قطر الخيرية و" تربية" يكرمان الفائزين بمسابقة "محدث تربية "

قطر الخيرية و" تربية" يكرمان الفائزين بمسابقة "محدث تربية "


06/03/2017 |


في إطار الشراكة بين قطر الخيرية ومركز "تربية" تم تكريم الفائزين في مسابقة حفظ الحديث النبوي الشريف "محدث تربية" بقاعة المها للبنين.

وتم خلال الحفل عرض فيلم تسجيلي قصير عن مراحل مسابقة "محدِّث تربية " ومشاهد من أيام التصفيات التي استضافتها أكاديمية الجزيرة واستمرت فعالياتها ثلاثة أيام بمشاركة 401 طالباً وطالبة يمثلون 18مدرسة، تمّ تقييم أدائهم من قِبل لجنة تحكيم متخصصة، تضم عددا من ذوي العلم والكفاءة والخبرة في مجال تحكيم المسابقات الدينية.

وقدمت شهادات التقدير للمعلمين والمعلمات الذين أشرفوا على متابعة الطلبة المشاركين في المسابقة، وكذلك لجنة التحكيم، أعقب ذلك  تكريم 30 طالبا وطالبة حققوا الفوز والتفوق في المسابقة، واستلموا دروع الفوز والتميز، وهدايا تقديرية.

غرس القيم

وفي كلمته بهذه المناسبة قدّم المدير التنفيذي لمركز "تربية" الأستاذ شوكت طه طلافحة كلمة رحبَّ فيها بالحضور، وتناول فيها فكرة مسابقة "محدث تربية " وأهدافها، وما تميزت به نسخة هذا العام من تعزيزها لثقافة الاحترام، حيث تم اختيار الأحاديث المقررة بشكل يتضمن في دلالتها توجيهًا وغرساً لقيمة الاحترام، لتكون المسابقة لبنة في مشروع " تربية " القيمي "مشروع تعزيز ثقافة الاحترام في المجتمع المدرسي".

وأشاد بدعم القطر الخيرية الكريم، وشراكتها مع مركز "تربية" في الرفع من مستوى البرامج والمشاريع التربوية الهادفة إلى تنمية المجتمع، وبناء جيل من الشباب المتميز المنتمي لوطنه والقادر على صناعة الحياة.

 

تنافس إيجابي

من جانبه تحدث مدير إدارة البرامج بالإدارة التنفيذية للتنمية المحلية السيد ناصر المغيصيب عن أهمية تشجيع طلبة المدارس على الارتباط بسنَّة الرسول صلى الله عليه وسلم، من خلال بث روح التنافس في ميدان حفظ الحديث النبوي الشريف وفهمه والعمل به، مشيرا إلى أن قطر الخيرية فخورة بمشاركتها في هذه المسابقة التي سيكون لها أثر كبير في مجال تعزيز القيم الفاضلة لدى الجيل الجديد، مذكراً بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "نضَّر الله امرأ سمع منّا حديثاً فحفظه حتى يبلغه غيره.

 

نور الحديث

بدوره قال عضو لجنة تحكيم المسابقة السيد عثمان القعود إنّ فكرة إقامة هذه المسابقة تستحق الثناء والدعم، فغرضها بثُّ روح التنافس في ميدان حفظ الحديث النبوي الشريف، والإسهام في إعداد جيل ناشئ على حبِّ سنّة النبي صلى الله عليه وسلم، فللقائمين على المسابقة كل الشكر، وعلى الشباب والفتيات المشاركين أن يعلموا أن هذ هي طريق الكرامة في الدنيا والآخرة، فحديث رسول الله نور، ولحامله نور في قلبه ووجهه.

سر النجاح

واختتم الحفل بكلمة المدير التنفيذي لمجموعة "تعلّم" السيد أحمد بن علي المناعي أشاد فيها بجهود المعلمين والمعلمات من كل المدارس المشاركة، مؤكدًا أنّ جهود المعلمين هي سر نجاح هذه الفعالية فهم من صنع الإنجاز، داعياً إلى مزيد من الاهتمام بتعليم وتحفيظ القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف، فهما دعائم التربية الخُلقية القويمة ، فالقرآن الكريم ومعه حديث رسول الله صلّى الله عليه وسلم درع حصين لكل شاب ولكل فتاة.