عزيزة.. أرملة تتحول لسيدة أعمال في مجال توريد الدجاج

عزيزة.. أرملة تتحول لسيدة أعمال في مجال توريد الدجاج


05/06/2018


تمكنت السيدة عزيزة السميري وهي فلسطينية من قطاع غزة توفي زوجها قبل خمسة أعوام، من تطوير مشروع مزرعة دجاج صغيرة، حتى أصبحت واحدة من موردي الدجاج المهمين إلى الأسواق المحلية.

واستفادت السيدة عزيزة من أحد مشاريع التمكين الإقتصادي التي تنفذها قطر الخيرية في قطاع غزة، ,أنشأت قبل نحو عامين من مزرعة صغيرة تعينها على توفير احتياجات أسرتها، غير أنها لم تقف عند هذا الحد، واستمرت بتطوير مشروعها، فأنشأت مزرعتين إضافيتين.

تعيل عزيزة - وهي في الخمسين من العمر- أبناءها الأيتام وكذلك أحفادها، وتضطر في الوقت ذاته للقيام بواجباتها تجاه مزارع الدجاج التي تملكها الآن، لاسيما أنها تعمل جاهدة على تلبية احتياجات السوق من الدجاج اللاحم وكذلك البياض.

سبق أن حصلت عزيزة على مساعدة مالية من قطر الخيرية، من أجل إنشاء مزرعتها الأولى، وتقول إن هذه المساعدة هي التي مكنتها من صناعة مستقبل أسرتها، "من دونها لم استطع أن أفعل شيئا".

وتحوز عزيزة الآن على ربح مقداره الـ2200 ريال شهرياً، وهو مبلغ تقول إنها لم تكن تحلم فيه، سابقاً، ولكن اعتمادها على الله أولاً ومن ثم على قطر الخيرية في دعم هذا المشروع هو الذي مكنها من تحقيق حلمها.

وتواجه هذه السيدة الحياة الآن برؤيا مختلفة، وتقول إنها فيما سبق كانت تعاني من الإحباط نتيجة انعدام فرص تحقيق دخل مناسب، وكانت تعتمد على المساعدات الإنسانية، فيما هي الآن متحمسة جدا لتطوير مشروعها بشكل أكبر مما هو عليه الآن، لأجل تكوين مستقبل أفضل لأسرتها التي عانت كثيراً بعد فقدان الأب.

واستفاد خلال العام المنصرم نحو 148 أسرة فلسطينية من مشاريع التمكين الاقتصادي التي نفذتها قطر الخيرية بتكلفة مالية بلغت حوالي 1.4 مليون ريال قطري، وذلك بتبرع من محسني دولة قطر، فيما شرع مكتب قطر الخيرية بغزة اعتبارا من مطلع 2018 بتنفيذ 137 مشروعاً مدراً للدخل، للمساهمة في الانتقال من واقع الرعاية إلى التنمية المستدامة.

 

وجلّ المستفيدين هم من أسر المكفولين لدى قطر الخيرية من فئات فئات: الأيتام، الأسر الفقيرة، ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى الأسر الفقيرة غير المكفولة .