قطر الخيرية ونستله تجهزان 500 حقيبة رمضانية

قطر الخيرية ونستله تجهزان 500 حقيبة رمضانية


02/06/2016 | وجبات رمضان


  • كارلي أبو سمرة: نشهد مشاركة فاعلة من الشباب القطري مما يعني وعي تلك الفئة بمسؤوليتها.
  • الطالب علي السيد: قمنا بتحديد نقطة تجمع ليتم مساعدة 400 عائلة محتاجة.
  • الطالب عبدالله فخرو: دائما ما يتطوع شباب جامعة قطر مع قطر الخيرية في المشاريع خارج وداخل قطر.
  • الطالبة رفقة مرزوق: سنحرص دائما للتعاون مع قطر الخيرية لنساهم في رسم الابتسامة على المحتاجين.
  • الطالبة فاطمة المريخي : المشاركة في الاعمال الخيرية أضاف لي الكثير وسأستمر في العمل الإنساني مع قطر الخيرية

 

قامت قطر الخيرية بالتعاون مع شركة نستله للعام الثالث على التوالي بتجهيز 500 حقيبة رمضانية لتوزيعها على الأسر المتعففة داخل قطر لسد احتياجاتهم خلال شهر رمضان المبارك.

وشارك في توزيع هذه الحقائب مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع فرع الريان نساء، والعاملين في نستله قطر، وطلبة من جامعة قطر الذين ينتمون لثلاث مجموعات تطوعية، هي مجموعة "لبيه" ومجموعة "رحمة" ومجموعة "اصنع خيرا".

 

تعاون خيري

وعبرت السيدة كارلي أبو سمرة مديرة شركة ماجي في نستل فرع  قطر، أن هذا العمل يحدث سنويا على نطاق إقليمي، تسعى شركة نستله لتنظيمه وتتشرف بمساعدة المحتاجين وخاصة في شهر رمضان.

وقالت أن هذا العام تم الذهاب لمخيمات العمال بالإضافة للأسر المتعففة، وأكثر ما يميز العمل التطوعي هذه السنة هو مشاركة فئات متنوعة من المجتمع القطري من جامعة قطر وجمعية قطر الخيرية مما يعني مساهمة مجتمعية فاعلة لنشر الخير ووعي مجتمعي منتشر ضمن فئة الشباب.

وأعربت أبو سمرة أن التعاون بين قطر الخيرية وشركة نستله يأتي للعام الثالث على التوالي، مما يجعلنا أكثر حرصا على استمرار التعاون وتطويره ليشمل شرائح متعددة في المجتمع، وشخصيات مهمة لمد يد العون ولإحداث الفرق في حياة الأسر. 

 

قيادة طلابية

 وأفاد علي محمد السيد طالب في جامعة قطر وعضو في حملة "لبيه"؛ أن الهدف من كوننا هنا هو مساعدة الأسر المتعففة، وسيتم تقسيم العمل بتقديم جزء من المساعدات لكبار المسنين، ولمؤسسة دريمة لرعاية الأيتام، بالإضافة للأسر المحتاجة. وقد قمنا بتحديد نقطة تجمع يوم الخميس القادم في جامع آل سعد ليتم مساعدة حوالي 400 أسرة. وأضاف أن عملنا هذا هو ضمن مشروع خيري لمقرر جامعي هو القيادة والمسؤولية، الذي يحث الطالب على الاجتهاد والتراحم بين المسلمين وعمل الخير كما وصانا ديننا العظيم.

من جهته قال الطالب عبد الله فخرو عضو في مجموعة "رحمة" أن بداية الأمر تم بالتعاون ضمن مجموعات لتجميع الأموال ثم تموين احتياجات الأسر في شهر رمضان، إذ يعتبر هذا العمل ضمن مقرر جامعي يسعى لجعل الطالب قيادي لفعل الخير، له بصمته في المجتمع. وهذا ما يحاول العديد من طلبة جامعة قطر تحقيقه من خلال التطوع في مشاريع وحملات إغاثية داخل وخارج قطر.

وصرحت الطالبة رفقة مرزوق من مجموعة " اصنع خيرا" أن نجاح هذه المجموعات يجعلنا نوسع نطاق العمل ونكرره كل عام  في شهر رمضان المبارك، كون العمل الخيري صدقة جارية في ميزان حسناتنا، وكوننا نساعد على رسم ابتسامة محتاج؛ سنحرص على التعاون مع قطر الخيرية لتحقيق هذا الهدف دائما والمشاركة في الفعاليات والحملات. كما أنصح الشباب المشاركة في إعانة المحتاج وخاصة القريب لأنه أولى بالمعروف.

وأضافت الطالبة فاطمة المريخي : ان  المقرر الجامعي القيادة والمسؤولية أضاف لي الكثير في معرفة العمل الإنساني والخيري واتاح لي الفرصة في العمل عن قرب مع الجمعيات الخيرية ومعرفة طبيعة عملهم والمجهود الكبير الذي يقومون فيه لخدمة المحتاجين داخل وخارج قطر وسأحاول جاهدة في استمرار المشروع والمساهمة في تنفيذ مشاريع أخرى  مع قطر الخيرية مستقبلاً 

يُذكر أن قطر الخيرية وزعت 800 سلة غذائية رمضانية بالتعاون مع نستله تم توزيعها على الأسر المتعففة والمسجلة لدى الجمعية خلال شهر رمضان، وذلك ضمن خطة مراكز قطر الخيرية للتنمية بتوسيع دائرة شراكاتها مع مختلف مؤسسات الدولة.

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019