مشروع مدرّ للدخل ينقل أسرة أيتام إلى بر الأمان

مشروع مدرّ للدخل ينقل أسرة أيتام إلى بر الأمان


29/05/2018


تمكنت أسرة أيتام بولاية كشمير بالباكستان مكونة من 6 أفراد من كفاية متطلبات الحياة بعد إدارة محل تجاري للهواتف الخلوية قدمته لها قطر الخيرية.

تتكون أسرة الطفل منيب صادق محمد صادق خان أحد الأيتام المكفولين لدى قطر الخيرية من سكان قرية كوتيري قنديل بمنطقة باغ  بولاية كشمير من ستة أفراد هم: (والدته، أختان وشقيقان)، وكانت الأسرة تعيش في ضنك من العيش إثر وفاة الوالد محمد صادق خان عام 2011 بسبب أمراض القلب، الذي كان يعمل في أحد المطاعم ويعيل أسرته، ولم تكن عنده أية موارد ثابتة أخرى يمكن الاعتماد عليها، وتعرضت الأسرة إلى محن مختلفة وابتلاءات مرة بعد وفاة المعيل (الوالد) وكان من الصعب للأم الأرملة هاجرة بي بي تلبية الاحتياجات الأساسية لأطفالها الصغار؛ فهي لم تتعود القيام بأي عمل في حياتها غير الأمور المنزلية، كما أنها لم تكن صاحبة شهادة أكاديمية تؤهلها للوظيفة.

ولكن من فضل الله وكرمه تم كفالة أحد الأطفال وهو محمد منيب لدى قطر الخيرية، وتقدمت الأم إلى مكتب قطر الخيرية طالبة المساعدة في مشروع يعينها في توفير المصاريف المنزلية كمشاريع الخياطة أو الأبقار الحلوب وغيرها.. وشاء الله أن تأتي فرصة خير كانت تنتظر هذه الأسرة، فقد وقع الاختيار عليها لتمنح مشروعا مدرا للدخل؛ وهو فتح محل للاتصالات والهواتف المحمولة، ويعتمد هذا النشاط على بيع التلفونات المحمولة إلى جانب الصيانة واستبدال الأجهزة، وشمر عن ساعد الجد محمد وقاص الشقيق الأكبر لمحمد منيب للعمل بالمحل التجاري لمساعدة الأسرة في توفير الحوائج الضرورية التي لا غنى عنها.

 

واليوم يعد المحل من المشروعات الناجحة التي تكفي مصاريف الأسرة، وتقول الأم: إننا شهدنا العديد من المصائب والمحن، لكن الله سبحانه وتعالى لطف بنا؛ بوجود محل تجاري مناسب في السوق الرئيسة بمدينة باغ، وتجارتنا تزداد يوما بعد يوم ولا نعاني من الضيق المالي والحمدلله.

 تكفل قطر الخيرية أكثر من 1535 يتيما ويتيمة في ولاية كشمير في الباكستان، وتسعى جاهدة أن للبحث عن الأسر الأكثر حاجة والأشد معاناة من بين المكفولين لديها، لتمدها بالمؤونات ألأساسية لتغطية المصاريف الأسرية وربطها بأحد المشاريع المدرة للدخل.