قطر الخيرية تكفل 8500 يتيم في البوسنة

قطر الخيرية تكفل 8500 يتيم في البوسنة


28/01/2016 |


  • مكّنت الكفالات العديد من الأيتام من مواصلة تعليمهم الجامعي والمهني، والتميز في حياتهم، وقد  فاز أحدهم بمسابقة عالمية للقرآن الكريم.  

يبلغ إجمالي عدد من تكفلهم قطر الخيرية في جمهورية البوسنة والهرسك 2500 شخص، أغلبهم من الأيتام ، فيما تتوزع بقية الكفالات على  الأسر المتعففة وطلبة العلم ومحفّظي القرآن الكريم، وبلغ إجمالي ما أنفقته قطر الخيرية في هذا المجال خلال السنوات العشر الأخيرة أكثر من 178 مليون ريال.

وتندرج هذا الكفالات في إطار الرعاية الاجتماعية الذي تعنى بها قطر الخيرية خدمة للشرائح الضعيفة ، وإسهاما منها في حماية الطفولة وحمايتها من الانحراف والضياع، والحفاظ على الكرامة الإنسانية للأسر المحتاجة خصوصا في أوقات الكوارث والحروب.

رعاية شاملة

ويحتل الأيتام النصيب الأكبر من كفالات قطر الخيرية في البوسنة والهرسك، حيث يبلغ عدد المكفولين 2150 يتيم ويتيمة، موزّعين عبر شتى قرى ومدن البوسنة، وقد بلغت القيمة الإجمالية للكفالات النقدية للأيتام خلال العام المنصرم 2015 حوالي 5 ملايين ريال.

فيما يبلغ عدد الأيتام الذين كفلتهم قطر الخيرية منذ عام 1994 وحتى الآن 8500 يتيم ويتيمة ، منهم من تخرّج من الجامعة ومنهم الموظف والمهني، ومن يشتغل في مهن أخرى.

وتمتاز برامج كفالة ورعاية الأيتام في قطر الخيرية بالرعاية الشاملة في الجوانب التربوية والتعليمية  والصحية والترفيهية ، إضافة إلى الكفالات المالية الشهرية،  وتتضمن  تخصيص فعاليات لهؤلاء الأيتام كالفحوص الطبية ودروس التقوية والرحلات والمخيمات  والمسابقات، والدورات العلمية والتدريبية وورش العمل التأهيلية ، خصوصا لمن هم مقبلون على الانخراط في الحياة العملية.

وخلال العام الماضي 2015 أقامت قطر الخيرية لأيتامها المكفولين عددا من الأنشطة الترفيهية والمسابقات، قدمت في نهايتها الهدايا التشجيعية، كما وزعت على الأيتام الملابس الشتوية، قبل نهاية عام 2015 من قبل وفد من قطر الخيرية .

ثمار طيبة

وقد مّكنت الكفالات كثيرا من الأيتام  من تلقي التعليم المطلوب سواء الأكاديمي أو المهني، وكانت بوابة لهم لتأمين حياة كريمة لهم ولمن يعولون بعد أن كبروا ، وبرز تميز العديد منهم في بعض المجالات ، وعلى سبيل المثال لا الحصر حصل أحد مكفولي قطر الخيرية البوسنيين على الجائزة الاولى  في المسابقة العالمية للقرآن الكريم التي أقيمت في اواخر 2015 في مدينة  جدة . ومن بين الأيتام الذين تجاوزوا سن الكفالة من هو إمام وخطيب مسجد، وفي ذات الوقت أصبح موظفا في قسم الأيتام  بمكتب البوسنة.

ووجّهت قطر الخيرية شكرها للمحسنين الكرام في دولة قطر على كفالاتهم للأيتام ، داعية المولى أن يتقبل منهم صالح العمل , وأن تكون كفالاتهم بركة في أولادهم وذرياتهم، ومرافقة للنبي في الجنة بإذن الله .

يذكر أن لقطر الخيرية مكتب ميداني في العاصمة البوسنية سراييفو تأسس عام 1994 لمتابعة مكفوليها والإشراف على مشاريعها الأخرى، وقد أنفقت الجمعية أكثر من 202 مليون ريال على مشاريع الرعاية الاجتماعية، وخصوصا كفالة الأيتام والأسر المتعففة وطلبة العلم ، إضافة لبناء البيوت، وإقامة المدارس والمستوصفات، ومشاريع المياه، وهو ما أسهم في جهود إعادة الإعمار، وعودة  النازحين واللاجئين الذي تضرروا من الحرب في حقبة التسعينات إلى ديارهم.

وتكفل قطر الخيرية أكثر من 92.000 يتيم عبر العالم من خلال "مبادرة رفقاء" التي أطلقت في ديسمبر الماضي 2013 ، وتهتم المبادرة بقضايا الأطفال الأيتام حول العالم، حيث وتهدف للارتقاء بمستوى متكامل لرعاية الأطفال والأيتام، والانطلاق برؤية جديدة قائمة على الرعاية المتكاملة التي تشتمل على الجانب الاجتماعي والتعليمي والصحي والنفسي .

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا في البوسنة من خلال الرابط : اضغط هنا