25 مختصا تربويا من سوريا.

وقد بلغ عدد الكتب المدرسية المنقّحة التي قامت قطر الخيرية بطباعتها لصالح الطلبة السوريين النازحين واللاجئين قبل هذه الكمية ما يزيد عن 566,000 كتاب ، فيما تعتزم طباعة المزيد من هذه الكتب خلال الفترات القادمة، ضمن مشروعها لدعم العملية التعليمية لفائدة الأطفال السوريين، الذي تنفذه بالتعاون مع الهيئة السورية للتربية والتعليم " عِلْم" .

وتعد قطر الخيرية أحد الشركاء الرئيسيين للهيئة السورية للتربية والتعليم ، وأحد الداعمين الأساسيين للشعب السوري في أزمته التي يعاني، وقد شاركت في كل المؤتمرات المنعقدة حول التعليم في سوريا.

رعاية المؤتمر

تجدر الإشارة إلى أن قطر الخيرية ساهمت في بداية مايو المنصرم في رعاية " مؤتمر عِلم الدولي الأول .. سوريا والتعليم ـ واقع وتحديات" وشاركت فيه.

وقد نُظم هذا المؤتمر من قبل الهيئة السورية للتربية والتعليم "عِلم" وهي منظمة مجتمع مدني متخصصة بالعملية التعليمية وتجمع تحت مظلتها الكثير من المدارس والمعاهد والجهات التربوية التي تعمل لصالح الطلبة في سوريا بمن فيهم أبناء النازحين واللاجئين السوريين.

كما خصصت قطر الخيرية حوالي 14 مليون ريال قطري لصالح اللاجئين السوريين من سوريا إلى لبنان والداخل السوري، لإكمال بناء مدارس وتسييرها، ودعم مراكز صحية ومجمعات طبية، وإنشاء مركز للدعم النفسي للاجئين وكفالة أنشطة تابعة له ، وتلبية احتياجات الأطفال اللاجئين في لبنان.

 

يمكنم المساهمة في دعم مشاريع التعليم في سوريا من خلال الرابط : اضغط هنا

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019