قطر الخيرية تدشن تأهيل الأراضي الزراعية والآبار

قطر الخيرية تدشن تأهيل الأراضي الزراعية والآبار بغزة


31/03/2016 |


  • المزارعون : المشروع سيخلق لنا مصدر دخل حرمنا الاحتلال منه لفترة من الزمن
  • وزارة الزراعة: نشكر دولة قطر ، وقطر الخيرية لأن المشاريع التي تدعمها تشكل رافعة لقطاع الزراعة بغزة
  • قطر الخيرية: نتطلع إلى تعزيز صمود المزارع الفلسطيني وتحقيق الاكتفاء الذاتي

 

تزامناً مع إحياء الفلسطينيين للذكرى الأربعين ليوم الأرض الذي يصادف الثلاثين من مارس، ووسط أجواء تغمرها البهجة، وقع أكثر من 130 مزارعا من قطاع غزة – من أصل 900 مزارع- عقود استفادة من مشروع زراعي كبير سيضمن لهم إعادة إعمار وتأهيل الآبار الزراعية المدمرة الخاصة بهم، بالإضافة إلى تمديد خطوط ناقلة للمياه، ودعم مزارع قطاع الإنتاج الحيواني وتأهيل واستصلاح الأراضي والدفيئات الزراعية المتضررة من العدوان.

وحضر حفل توقيع العقود الذي عقد في مقر وزارة الزراعة بغزة مدير مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة المهندس محمد أبو حلوب والفريق الهندسي المشرف على تنفيذ المشروع، وممثلين عن وزارة الزراعة، وحشد كبير من المزارعين المستفيدين.

وفي كلمة له خلال الاحتفال قال أبو حلوب: "أن قطر الخيرية لا تدخر جهداً في خدمة قطاع الزراعة والمزارعين الفلسطينيين الذين تضررت أراضيهم بفعل العدوان على غزة"، مؤكدا أن غاية هذا المشروع هو رفع المعاناة عن المزارع الفلسطيني وتعزيز صموده.

وأكد أبو حلوب أن المشروع يهدف أيضا إلى زراعة مساحات جديدة من الأراضي من خلال مدها بالخطوط الناقلة للمياه، إلى جانب تطوير قطاع الدواجن، وتحسين البيئة من خلال حفظ واستخدام مخلفات المزرعة.

شلل كبير

وشدد على أهمية هذا المشروع في تحسين الاكتفاء الذاتي النسبي وسد الفجوة الغذائية خصوصا في قطاع الدواجن، مؤكدا أن المشروع سيضمن تطوير قطاع المختبرات وقطاع الألبان القائم على انتاج الحليب وتحسين قدرة المشاتل على توفير الأشتال الزراعية المقاومة للأمراض.

من جانبه، قدم وكيل وزارة الزراعة الدكتور محمد جاد الله، شكر وزارته إلى دولة قطر عموما وإلى قطر الخيرية على وجه الخصوص على ما تقدمه من دعم لأجل خدمة قطاع الزراعة، مؤكدا أن المشاريع التي تدعمها الجمعية تمثل رافعة لقطاع الزراعة بعد حالة الشلل التي اصيب بها بفعل الحروب الثلاثة على قطاع غزة.

وأكد جاد الله على أهمية أن تواصل قطر الخيرية دعمها لهذا المشروع الحيوي، مشيدا بالجهود التي تبذلها طواقم الإشراف على المشاريع وآليات التنفيذ المهنية.

إعادة النشاط الاقتصادي

بدورهم، عبر المستفيدون عن سعادتهم العميقة بالبدء بتنفيذ هذا المشروع، لاسيما أنهم يتطلعون لإسئتناف نشاطهم الزراعي بشغف بعد أن فقدوا مصدر رزقهم بفعل الحرب على غزة، والتي دمرت آلاف الدونمات الزراعية.

وقال المزارع مسعود الزين والابتسامة مرسومة على محياه "إننا نتطلع بشغف لإنجاز هذا المشروع لأنه على الأقل سيعزز صمودنا كمزارعين في وجه الحرب والحصار"، معبرا عن عميق شكره إلى قطر الخيرية على تنفيذها هذا المشروع وكذلك للجهة المانحة.

وأِشار المزارع الزين إلى أنه تعرض لخسائر بقيمة 450 ألف دولار نتيجة تدمير المشتل الذي يملكه، مؤكدا أن مشروع إعادة تأهيل المشاتل سيساعده في إحياء المشتل مجددا لأجل استعادة نشاطه الاقتصادي.

تأهيل 30 بئرا

ويشمل هذا المشروع الممول من برنامج مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية بجدة، بقيمة مالية بلغت 18.250.000 ريال قطري على ثلاثة عناصر رئيسية تتعلق بالمساهمة في إصلاح اضرار القطاع الزراعي والحيواني المتضرر من حرب يوليو 2014م على غزة، وذلك من خلال إعادة تأهيل الآبار والخطوط  الناقلة للمياه الزراعية ودعم مزارعي قطاع الثروة الزراعية والحيوانية في مناطق مختلفة من قطاع غزة.

ومن المقرر أن يجري إعادة تأهيل 30 بئرا زراعيا (10  آبار مدمرة تدميرا كليا، 20  بئر متضررة جزئيا)، وتمديد  20 كيلومتراً من الخطوط الناقلة للمياه الزراعية في المناطق الحدودية وذلك في مناطق متفرقة من قطاع غزة بالإضافة للأعمال الخاصة بصيانة المضخات وإصلاح الأنابيب والمحركات وصيانة اللوحات الكهربائية الخاصة بالآبار.

فيما يشمل تأهيل قطاع الانتاج الحيواني، إعادة تأهيل مزارع الدجاج اللاحم وتطويرها وتحسينها وفقاً للمواصفات المعمول بها لدى وزارة الزراعة حيث سيتم عزل وتهوية وتدفئة مزارع الدجاج وإعادة بناء وتأهيل الأسقف والأرضيات والعزل الخارجي.

إضافة إلى ذلك سيجري تأهيل مزارع أبقار الحليب وتطويرها وتحسينها وفقاً للمواصفات الفنية، إلى جانب إعادة التأهيل العضوي لحوالي 1000 دونم من الأراضي الزراعية ويشمل أعمال الحراثة والتعقيم الحراري والكيماوي وتزويدها بالأسمدة والأشتال والبذور والعلاجات وشبكات الري وخلايا نحل.

وستعمل قطر الخيرية المنفذة للمشروع على إعادة تأهيل 50 دونما من الدفيئات الزراعية بجميع مكوناتها، إضافة إلى تأهيل 70 مشتلاً في مناطق متفرقة من قطاع غزة وتزويدها بالمعدات والبذور المطلوبة والأشتال وشبكات الري الحديثة.

ويعد هذا المشروع، واحدا من بين عدد من المشاريع التي تخدم قطاع الزراعة في قطاع  غزة وتقوم على تنفيذها قطر الخيرية، إلى جانب قطاعات أخرى كالصحة والتعليم والرعاية الاجتماعية للأسر الفقيرة، وكفالة الأيتام.

 

كما يمكنكم المساهمة في دعم مشاريعنا في فلسطين من خلال الرابط : اضغط هنا

 

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2020