مهدي.. ماجستير في هندسة الكمبيوتر رغم اليتم

مهدي.. ماجستير في هندسة الكمبيوتر رغم اليتم

17/05/2019


قصة نجاح / بنغلاديش

مهدي.. ماجستير في هندسة الكمبيوتر رغم اليتم  

يطمح مهدي حسن لنيل درجة الدكتوارة في الكمبيوتر وعلوم التكنولوجيا لتتويج رحلته الاكاديمية وتحقيق طموحه منذ الصغر، ورحلة مهدي حسن بن محمد من قرية بارامانيك بارا/ مديرية رانغبور في بنغلاديش لم تكن سهلة فقد واجهته العديد من التحديات التي اجتازها بالمثابرة والجد في الدراسة والعمل.

كان والد مهدي يمتهن بعض الأعمال التجارية الصغيرة في منطقتهم وعلى الرغم من أن دخله كان محدوداً جدا إلا أنه كان يفي بالمتطلبات الأساسية للأسرة التي لاتحتاج إلى مصروفات كبيرة، وبفضل عمل الوالد عاشت الأسرة حياة هادئة ومطمئنة. ولكن في بداية التسعينات من القرن الماضي وافت والد مهدي المنية مما أوقع الأسرة في كرب شديد فتوقفت عن إرسال أبنائها الى المدارس، وأخذت الوالدة تبحث عن لقمة العيش لأبنائها.

وعلى الرغم من توقف مهدي من الدراسة؛ إلا أنه احتفظ بحلمه  بالعودة الى مقاعد الدرس متى حانت الفرصة لذلك، وبقيت جذوة الأمل والطموح مشتعلتين داخله  حتى جاءه الفرج بافتتاح قطر الخيرية مركزاً للرعاية الاجتماعية في العام 2004 بالقرب من منطقتهم وما أن علمت أسرته بذلك حتى سارعت لإلحاق ابنها مهدي في هذا المركز، ومنذ ذلك التاريخ أرتبط مهدي بجمعية قطر الخيرية حيث واصل تعليمه وتخرج من كلية هندسة الكمبيوتر وعلوم التكنولوجيا والتحق بالعمل في مكتب قطر الخيرية في بنغلاديش أسوة ببعض زملائه اذ أن قطر الخيرية تعطي الأولوية لمكفوليها في التوظيف، وقد أتاح العمل لمهدي مواصلة دراساته العليا في مرحلة الماجستير التي يؤكد أنها لن تكون محطته الأخيرة.

ويقول مهدي عن نجاحه" ان الفضل بعد الله يرجع الى كافله الذي يدعو الله دوماً أن يحفظ أهله وماله، ويديم عليهم نعمه"  

وينصح مهدي زملائه الأيتام دوماً بالجد والاجتهاد والمثابرة واغتنام النعمة العظيمة من الله عليهم، حيث أتاح لهم من يكفلهم ويرعاهم وهذه فرصة لتغيير حياتهم وأهلهم نحو الأفضل وخدمة بلدهم وأمتهم.

منظمة خيرية مسجلة باسم جمعية قطر الخيرية برقم قيد (6) في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية والإسكان لعام 1992، رقم المنشأة: 01006100

جميع الحقوق محفوظة @لقطر الخيرية 2019