وفد قطر الخيرية يدشّن حملتها "سوريا.. شتاء لا

وفد قطر الخيرية يدشّن حملتها "سوريا.. شتاء لا ينتهي "


10/01/2016 | كوارث


  • المساعدات تشتمل على شاحنات تحتوي على أكثر من 250.000 قطعة من البطانيات والمدافئ والجاكيتات والحقائب الشتوية والطرود الغذائية والحقائب المدرسية وحليب الأطفال والخيام الاغاثية.
  • الفهيدة:  توزيع  الدفعة الأولى من مساعدات حملة " سوريا ..#شتاء_لا_ينتهي يأتي بالتزامن مع موجة برد قاسية وهطول، ووفاء لالتزامات قطر الخيرية وتعهداتها تجاه المتضررين من أبناء الشعب السوري
  • ممثل هيئة الإغاثة الإنسانية التركية iHH: أتوجه بالشكر لقطر حكومة وشعبا على دعمهم المتواصل للشعب السوري منذ بداية الأزمة وحتى الآن، كما أشكر قطر الخيرية التي عهدناها من الجمعيات السباقة في إغاثة الشعب السوري.

من منطقة الريحانية الواقعة على الحدود التركية دشنت قطر الخيرية حملتها "سوريا ..شتاء لا ينتهي"، من أجل توفير مستلزمات الدفء للنازحين في الداخل السوري، واللاجئين في جنوب تركيا، حيث اشتملت الدفعة الأولى من مساعدات الحملة على أكثر من 250.000 قطعة، ويستفيد منها حوالي 508.000 شخص.

وتم تدشين الحملة بحضور وفد من قطر الخيرية برئاسة السيد فيصل بن راشد الفهيدة المدير التنفيذي لإدارة العمليات، وضم في عضويته كل من السيد الداعية الدكتور عايش القحطاني والسيدمحمد جاسم السليطي ، والسيد محمد بن الرحمن السليطي والسيد يوسف أحمد الكواري منسقي إدارة الإغاثة ، ومسؤول ملف إغاثة النازحين واللاجئين السوريين بهيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH مصعب أورخان يملك.

إشارة انطلاق الحملة

حيث قام الوفد في مؤتمر صحفي حضرته وسائل الإعلام بإعطاء إشارة الانطلاق لعدد من الشاحنات التي تحمل معونات مواجهة برد الشتاء، والتي توجّهت للداخل السوري، ليتم توزيعها فورا في عدد من المحافظات السورية، ومنها أرياف حلب وإدلب وحماة واللاذقية، فيما قام الوفد بعد ذلك بتوزيع السلل الغذائية على اللاجئين السوريين في المناطق المحاذية للحدود التركية السورية.

وفي بداية المؤتمر الصحفي ألقى السيد فيصل الفهيدة المدير التنفيذي للعمليات بقطر الخيرية كلمة قال فيها : أود بداية أن أتقدم أحب بالشكر الجزيل لدولة تركيا حكومة وشعبا على ما يبذلونه من جهد على الصعيدين السياسي والإنساني لنجدة الشعب السوري الشقيق، ولهيئة الإغاثة الإنسانية التركية IHH على تعاونها المتواصل مع قطر الخيرية من أجل مساعدة إخواننا السوريين.

وأضاف: لقد اجتمعنا في هذه اليوم بهذا المكان المتاخم للحدود السورية لإعطاء الإنطلاقة لتوزيع منتجات حملة سوريا #شتاء_لا_ينتهي التي تستهدف مناصرة الشعب السوري الشقيق في محنته، والمساهمة في رفع المعاناة عنه. ومن أجل تحقيق هذا الهدف واستجابة من حكومة قطر وشعبها ومجتمعها المدنى لإحتياجات أشقائنا السوريين خلال هذه السنة،جاءت هذه المبادرة استكمالاً لوفاء جمعية قطر الخيرية وكعادتها بكل تعهداتها.

وأوضح: إن توزيع  الدفعة الأولى من مساعدات حملة قطر الخيرية" سوريا ..#شتاء_لا_ينتهي يأتي بالتزامن مع موجة برد قاسية وهطول أمطار وثلوج تشهدهما الأراضي السورية والمناطق الحدودية مع تركيا، معربا عن أمله في أن"تسهم هذه المساعدات ولو بالقليل في تخفيف معاناة إخواننا من النازحين السوريين" التي تفاقمت من موجة البرد القارس وهطول الأمطار والثلوج في الأيام القليلة الماضية، وأضاف : إن تدشين الحملة اشتمل على دخول عدد من الشاحنات التي تحتوي على مساعدات إنسانية عاجلة لمواجهة برد الشتاء إلى الداخل السوري ، وتوزيع مواد غذائية على اللاجئين السوريين على المناطق الحدودية.

وأشار إلى أن مساعدات الدفعة الأولى للحملة تتضمن أكثر من  250.000 قطعة عينية من المواد غير الغذائية التي تشتمل على : 50.000 بطانية ، 50,000 مدفأة التي تصلح كموقد للطبخ بنفس الوقت، 50.000 حقيبة شتوية ( تشتمل على الجاكيتات والقفازات والجوارب وأغطية الأطفال التي تكفي لأسرة كاملة )، و30.000 جاكيت ، و50.000 حقيبة مدرسية، و1000 خيمة للإيواء ، ومساعدات غذائية تتضمن سلة غذائية من المواد التموينية الأساسية التي تكفي الأسرة مدة شهر كامل، و13.100 علبة حليب أطفال، منوها بأن عدد المستفيدين من الدفعة الأولى سيصل إلى 102.000 أسرة أي ما يعادل  حوالي 508.000 شخص.

دعوة للمحسنين القطريين

وأوضح الفهيدة أن قطر الخيرية ستواصل حشد الدعم لحملتها: سوريا شتاء لا ينتهي، نظرا لحجم المعاناة الكبيرة للسوريين في الداخل السوري واللاجئين في دول الجوار، والتي ازدادت حدتها بحلول فصل الشتاء، خصوصا أن هذا الفصل يتوقع أن يكون أشد قسوة من سابقيه كما تشير توقعات الأرصاد الجوية، وزيارات الفرق الميدانية لقطر الخيرية في أكثر من موقع .

وحث الفهيدة المحسنين وأهل الخير من القطريين والمقيمين على مضاعفة تبرعاتهم والوقوف إلى جانب إخوانهم السوريين الذي يسكنون في المخيمات أوفي العراء  من أجل تلبية احتياجاتهم الإنسانية العاجلة، وتوفير متطلبات الدفء لهم في أكثر الأوقات حاجة ، منوها بأن حملة قطر الخيرية تسعى لأن يستفيد منها أكثر من 735,000 شخص ، داعيا المولى عز وجل أن يخلف على الباذلين ويعظم لهم الأجر وأن يبارك لهم في رزقهم وأهلهم . 

  IHHكلمة

من جهته قال مسؤول ملف إغاثة النازحين واللاجئين السوريين بهيئة الإغاثة الإنسانية التركية مصعب أورخان يملك: أتوجه بالشكر لقطر حكومة وشعبا على دعمهم المتواصل للشعب السوري منذ بداية الأزمة وحتى الآن، كما أشكر قطر الخيرية التي عهدناها من الجمعيات السباقة في إغاثة الشعب السوري، ونعتبر أن شراكتنا معها ومع الجمعيات الأخرى في العالم الإسلامي مهمة للغاية لأنها ستنعكس إيجابا لصالح المتضررين السوريين.

وأكد في كلمته بالمؤتمر الصحفي على أهمية تضافر الجهود من أجل تقديم المزيد من المساعدات وإقامة المشاريع المستدامة لصالح النازحين واللاجئين السوريين نظرا لأن المعاناة تزداد يوما بعد يوم، خصوصا أن القضية السورية تبدو يتيمة بعد أن تخلى المجتمع الدولي عنها.  

وكانت قطر الخيرية قد بادرت إلى تنظيم مؤتمر نهاية شهر أكتوبر الماضي بعنوان:"مؤتمر الأزمة الإنسانية السورية.. واقع المعاناة وحجم الاستجابة " بحضور خمسين منظمة إنسانية دولية وإقليمية وعربية وسورية، وركز المؤتمر على جمع المنظمات الإنسانية الدولية والإقليمية والمحلية المهتمة بالشأن السوري، من أجل التشاور والتنسيق والتعاون لمواجهة الواقع المتدهور لأوضاع النازحين واللاجئين السوريين وتفاقم معاناتهم الإنسانية، خصوصا مع بداية فصل الشتاء. 

وقد تعهد المؤتمرون فيه بجملة من المشاريع تجاوزت قيمتها 144 مليون ريال، كان من بينها 100 مليون ريال أعلنت  قطر الخيرية عن تخصيصها لإغاثة الشعب السوري اعتبارا من العام القادم 2016

كما أطلقت قطر الخيرية حملتها " سوريا شتاء لا ينتهي" منتصف شهر نوفمبر الماضي  للإسهام في مواجهة برد فصل الشتاء القارس، وتوفير  متطلبات الدفء التي يحتاجها النازحون في الداخل السوري واللاجئون في دول الجوار، حيث تستهدف الحملة خلال الموسم الحالي جمع حوالي 54 مليون ريال، لفائدة 735.000 شخص.

منتجات الحملة

وتتضمن منتجات الحملة مايلي: " السلة الشتوية العائلية لأسرة مؤلفة من 4 أفراد" بقيمة 1000 ريال، وتشتمل على بطانية ومدفأة وجاكيتات شتوية وقبعات وقفازات وجوارب وغطاءات للرقبة ، "وبطانية" بقيمة 100 ريال ، "ومدفأة وقود" بقيمة 250 ريالا ، و"حقيبة شتوية لشخصين" بقيمة 400 ريال وتشتمل على قبعات وقفازات وجوارب وغطاءات للرقبة، و"سلة غذائية" تكفي أسرة لمدة شهر وتشتمل على المواد التموينية الأساسية بقيمة 200 ريال، "والحقيبة المدرسية" بقيمة 100 ريال، "وربطة خبز لأسرة واحدة لمدة شهر" بقيمة 50 ريالاً.

التبرع للحملة

ويمكن للراغبين التبرع للحملة من خلال مصرف الريان حساب رقم:

IBAN/QA40MAFR000000000003111111001، أو من خلال موقع الجمعية qcharity.org ، أو من خلال مقر الجمعية الرئيس وفروعها داخل الدولة، ومنافذ التحصيل الموجودة في المجمعات التجارية .

كما يمكن التبرع لحملة شتاء سوريا عبر رسائل SMS  ، بإرسال كلمة " سوريا" ، على الرقم 92632 للتبرع بقيمة 50 ريالا ، وعلى الرقم 92642 للتبرع بقيمة 100 ريال ،  وعلى الرقم 92428 للتبرع بقيمة 500 ريال ، وعلى الرقم 92429  للتبرع بقيمة  1000، كما خصصت الحملة الرقم الساخن 44667711 للتبرع والرد على استفسار يتصل بالحملة .

يذكر أن حوالي 10,000 لاجئ سوري بمدينة عرسال اللبنانية استفادوا  قبل ايام قليلة من مساعدات قدمتها قطر الخيرية في إطار حملتها " سوريا شتاء لا ينتهي"

وقد تمثّل المشروع الإغاثي في توفير سلل غذائية لمدة 3 أشهر لصالح 1650 عائلة متواجدة بمخيمات: كويت الخير، ويسار إدلب، والنور، ومساكن القلمون، والبنيان السابع، والزعيم، ومخيم الرحمة، وستواصل الجمعية خلا الايام القليلة القادمة من توزيع مساعداتها على اللاجئين السوريين في دول أخى

حصاد 4 سنوات

يذكر أن قطر الخيرية كانت من أوائل المسارعين إلى إغاثة الشعب السوري، بحكم وجود فريق مدرّب لديها، وإدارة مختصّة بالتأهب والاستجابة للكوارث، وقد بلغ عدد المستفيدين من مشاريعها ومساعداتها الإغاثية في مجالات الغذاء والإيواء والصحة والتعليم منذ عام 2011 وحتى الآن 6,083,517 متضررا من النازحين واللاجئين السوريين، فيما بلغت تكلفة هذه المشاريع 322 مليون ريال.  وهو ما جعلها تتبوأ المركز الأول عالميا، على مستوى المنظمات الإنسانية غير الحكوميةNGOs ، في إغاثة السوريين ، وفقا لتقرير التتبع المالي للمساعدات الإغاثية الدولية، " FTS" ، التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية،  "أوتشا" عام 2014.

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا لصالح اللاجئين السوريين من خلال الرابط : اضغط هنا