قطر الخيرية تطلق برنامجها "كيف أكسب الطلاب"

قطر الخيرية تطلق برنامجها "كيف أكسب الطلاب"


22/10/2015 |


  • تناولت المحاضرتان أهمية اكتساب حب الطالب في نجاح العملية التربوية وطرق ذلك الاكتساب
  • الشهواني: العلاقة بين الطالب والمدرِّس عندما يحكمها منطق الحب فإنها تُثمر جيلا متعلما يستوعب العلم ويقدر أهله

أطلقت الإدارة التنفيذية للتنمية المحلية بقطر الخيرية في إطار برامجها التربوية برنامجا موجها للهيئات التدريسية بالمدارس المستقلة تحت عنوان "كيف أكسب الطلاب".

ويهدف البرنامج من خلال سلسلة من المحاضرات يلقيها الشيخ شقر الشهواني لصالح هيئات التدريس بالمدارس المستقلة إلى تعزيز الصلة والروابط بين الطلاب والمدرسين من أجل الرفع من مستوى العملية التربوية.

اكتساب المحبة

وقد بدأت السلسلة بمحاضرتين ألقاهما الشيخ في كل من مدرسة الخليج العربي النموذجية المستقلة للبنين، ومدرسة الخنساء الابتدائية المستقلة للبنات، واستفاد منهما طاقم المدرسة التدريسي، ومشرفات الباصات.

وقد تناول الشيخ شقر الشهواني في محاضرتيه أهمية كسب المعلم للطالب وأسس العلاقة التي ينبغي أن تربطهما، وكيف يكسب محبته؛ موردا الكثير من النماذج العملية حول دور اكتساب الطالب في فهمه وتحصيله، وما لذلك من آثار إيجابية على العملية التربوية في كل أبعادها؛ موضحا أن ذلك ينطبق على كافة المجالات والتخصصات.

وأضاف الشيخ أن العلاقة بين الطالب والمدرِّس عندما يحكمها هذا المنطلق فإنها تُثمر لا محالة جيلا متعلما يستوعب العلم ويقدر أهله؛ منوها بدور المدرِّس ومركزيته في هذه العملية؛ حيث يحدد كل حيثياتها ونتائجها، وختم المحاضرة بشكره وامتنانه لقطر الخيرية على اهتمامها بالعملية التربوية التي تعد صمام أمان المجتمعات المسلمة.

وتعرَّض الشيخ للحواجز التي تقف في الغالب دون اكتساب المدرِّس لحب الطالب، والتي عدَّد منها العمر والسلوكيات والبيئة الاجتماعية والمظهر وطبيعة المادة والخبرات السابقة وشخصية المعلم، وما إلى ذلك مما له تأثير في العلاقة بين المعلم والطالب؛ مبينا مجموعة من الحلول للتغلب على كل تلك الحواجز.

تعزيز الثقة

وقد تفاعل المدرِّسات في المدارس المذكورة مع المحاضرات التي كانت تواصلا مباشرا معهم؛ إذ كان الشيخ يستعرض الموضوع من خلال مجموعة من الأسئلة تجيب عليها المدرِّسات اللواتي قدمن شكرهن وامتنانهن لقطر الخيرية وللمحاضر على هذه المحاضرات المفيدة في مواضيعها وفي أساليبها.

وقد أشادت المديرة العامة لمدرسة الخنساء الابتدائية المستقلة للبنات السيدة مريم إبراهيم الحمادي بالمحاضرة، وما تحمله من قيمة تشكل ركنا أساسيا في نجاح العملية التربوية، منوهة إلى أن الهيئة التدريسية استفادت كثيرا من هذه المحاضرة؛ مما سيساهم دون شك في تعزيز الثقة بين المدرسات والطالبات.

 وأضافت السيدة الحمادي أن مشاريع قطر الخيرية التربوية قدمت الكثير للمدارس المستقلة، وساعدت الطلاب والمدرسين؛ معبرة في النهاية عبر عن أملها وأمل طاقم المدرسة في تحقيق الكثير من خلال برامج قطر الخيرية المفيدة والهادفة.

استثمار الفرصة

من جهتها عبرت النائبة الأكاديمية لمدرسة الخليج العربي النموذجية المستقلة للبنين السيدة فاطمة السويدي عن شكرها لقطر الخيرية على هذه المحاضرة التي تعلمت منها المدرسات الطريق السليم لاكتساب حب الطالب وثقته.

وأكدت أن الحضور كان كبيرا؛ بحيث حضرت عاملات الباصات؛ حرصا من المدرسة على أن يستثمر الكل هذه الفرصة النادرة؛ ليعرفوا من خلالها الطريق الأسلم لكسب حب الطالب؛ منوهة إلى جهود قطر الخيرية الدائمة من أجل خدمة المدرس والطالب؛ لتختم كلمتها بقولها إنها تأمل مزيدا من البرامج والمشاريع المفيدة والهادفة من قبل قطر الخيرية.

البرنامج الدعوي

تجدر الإشارة إلى أن قطر الخيرية كانت أطلقت قبل فترة وجيزة برنامجها الدعوي لهذا العام بسلسلة من المحاضرات يقدمها مجموعة من المشايخ، وشملت العديد من المدارس؛ كما تعددت مواضيعها.

وقد شمل البرنامج محاضرات ألقاها كل من الشيخ عبد الله السادة والشيخ عبد الله الأشول حول أهمية احترام الكبار وتوقيرهم، وضرورة المحافظة على الصلاة، واستفاد من هذه المحاضرات طلاب مدرسة أبو بكر الصديق الإعدادية المستقلة للبنين، ومدرسة ابن خلدون الإعدادية المستقلة للبنين.

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019