قطر الخيرية تنظم مهرجانا جماهيريا بيوم اليتيم العربي

قطر الخيرية تنظم مهرجانا جماهيريا بيوم اليتيم العربي


15/04/2017 |


نظمت قطر الخيرية، من خلال الإدارة التنفيذية للتنمية المحلية، مهرجانا جماهيريا بمناسبة يوم اليتيم العربي، بالتزامن مع اليوم العربي لليتيم بحديقة اسبايرزون.

وتهدف الجمعية من وراء تنظيم المهرجان إلى التعريف بمعاناة الأيتام عبر العالم، وتشجيع التبرع لهم من أجل كفالتهم عبر العالم، وتقديم الدعم اللازم لهم.

برنامج المهرجان

وقد شاركت في هذه المناسبة شخصيات اجتماعية ورياضية وإعلامية، ومنشدون، وذلك لتسليط الضوء على معاناة الأطفال الأيتام حول العالم، إضافة إلى مشاركة "قادة المستقبل" الأيتام المكفولون داخل الدولة في هذه الفعاليات، كما خصص البرنامج فقرات من نشاطه للتبرعات.

وتضمنت الفعاليات عرض فلم قصير عن اليتيم، وألغاز دينية وثقافية ومباراة كرة قدم بين الرابطة القطرية للاعبين وفريق المستقبل التابع لقطر الخيرية.

كما تخلل الحفل مجموعة من الأنشطة الترفيهية والرياضية والثقافية والدينية، بحضور أولياء الأمور مع الأبناء، تخللتها مسرحية كوميدية (من خلال العرائس ) تهدف إلى غرس قيمة احترام وتبجيل الكبار، وتقديم فقرة  أخرى لاكتشاف مواهب الأطفال، حيث كان من أفضل المشاركات أنشودة -لا نحتاج  المال كي نزداد  جمالا- قدمتها الطفلة القطرية شمسه الجرود، كما تم تقديم فقرة إنشادية من فريق إبداع الفني شملت أناشيد ذات طابع قيمي هادف.

تحقيق النجاح

وأشار السيد ناصر المغيصيب، مدير إدارة البرامج المجتمعية بالإدارة التنفيذية للتنمية المحلية إلى أن رعاية الأيتام من أهم أولويات قطر الخيرية، وذلك من خلال تبنيها للعديد من البرامج ووسائل الدعم والرعاية لصالحهم، منوها إلى أن الكثير من أولئك الأيتام الذين ترعاهم قطر الخيرية قد حققوا نجاحات دراسية وعلمية وشخصية وفي كافة المجالات.

وأوضح أن قطر الخيرية ما هي إلا وسيط بين المتبرعين الكرام والمستفيدين، مشيرا إلى أن قطر الخيرية حريصة على إيصال خدماتها لأكبر عدد من هذه الشريحة.

ووجه المغيصيب شكره للرياضيين والإعلاميين و إلى أعضاء قطر الخيرية  للتواصل الاجتماعي الذين شاركوا في الفعاليات.

وتخلل الحفل كلمات لعلماء ومشايخ، من بينهم الباحث الشرعي بقطر الخيرية الشيخ عبد الله الاشول الذي قال إن ذكر صناع القرار والمبدعين من الأيتام عبر التاريخ يرتبط بذكر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي عانى مرارة اليتم، وقاسى آلامه، وصبت عليه الأحزان صباً، ولكن عناية الله تعالى ورعايته تجلت، فصار حديث العالمين، ومفخرة الأولين والآخرين، كفاراً ومسلمين.

الأم صانعة الأبطال

فيما قال الشيخ عايش القحطاني، الداعية الإسلامي والمستشار الديني والأسري بقطر الخيرية، إن الأم هي نصف المجتمع، حيث نجد كثيرا من العظماء والمشاهير كان من وراء نجاحهم الأمهات، مثل الشافعي، وأحمد بن حنبل، وزيد بن ثابت، وسفيان الثوري، ومحمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية، وصقر قريش عبد الرحمن الداخل.

 

 

الإسلام واليتيم

من جانبه أشار الداعية الشيخ عبد الله السادة إلى أن الأمم السابقة كانت تهتم فقط بالقوي، وكانت الأمم التي سبقت الإسلام تهضم حق اليتيم لضعفه، وبعد أن جاء الإسلام، اعتنى بشريحة الأيتام، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين وأشار بأصبعيه يعني السبابة والوسطى" حديث حسن صحيح.

واختتام المهرجان بمسابقة للأطفال الأيتام، وتنظيم مباراة ودية بين فريق المستقبل التابع لقطر الخيرية و فريق الرابطة القطرية للاعبين، بمشاركة الكابتن عبد الرحمن الكوراي، نائب رئيس رابطة اللاعبين القطرية والكابتن ابراهيم الغانم، والكابتن مشعل مبارك، والكابتن علي الجسمي، والكابتن محسن اليزيدي، كما وزعت  على الأيتام جوائز وهدايا.

إشادات

وقد عبر عدد من أولياء امور الأطفال الذين شاركوا في الفعالية عن بالغ شكرهم لقطر الخيرية على تنظيمها لمثل تلك الفعالية التي ادخلت السرر على قلب اطفالهم بتوفيرها جو اسري مفعم بالبهجة والحبور، كما عبرت أمهات الأيتام في الختام عن امتنانهن وشكرهن لقطر الخيرية مؤكدين أن هذه الأنشطة مفيدة لهؤلاء الأطفال.