قطر الخيرية توقع اتفاقية مع مركز أدب الطفل

قطر الخيرية توقع اتفاقية مع مركز أدب الطفل


14/03/2017 |


وقعت قطر الخيرية اتفاقية تعاون مع مركز أدب الطفل، تهدف للعمل المشترك في إطار حملة "وطن بلا تدخين 2" الموجهة لطلاب المدارس الابتدائية، يقوم بموجبها المركز بتأليف قصة خاصة تدعم برنامج الحملة، لتحولها قطر الخيرية فيما بعد إلى فيلم كرتون.

تعزيز القيم

وقال المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للتنمية المحلية بقطر الخيرية السيد علي عتيق العبد الله إن قطر الخيرية حريصة على التعاون مع كافة الجهات الرسمية والخاصة في كل ما من شأنه الإسهام في التنمية المحلية وتعزيز القيم، مؤكدا أن توقيع اتفاقية تعاون مع مركز أدب الطفل لدعم حملة "وطن بلا تدخين" يأتي في هذا التوجه.

وعبّر عن تطلعه قطر الخيرية إلى مزيد من العمل المشترك مع مركز أدب الطفل الرائد في مجال التربية بشكل عام، وبرامج الطفولة بشكل خاص، مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية ستعزز نجاح الحملة الهادفة إلى مكافحة آفة التدخين.

توعية

من جانبها قالت رئيسة مركز أدب الطفل السيدة أسماء الكواري إن توقيع مركز أدب الطفل لاتفاقية تعاون مع قطر الخيرية في إطار حملتها الهامة والهادفة إلى حماية المجتمع المحلي من مضار التدخين، يعد إثراء لهذه الاتفاقية ويعززها في الحاضر والمستقبل، خصوصا ما يتعلق بتوعية الأطفال بمضار ومخاطر التدخين.

وأشارت إلى أنه من الرائع أن يشارك المركز مع قطر الخيرية في تقديم فكرة رائعة تنقذ الأطفال من مضار التدخين،  خصوصا وأن المركز لديه القدرة على جذب انتباه الأطفال لهذا الموضوع الهام من خلال العرض والتقديم للقصص الجذابة التي يمتلك المركز في تقديمها خبرة طويلة اكتسبها من سنواته الخمس التي مرت على إنشائه، ومشاركته الواسعة في مؤتمرات وندوات لأدب الطفل إقليميا ودوليا.

شراكة واسعة

وأكدت على أن قطر الخيرية قادرة على الوصول بحملتها " وطن بلا تدخين" إلى الأهداف المرسومة لها، مشيرة إلى أن الجانب المتعلق بالطفل سيكتب له النجاح بعد هذه الاتفاقية، نظرا لتعامل مركز أدب الطفل مع ما لا يقل عن 10 آلاف طفل سنويا، من خلال شراكة المركز مع برامج جماهيرية متنوعة وشراكته مع جهات كثيرة داخل الدولة وخارجها.

وعن الأهداف التي يسعى المركز إلى تحقيقها من هذه الاتفاقية، أوضحت السيد أسماء الكواري أن مركز أدب الطفل لديه رؤية تقوم على أساس تقديم محتوى قيمي يرتقي بالطفل القطري والعربي إلى مصاف الدول التي قطعت أشواطا في هذا المجال، وبالتالي يتطلع إلى الوصول إلى عقول شريحة الأطفال وإقناعهم بمخاطر التدخين.

ونصحت أولياء أمور الأطفال بأن يساهموا في إنجاح هذه الحملة عن طريق القدوة الحسنة المتمثلة في عدم التدخين أمام الأطفال، وحضور الندوات والورش التي تقدمها الجهات المهتمة بهذا الموضوع، منوهة بما يقدمه مكز أدب الطفل من برامج هادفة موجهة للكبار تساعدهم على التعامل بشكل صحيح مع الأطفال.