قطر الخيرية ترسم البسمة على وجوه مرضى مستشفى الرميلة

قطر الخيرية ترسم البسمة على وجوه مرضى مستشفى الرميلة


18/10/2015 |


  • مدير التنمية المحلية بقطر الخيرية: ثقافتنا مبنية على أسس التكافل والتكامل بين كل أفراد المجتمع وجئنا لنقول لمرضى مستشفى الرميلة المجتمع القطري معكم
  • مسؤولة العلاقات العامة بالمستشفى: من شأن هذه الخطوة أن تساهم في الرفع من نفسية المريض وفي سرعة تجاوبه مع العلاج
  • طلاب المشاركون: تعلمنا من ثقافتنا احترام الكبير وتقديم كل شيء من أجله؛ أحرى عندما يكون مريضا

رسم برنامج "لست وحدك" لقطر الخيرية الابتسامة على وجوه عدد من مرضى مستشفى الرميلة من خلال زيارة وفد الجمعية لهم وتوزيع الهدايا عليهم.

وتم تدشين البرنامج بتوزيع 20 صندوقا من العطورات العربية على نزلاء جناحي أمراض القلب والأعصاب من كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، حيث قام أطفال قطريون من طلاب مدرسة الخليج العربي النموذجية المستقلة للبنين بتسليم الهدايا بإشراف وفد من قطر الخيرية ضم كلا من السيد عبد الناصر الزهر اليافعي والشيخ عبد الله السادة والداعية الدكتور عايش القحطاني.

ويهدف البرنامج إلى الاهتمام بشريحة المرضى وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وإدخال السرور عليهم من خلال التواصل بهم وزيارتهم، وإيصال رسالة مؤداها أنهم محل اهتمام وتقدير المجتمع المحيط بهم، وتربية الأطفال في مجتمعنا على هذه القيم النبيلة، وهو ما يسهم في زرع الأمل في نفوسهم.

ثقافة مجتمعية أصيلة

وقد قال عبد الناصر الزهر اليافعي مدير التنمية المحلية بقطر الخيرية إن هذه الزيارة تدخل في إطار اهتمام الجمعية بقضايا المجتمع، وسعيها الدائم إلى الوصول إلى كل من يحتاجها من هذا المجتمع، منوها إلى أن هذه الفئة تعتبر من أكثر فئات المجتمع حاجة إلى المساندة والدعم حتى تتمكن من مواجهة المرض والشفاء بإذن الله.

وأضاف اليافعي أن هذه اللفتة التي قامت بها قطر الخيرية جاءت كذلك انسجاما مع ثقافة المجتمع القطري المبنية على أسس التكافل والتكامل، مشيرا إلى أن قطر الخيرية من خلال برنامج "لست وحدك" تقول لمرضى مستشفى الرميلة إننا معكم وإلى جنبكم.

وشكر اليافعي مستشفى الرميلة وطاقمه الإداري والطبي على ما يقدموه لهؤلاء المرضى أولا، وعلى تعاونهم مع قطر الخيرية الدائم من أجل تأدية رسالتها الإنسانية؛ كما قدم شكرا خاصا لطلاب مدرسة الخليج العربي النموذجية المستقلة للبنين، ولطاقمها وعلى رأسه صاحبة الترخيص والمديرة العامة السيدة سيناء شمسان، آملا أن يظل التعاون متواصلا؛ كي يثمر مزيدا من مساعدة المحتاجين والوقوف إلى جانبهم.

دعم الاستجابة للعلاج

 من جهته أشاد الداعية الشيخ عبد الله السادة بهذه التظاهرة التي اعتبرها تدخل في صميم واجبات المسلم وحق أخيه عليه؛ مشيرا إلى الحديث النبوي الشريف "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد".

ونوَّه السادة إلى أن زيارة المريض حق على كل مسلم على أخيه، مبينا أنه في هذا الإطار جاءت قطر الخيرية إلى نزلاء مستشفى الرميلة لتزورهم أولا، وتقدم لهم الهدايا ثانيا، وأشاد في نهاية كلمته بقطر الخيرية، آملا من كل المجتمع أن يسر على ذات النهج؛ حتى يبرهن على أنه جسد واحد كما قال النبي صلى الله عليه وسلم.

وقد عبر طاقم المستشفى عن شكره لقطر الخيرية على هذه الخطوة الرائعة؛ حيث قالت السيدة سهام فخري مسؤولة العلاقات العامة بالمستشفى إن قطر الخيرية كانت دائما سباقة إلى فعل الخير تجاه المرضى؛ منوهة إلى أن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تساهم في الرفع من نفسية المريض، مما يساعد دون شك في سرعة تجاوبه مع العلاج.

الطلبة المشاركون

ولم يكن الأطفال بدورهم بعيدين من تلك الانطباعات؛ فقد عبروا بدورهم عن سعادتهم بمشاركة قطر الخيرية في هذا الجهد الإنساني الكبير الذي يدخل السرور إلى قلوب أفراد من هذا المجتمع أقعدهم المرض وأحزنهم.

يقول الطفل عبد الرحمن السليطي بالصف السادس بمدرسة الخليج العربي النموذجية إنه شارك قطر الخيرية في زيارة هؤلاء المرضى وتقديم الهدايا لهم من أجل زرع البسمة والأمل في نفوسهم.

الطفل يوسف إسماعيل من الصف الخامس والذي بدوره كان من موزعي الهدايا عبر عن سروره وفرحته بالمشاركة في هذا العمل، قائلا إنهم تعلموا من ثقافتهم احترام الكبير وتقديم كل شيء من أجله.

 

يمكنكم المساهمة في دعم مشاريع قطر الخيرية داخل قطر من خلال الرابط : اضغط هنا