مزرعة أبو خاطر بغزّة تستعيد حياتها بدعم مشاريع التمكين الاقتصادي

مزرعة أبو خاطر بغزّة تستعيد حياتها بدعم مشاريع التمكين الاقتصادي


18/03/2018


استغنى المواطن الفلسطيني عوض أبو خاطر (40 عاماً) من سكان محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، عن مساعدات الرعاية الاجتماعية التي كانت تعينه على إطعام أسرته المكوّنة من تسعة أفراد في الفترة السابقة، وذلك بعدما تمكنه من استصلاح أرضه الزراعية، في إطار مشاريع التمكين الاقتصادي . 

استفاد أبو خاطر من أحد المشاريع المدرة للدخل التي موّلها مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة، حيث تمكن عقب حصوله على مبلغ 11 ألف ريال قطري، من إعادة إعمار مزرعته الجرداء، والتي تعطلت لفترة طويلة من الوقت بسبب عجزه عن دفع مستلزمات استثمارها، ليقيم حاليا وعلى مساحة سبعة دونمات منها مزرعة للبندورة " الطماطم "، توفّر له مصدرا طيبا للرزق، وتكفي لتغطية احتياجات أسرته كاملة من المأكل والمشرب والملبس، والعيش بكرامة. 

من الديون للادخار

وبعد أن سدد المواطن أبو خاطر كافة الديون والالتزامات المتراكمة عليه ، أصبح يدّخر الآن لأجل شراء جهاز حاسوب متنقل (لاب توب) لابنه البكر بعدما حقق نتائج ممتازة في اختبارات نهاية الفصل الأول من العام الدراسي           2017- 2018.

وعرفانا منه بالجميل؛ علّق أبو خاطر يافطة على مدخل مزرعته تضمنت شكرا لدولة قطر أميراً وحكومةً وشعباً، كما عبّر امتنانه لقطر الخيرية قائلا : "لولا قطر الخيرية، لما تمكنت من تحقيق هذا الحلم، بأن استعيد نشاط مزرعتي من جديد مستغنيا عن أي مساعدة كانت تقدم لي سابقا". وشكر المتبرعين من أهل قطر الذين دعموا مشروعه داعيا المولى أن يبارك في أرزاقهم وأهلهم .  

148 أسرة أخرى

أسرة المزارع عوض أبو خاطر ليست وحدها التي تمكنت من تحقيق حلمها بالعيش الكريم، فهناك 147 أسرة فلسطينية أخرى استفادت خلال العام المنصرم 2017 من مشاريع التمكين الاقتصادي التي نفذتها قطر الخيرية بتكلفة مالية بلغت حوالي 1.4 مليون ريال قطري، وذلك بتبرع من محسني دولة قطر، بهدف المساهمة في تخفيف الضغوط الاقتصادية والاجتماعية عن الأسر الفقيرة.

وقد شرع مكتب قطر الخيرية اعتبارا منذ مطلع العام الحالي 2018، بتنفيذ 137 مشروعاً آخر مدراً للدخل، في مختلف محافظات قطاع  غزة، وذلك للمساهمة في الانتقال من واقع الرعاية إلى التنمية المستدامة.

وجلّ المستفيدين هم من أسر المكفولين ضمن برنامج الرعاية الاجتماعية والكفالات من عدة فئات وهي: الأيتام، الأسر الفقيرة والمعاقين، بالإضافة إلى الأسر الفقيرة غير المكفولة في كافة محافظات قطاع غزة وذلك بالتنسيق مع العديد من المؤسسات المحلية والحكومية .