قطر الخيرية ترعى ورشة للتخطيط المشترك في دارفور

قطر الخيرية ترعى ورشة للتخطيط المشترك في دارفور


26/11/2015 |


  • محافظ ولاية جنوب دافور والأمين العام للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي بالسودان يوجهان شكرا لحكومة قطر لإطلاق مبادرة التنمية في دارفور،  ولقطر الخيرية لنجاحها في تنفيذ مشاريع المبادرة.
  • قطر الخيرية توقع اتفاقيتين مع مشروع المياه وإصحاح البيئة ، والأخرى مع الإدارة العامة للاستثمار والصناعة والتعدين في الولاية.

عبّر الأمين للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي والي ولاية جنوب دافور بالسودان على  شكرهما  لحكومة وشعب قطر ، ولجمعية قطر الخيرية على جهودهم المتواصلة في دعم التنمية والاستقرار في ولاية دارفور.

جاء ذلك في الجلسة الافتتاحية لورشة عمل التخطيط المشترك التي عقدت في ولاية جنوب دارفور على مدار ثلاثة أيام تحت شعار" معا نمضي لخطى السلام نحو التنمية و الاستقرار " برعاية من قطر الخيرية، وتنظيم من ولاية جنوب دارفور برئاسة السيد الوالي آدم فكي ، وأعضاء حكومته والأمين العام للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي بالسودان الدكتور عباس كورينا، ووفد من قطر الخيرية برئاسة الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية يوسف بن أحمد الكواري، وعدد من الحركات الموقعة على اتفاقية السلام  ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية،  إضافة لممثلي منظمات الامم المتحدة على رأسهم نائب الممثل المقيم للأمين العام للأمم المتحدة. 

وقد قام الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية يوسف  الكواري على هامش الورشة بالتوقيع على اتفاقيتين الأولى مع مشروع المياه وإصحاح البيئة ، والأخرى مع الإدارة العامة للاستثمار والصناعة والتعدين في الولاية، واعتبرت الاتفاقيتان من الثمار العملية للورشة .

وقد ركزت الورشة على الاهتمام بتصميم قاعدة بيانات عريضة في محاور مختلفة ، حتى تمكن المنظمات والمانحين في التشاور مع بعضهم البعض،  لتحقيق التنمية في ولاية دارفور توفيرا للجهد والوقت .

وفي كلمته بالجلسة الافتتاحية للورشة أثنى الأمين العام للمجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي الدكتور عباس كورينا على مبادرة دولة قطر للتنمية في دارفور التي أطلقتها في عام 2012 ، وأوكلت تنفيذها للمؤسسات الإنسانية القطرية ومنها قطر الخيرية ، ووصفها بأنها مبادرة حقيقية لأنها حققت شروط المبادرة الاستراتيجية العشرة، وأثنى على جهود جمعية قطر الخيرية في تنفيذ  مبادرة حكومة قطر وقال إن عملها يسير بخطة استراتيجية لتحقيق أهدافها في تنفيذ المشاريع التي أوكل إليها تنفيذها .

من جهته تحدث في الورشة والي ولاية جنوب دارفور السيد آدم الفكي  في افتتاح الورشة قائلا إن استقرار الأمن في الولاية قاد إلى التفكير في بحث قضايا التنمية ، وقال إن هذا التجمع يمنح الفرصة للتفكير والتخطيط والتنفيذ بصورة مشتركة  ،وثمن مجهودات قطر الخيرية لدعمها وتبنيها قيام الورشة  موضحا أن أهدافها تتمثل في رؤيتها الاستراتيجية في كيفية تحقيق التنمية ، وسعيها لوضع قاعدة بيانات عريضة في محاور مختلفة حتى تمكن المنظمات والمانحين في التشاور مع بعضهم البعض لتحقيق التنمية ، وثمن الوالي آدم الفكي مشاركة النازحين في الورشة في طرح قضاياهم مما يمثل تطور مهما ، وحث منظمات المجتمع المدني تقديم يد العون والمساعدة لهم، لكي يتم اندماجهم في المجتمع ويكون بذلك مجتمع متعافى وهو قمة السلام الذي نصبو إليه على حد تعبيره ، وختم  بتوجيه شكر ه وتقديره لأمير وحكومة قطر  والشعب القطري ولجمعية قطر الخيرية على جهودهم في إطلاق وتنفيذ مبادرة سلام دارفور.

وخاطب الرئيس التنفيذي لجمعية قطر الخيرية السيد يوسف أحمد الكواري المشاركين في الجلسة الافتتاحية قائلاٌ : انه من دواعي سرورنا في قطر الخيرية أن نشارك معكم في هذا اللقاء التشاوري حول قضايا التنمية والاستقرار بالولاية ، وأن نبارك هذه المبادرة التي تعبّر عن رؤية عميقة لكيفية الاستجابه للاحتياجات التنموية، ومعالجة تحديات الاستقرار بالتشاور والتعاون بين مختلف الفاعلين التنمويين والمساهمين . 

وأضاف: إننا جميعا كشركاء نتقاسم دفع جهود التنمية في الولاية من أجل استمرار ودوام الأنشطة لأهلها ، مؤكدا على الحاجة الماسة للتعارف والتشاور ومن ثم تشخيص المشاكل والبحث عن الحلول الناجعة ، ونوه بأن حضوره لهذه الورشة والمشاركة فيها جاء برغبة صادقة من أجل الاسهام في نجاح المشاورات، والعمل بمخرجاتها لتحقيق الأمن والاستقرار في الولاية  .

وأوضح أننا في قطر الخيرية نضطلع بدور متميز في تنفيذ مبادرة دولة قطر لتنمية  دارفور ، وذلك لتحقيق أهداف توقيع اتفاقية الدوحة لسلام دارفور ، متحدثاُ عن انتهاء المرحلة الاولى للمبادرة التي شملت بناء مجمع خدمي يحتوي على الخدمات التعليمية والصحية والمياه والوئام الاجتماعي وسكن اجتماعي. وأشار إلى أنه نتيجة للتعاون المستمر سوف يتم اليوم توقيع اتفاقيتين مع كل من مشروع المياه و إصحاح البيئة  ، والإدارة العامة للاستثمار والصناعة والتعدين، منوها بأن قطر الخيرية  تستعد لتنفيذ المرحلة الثانية من المبادرة بإذن الله تعالى،  وشكر القائمين على هذه الورشة وأهل دارفور على حسن الاستقبال والضيافة.

كما تحدث في الورشه السفير عطا المنان بخيت ممثلاُ للمنظمات الدولية والوطنية موضحا أهمية الورشة في التخطيط والتنسيق المشترك بين منظمات المجتمع المدني والدولة، كما ثمن جهود تلك المنظمات العاملة في دارفور خاصة دور جمعية قطر الخيرية في رعايتها وتمويل الورشة.

وقد قام الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية أثناء وجوده في دارفور بصحبة والي ولاية جنوب دارفور بزيارة للمجمع الخدمي متعدد الخدمات الذي نفذته قطر الخيرية في منطقة بلبل تمبسكو بمحلية السلام ، حيث شهد الاحتفال الجماهيري الحاشد  الذي نظمه أبناء المنطقة بهذه المناسبة شا كرين ومقدرين جهود دولة قطر وجمعية قطر الخيرية على هذا الصرح الكبير الذي كان له بالغ الأثر في حياتهم واستقرارهم.

ويتكون المجمع الخدمي من مدرستين للتعليم الأساسي "بنيـن، بنات"، ومدرستين ثانويتين "بنين، بنات"، ومركز صحي، ، ومسجد، بالإضافة الى، 15 بيتا لموظفي المجمع الخدماتي، ومحطة مياه وشبكة مياه داخل المجمع، وملاعب رياضية، حيث يستفيد من المشروع أكثر من 50 ألف شخص وبتكلفة تزيد 11 مليون ريال قطري. 

 

يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا في السودان من خلال الرابط : اضغط هنا

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019