الجالية الميليبارية تمنح قطر الخيرية جائزة دولية
الأخبار

الجالية الميليبارية تمنح قطر الخيرية جائزة دولية


29/12/2016 | الجوائز الدولية


رئيس صندوق جائزة "أكشايا" : الجاليات الميلبارية بقطر تعبّر بهذه الجائزة عن عميق شكرها لقطر على تنظيمها المسابقات الثقافية والعلمية لطلبة مدارس الجالية

 

في حفل بهيج حضره المئات من أبناء الجاليات الآسيوية المقيمة بالدوحة، وعلى هامش توزيع الجوائز بعد فرز نتائج المسابقات الثقافية والعلمية التي نظّمتها قطر الخيرية لأبناء الجالية الميليبارية ، منحت لجنة جائزة "أكشايا العالمية" جائزتها هذا العام لمركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع "الأصدقاء الثقافي" .

وتهدف قطر الخيرية من وراء تنظيم مثل هذه المسابقات إلى تنمية مهارات الطلبة من أبناء الجاليات الآسيوية المقيمة في الدوحة، رغبة منها في ترسيخ أواصر التعاون والتفاعل الثقافي بين أفراد الجاليات المختلفة المقيمة في قطر ودمجها في المجتمع القطري من خلال جهود مركز قطر لتنمية المجتمع "الأصدقاء الثقافي" الذي يلعب دورا كبيرا في هذا الجانب.

كلمة شكر

وفي كلمته بالمناسبة قال الرئيس المسؤول لصندوق جائزة "أكشايا" السيد/ راداكريشنان إن الجاليات الميلبارية تقف اليوم في هذا الحفل لتعبّر لقطر الخيرية عن عميق شكرها وامتنانها على تنظيمها لهذه المسابقات الثقافية والعلمية، وتوزيعها لجوائز على الطلبة من أبناء هذه الجاليات، الذين وجدوا في هذه المسابقات فرصة لتنمية مواهبهم في مناخ علمي متميز.

وأضاف: لا يسعني إلا أن أشكر مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع "الأصدقاء الثقافي" على الخدمات الجليلة والمميزة التي قدَّمها لطلبة المدارس الهندية في قطر، فهذه المسابقات والأنشطة الثقافية تعد الأفضل بالنسبة للجاليات الهندية، والمليبارية في المهجر.

وكانت قطر الخيرية قد نظّمت مسابقات ثقافية وعلمية في أكتوبر الماضي، وشارك فيها 2600 طالب وطالبة من الجاليات الميليبارية يدرسون في 15 مدرسة هندية في قطر، وشملت تلك المسابقات المجالات التالية: التصوير، التلوين، تجميع نقاط الصور، التصميم، الرسم، إلقاء الشعر، قراءة النصوص، الخطابة، وتركيب الحروف، واختبار الذاكرة، وغيرها من الأنشطة التي كانت محل إعجاب وتقدير من المشاركين في المسابقات وأولياء امورهم.

اليوم العالمي للسكري

وغير بعيد من هذا النشاط شارك مركز قطر الخيرية لتنمية المجتمع الأصدقاء الثقافي مع شركة آستر للرعاية الصحية باحتفال اليوم العالمي للمرض السكري في هوليدي فيلا، بمنطقة الهلال - الدوحة. 

وشارك في هذا المؤتمر التوعوي إضافة إلى الأصدقاء الثقافي كل من شركة آستر، وقناة ميدياون الهندية المليبارية، وصحيفة مادهيامام الهندية المليبارية وإذاعة صوت كيرلا. وقام بإدارة فعاليات المؤتمر كل من الدكتور/ غيريش كومار، الأخصائي في الرعاية الداخلية والدكتور/ جوبن راجن بنجمن، الأخصائي في الرعاية الداخلية والدكتور/ تي بي شاشيندرانات، الأخصائي في الأمراض البصرية كلهم من شركة ومستشفى آستر في الدوحة. وكان شعار اليوم "المرض السكري والعين". وحضر في المؤتمر حوالي 100 من المستفيدين من عامة الناس. وقام كل من الدكاترة بالإجابة لاستفساراتهم عن المرض السكري وإعطائهم توجيهات وتعليمات لمكافحة المرض.

وقال الدكتور/ تي بي شاشيندرانات: أن %50 من المرضى لا يشعرون عن مرضهم إلا بعد فوات الأوان. أن معظم المرضى السكري يعانون من مشكلات العين. وفي حالة تشخيص أمراض العين لا ينفع معظم العلاج لمرور الأوقات المهمة لأسباب مختلفة إما بالجهل عن الأوضاع أو الإهمال. لذا يجب على من يحتمل عليه المرض السكري في المستقبل أن يتفحص العين مرة في السنة. وللمرضى السكري مرتين في السنة.

 وأضاف الدكتور/ غيريش كومار: أن المرض السكري يتكوَّن بقلة إنتاج المادة الإنسولين في بدن الإنسان أو لا يتناسق المادة الإنسولين المنتجة مع الخلايا الجسمية. وأضاف الدكتور/ جوبن راجن بنجمن: يجب على المرضى تحويل أساليب الأطعمة والحياة العادية. ومن  الضروري جدا اجتناب الأطعمة مع عناصر الدهون وإكثار تناول الأطعمة ذات ألياف، وكذلك على المرضى أن يعتاد ممارسة اللياقة البدنية والروتينية الخفيفة.

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019