اعتدال : فلحتُ الأرض لضمان إكمال تعليم ولدي الوحيد

اعتدال : فلحتُ الأرض لضمان إكمال تعليم ولدي الوحيد

12/05/2019


 قصة نجاح مشروع

اعتدال : فلحتُ الأرض لضمان إكمال تعليم ولدي الوحيد   

منذ توفي زوج السيدة الفلسطينية اعتدال سلمان أبو بريك، وهي تكابد عناء الإنفاق على ابنها الوحيد،

ولم تكن تعلم هذه الأرملة أن الساعات التي كانت تقضيها برفقة زوجها في الحقل الزراعي الذي تزيد مساحته عن دونم واحد، أكسبتها الخبرة في تعلم زراعة الشتلات الزراعية والري والتسميد وغير ذلك من متطلبات عملية الإنتاج الزراعي. فأصبحت تدير من بعده عملية الإنتاج بشكل طبيعي دون أي معوقات تذكر.

وتقول السيدة التي تقدمت بطلب إلى مكتب قطر الخيرية في قطاع غزة، لأجل الحصول على مشروع مدرّ للدخل: "بعدما أصابني الإحباط وتسلل اليأس إلى قلبي، قررت التقدم إلى قطر الخيرية بطلب مساعدة في إعادة إحياء الأرض الزراعية التي أملكها من أجل المساعدة في الإنفاق على تعليم ابني الوحيد، والحمدلله أنهم لم يردوني خائبة، واستجابوا فور دراسة الحالة إلى طلبي".

وكانت في السابق تعتمد الأرملة أبو بريك على الدعم الذي تتلقاه من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، من مواد تموينية. غير أنها الآن أصبحت أكثر قدرة على الإنفاق على أسرتها والاعتماد على نفسها معيشيا بعد إعادة إحياء مشروعها الخاص.

ويعمل نجل الأرملة، ويدعى محمد أبو بريك (18 عاماً) جاهدا من أجل مساعدة والدته في أعمال حراثة الأرض، غير أنها ترفض ذلك، وتطالبه بالعودة مجددا إلى البيت لمواصلة دراسته.

ويستعد محمد إلى الاختبارات النهائية لمرحلة الثانوية العامة، ولديه طموح كبير بدراسة الإرشاد النفسي. وتقول اعتدال: "أنها شغوفة لرؤية نجلها في ثوب التخرج من الجامعة، وإنها تجاهد من أجل هذا الحلم".

وتعطي قطر الخيرية أولوية لهذه المشاريع التنموية التي تخلق فرص عمل دائمة لأبناء قطاع غزة، وتخفف من أعبائهم المعيشية، وتسهم في تحريك عجلة الاقتصاد الفلسطيني، خصوصا في ظل ارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

 

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019